مرحبا بك في موقع رؤيا الإخباري لتطلع على آخر الأحداث والمستجدات في الأردن والعالم

حصيلة كورونا تتخطى 300 مليون إصابة حول العالم

حصيلة كورونا تتخطى ٣٠٠ مليون إصابة حول العالم

حصيلة كورونا تتخطى ٣٠٠ مليون إصابة حول العالم

نشر :  
منذ سنتين|
اخر تحديث :  
منذ سنتين|

تجاوز إجمالي الإصابات المسجلة بكورونا في أنحاء العالم منذ ظهوره 300 مليون الجمعة، وفق تعداد لوكالة فرانس برس بناء على أرقام رسمية.


اقرأ أيضاً : بريطانيا.. الجيش يسد العجز في الأطقم الطبية في مستشفيات لندن


وبلغت الحصيلة 300,042,439 إصابة في الساعة 15,45 ت غ، وهي تشمل كل الحالات التي تم إعلانها منذ أن أبلغ مكتب منظمة الصحة العالمية في الصين عن تفشي المرض لأول مرة في أواخر كانون الأول 2019.

ارتفعت أعداد الإصابات منذ أواخر العام الماضي بدفع من المتحورة أوميكرون السريعة الانتشار والتي رصدت لأول مرة في بوتسوانا وجنوب إفريقيا.

وتسببت أوميكرون بموجة رابعة من وباء كوفيد أدت إلى تسجيل دول عدة أعداد إصابات قياسية.

تم رصد أكثر من 13,5 مليون إصابة بالفيروس في أنحاء العالم الأسبوع الماضي، بزيادة كبيرة بنسبة 64 في المئة مقارنة بالأيام السبعة السابقة، وبمعدل 1,938,395 إصابة جديدة يوميا.

وسجّلت 34 دولة حصائل إصابات أسبوعية قياسية، ثماني عشرة منها في أوروبا وسبع في إفريقيا وست في أميركا اللاتينية ومنطقة الكاريبي.

كما سجّلت الولايات المتحدة وكندا أيضا حصائل قياسية، وكذلك أستراليا.

تضررت أوروبا بشكل خاص من المتحورة الجديدة، إذ رصدت قبرص 3468 إصابة لكل 100 ألف نسمة خلال الأيام السبعة الماضية بينما بلغ المعدل في إيرلندا 2840. وبلغ المعدل في اليونان 2415 إصابة بينما وصل في الدنمارك إلى 2362 وفي فرنسا إلى 2137.

تحتل أستراليا المرتبة الثانية عشرة في قائمة أعلى معدلات الإصابة بتسجيلها 1361 حالة لكل 100 ألف نسمة خلال الأسبوع الماضي.

لكن تسارع انتشار كوفيد لم يترافق حتى الآن مع زيادة في معدلات الوفيات، بل إن المتوسط العالمي اليومي للوفيات شهد تراجعا أسبوعيا بنسبة 3 بالمئة خلال الأيام السبعة الماضية ليبلغ 6172.

بعد شهر من رصدها لأول مرة في جنوب إفريقيا، أصبح من المعروف الآن أن أوميكرون أشد عدوى بكثير من المتحورات السابقة لكن يبدو أنها تسبب مرضا أقل خطورة.

تستند الأرقام التي جمعتها وكالة فرانس برس إلى حصائل يومية تعلنها السلطات الصحية الوطنية.

وتظل نسبة كبيرة من الإصابات الأقل خطورة أو التي لا تظهر عليها أعراض غير مكتشفة رغم تكثيف الفحوص في العديد من البلدان.