التعديلات الدستورية على طاولة مجلس الأعيان

محليات
نشر: 2022-01-12 08:12 آخر تحديث: 2022-01-12 14:40
مجلس الأعيان
مجلس الأعيان

 

شرع مجلس الأعيان بمناقشة مشروع تعديل الدستور الأردني، في جلسته اليوم الأربعاء، برئاسة رئيس المجلس فيصل الفايز، وحضور رئيس الوزراء الدكتور بشر الخصاونة، وهيئة الوزارة.

 

 


اقرأ أيضاً : "قانونية الأعيان" تُقر مشروع التعديلات الدستورية


ويستكمل المجلس صباح يوم غد الخميس مناقشة باقي مواد المشروع بعد إقرار 21 مادة كما وردت من مجلس النواب، وذلك من أصل 30 مادة هي مجموع مواد مشروع تعديل الدستور.

واستهجن أعيان في مداخلاتهم، الربط بين إضافة كلمة "الأردنيات" على عنوان الفصل الثاني من الدستور، والمخاوف التي اثارها البعض حول التجنيس السياسي، وتغيير القواعد الفقهية لقضايا الأحوال الشخصية للمسلمين، مؤكدين أن العناوين لا تحمل أية أحكام، وهي مجرد تكريم معنوي للمرأة، داعين إلى عدم الانسياق خلف الإشاعات.

وصادق المجلس في بداية الجلسة على قرار مجلس النواب المتضمن الموافقة على مشروع القانون المعدل لقانون ديوان المحاسبة لسنة 2020 ، كما عدله مجلس الأعيان.

 


اقرأ أيضاً : مجلس النواب يقر التعديلات الدستورية بأغلبية 104 أصوات - فيديو


ويأتي مشروع تعديل الدستور الأردني وفق أسبابه الموجبة، لترسيخ مبدأ سيادة القانون، وتكريس مبدأ الفصل بين السلطات، وتعزيز استقلالية العمل البرلماني بما يضمن فعالية الكتل النيابية البرامجية، ويكفل الدور الدستوري الرقابي لأعضاء مجلس الأمة وتطوير الأداء التشريعي وتعزيزه والنهوض به، ولتمكين المرأة والشباب وذوي الإعاقة وتعزيز دورهم ومكانتهم في المجتمع.

كما يهدف الى تطوير آليات العمل النيابي لمواكبة التطورات السياسية والقانونية التي شهدها النظام الدستوري الأردني منذ صدور الدستور عام 1952 بما يعزز منظومة العمل الحزبي والحياة السياسية بشكل عام، ولمنح أعضاء مجلس النواب الحق في اختيار رئيس المجلس وتقييم أدائه سنويا ومنح ثلثي أعضاء المجلس حق إقالة رئيسه، فضلاً عن تحصين الأحزاب السياسية وحمايتها من أي تأثيرات سياسية وإناطة صلاحية الإشراف على تأسيسها ومتابعة شؤونها بالهيئة المستقلة كونها جهة محايدة ومستقلة عن الحكومة بما يعزز مبادئ العدالة والمساواة وتكافؤ الفرص والنأي عن أي تأثيرات حكومية، وتوحيد الاجتهاد القضائي الصادر في الطعون المقدمة في صحة نيابة أعضاء مجلس النواب، وتكريس مبدأ الشفافية وتكافؤ الفرص بين المترشحين للانتخابات النيابية وتكريس قاعدة عدم تضارب المصالح وتشديد القيود على التصرفات والأعمال التي يحظر على أعضاء مجلسي الأعيان والنواب القيام بها أثناء عضويتهم.

وينشئ المشروع، مجلس الأمن الوطني والسياسة الخارجية ليتولى جميع القضايا المتعلقة بالدفاع عن المملكة والأمن الوطني والسياسة الخارجية.

وكان مجلس النواب، أقر مشروع تعديل الدستور الأردني لسنة 2021، بأغلبية 104 أصوات من أصل 112 نائبًا، قبل أن يحوله إلى مجلس الأعيان.

وقال رئيس مجلس النواب المحامي عبد الكريم الدغمي، عقب انتهاء النواب من مناقشة التعديلات الدستورية، إن البرلمان أنهى الوجبة الأولى من مسار التحديث السياسي، وأنه سيشرع قريبا في استكمال مناقشة وإقرار مشاريع قوانين الانتخاب والأحزاب التي ستكون علامة فارقة في تاريخ الأردن الحديث.

أخبار ذات صلة

newsletter