دراسة: الخرف قد يتضاعف ثلاث مرات بحلول عام 2050

هنا وهناك
نشر: 2022-01-07 15:34 آخر تحديث: 2022-01-07 15:34
مسن مصاب بالخرف
مسن مصاب بالخرف

أظهرت دراسة جديدة، أن عدد البالغين الذين يعانون من الخرف في جميع أنحاء العالم سيتضاعف ثلاث مرات بحلول منتصف القرن الحالي.


اقرأ أيضاً : دراسة تكشف آثار كورونا على الذاكرة حتى بعد التعافي


ونقلت هيئة "بي بي سي" عن الدراسة التي نُشرت في المجلة الطبية البريطانية "لانسيت"، أنه بحلول 2050، قد يتجاوز عدد المصابين بالخرف 153 مليوناً، مقارنة بـ57 مليوناً في عام 2019.

وعزت الدراسة الارتفاع إلى حد كبير إلى شيخوخة المجتمعات وتزايد عدد السكان.

وأشارت الدراسة إلى أن ارتفاع معدلات السمنة والتدخين والسكري بين السكان هي أيضاً عوامل تساهم في زيادة المرض، وأن معالجة أنماط الحياة غير الصحية هذه يمكن أن يحدث فرقاً كبيراً بنسب الإصابة بالخرف.

وتتوقع الدراسة، أن تشهد إفريقيا والشرق الأوسط أكبر ارتفاع في أمراض الخرف، بينما ستكون منطقة أوروبا وآسيا والمحيط الهادئ من أقل المتضررين من هذا الارتفاع.

وفي شهر تشرين الأول/أكتوبر الماضي، أفادت دراسة أن الكثير من المصابين بفيروس كورونا يعانون من ضعف الإدراك حتى بعد سبعة أشهر من التعافي، ولا يقتصر ذلك على كبار السن بل يشمل حتى الشباب.

وحللت الدراسة بيانات المرضى من مستشفى "ماونت سيناي" في نيويورك، تضاف إلى الأدلة المتزايدة على أن المصابين بكورونا لمدة طويلة قد يعانون من عدد كبير من الآثار الجانبية بعد أسابيع أو أشهر من التعافي، وفق ما تنقل شبكة "إن بي سي نيوز".

ويعاني ما يصل إلى 24 في المئة من الناس الذين تعافوا من الفيروس من نوع من الصعوبات المعرفية، بما في ذلك مشاكل في الذاكرة والتركيز، بحسب الدراسة.


اقرأ أيضاً : إصابة الإعلاميين المصريين عمرو أديب ولميس الحديدي بكورونا


وقالت مؤلفة الدراسة جاكلين بيكر، أخصائية علم النفس العصبي السريري : "نشهد ضعفا إدراكيا طويل الأمد لدى مجموعة من الفئات العمرية".

وأجريت اختبارات على 740 مريضا سجلوا أنفسهم ليكونوا جزءا من سجل يديره المستشفى، بين أبريل 2020 ومايو 2021، يبلغون من العمر 18 عاما أو أكثر، وليس لديهم تاريخ من المعاناة من الخرف.

أخبار ذات صلة

newsletter