وسم #سلسبيل_ابو_شوك يتصدر تويتر

محليات
نشر: 2022-01-03 11:43 آخر تحديث: 2022-01-03 11:43
سيارة اسعاف - ارشيفية
سيارة اسعاف - ارشيفية

تصدر وسم الطالبة #سلسبيل_ابو_شوك منصة التواصل "تويتر"، التي توفيت أمس الأحد في سكن الطالبات في جامعة الحسين بن طلال.

 

وكتبت إحدهن :"تحدث صديقات المرحومة سلسبيل عن الأحداث التي صارت قبل الوفاة شي مؤلم جدا الفتاة تستنجد بالمشرفات ولا حياة لمن تنادي لا إنسانية لا رحمة اذا توفت سلسبيل بسبب الإهمال واللامبالاة من قبل المشرفات فيجب محاسبتهم. الله يلهم أهلها الصبر والسلوان".

وكتبت اخرى: "ي حبيبتي ي سلسبيل لسا زي كأني امبارح كنت بلعب معك بالحارة لسا بتذكر قعداتك انا وانتي وعلا والاء ي ريتنا ما كبرنا ولا صار يلي صار الله يرحم روحك وحسبي الله ونعمل وكيل ابدا مش مستوعبة فكرة انو سلسبيل توفت الله يصبر قلب امك وانوار جيرانك واحنا صحباتك ي حبيبة قلبي#سلسبيل_ابو_شوك".

وقالت مرام آل خطاب: "سلسبيل طالبة في جامعة الحسين توفت بسبب انه مشرفة السكن ما رضيت تطلبلها الإسعاف لأنها كانت بتعاني من ضيق تنفس. مافي أي سبب ممكن يفسر هاد الاستهتار من رئيس الجامعة لحد المشرفة ، انت إنسان قبل ما تكون مشرف ف اتصرف بشوية إنسانية على الأقل #سلسبيل_ابو_شوك".

وقالت زميل سلسبيل: "ما ذبحني غير اني سلمت عليها اليوم . الله يرحمها ويصبر اهلها يبعثوها تتعلم وترجع الهم جثه #سلسبيل_ابو_شوك".

وكتبت ليلى النتشة:"العقليات اللي بنظروا للبنات على انهم لو انتركوا بفلتوا لو طلعت بعد العشاء بتكون بتتسرمح بالشارع كانت سبب في وفاة سلسبيل بعد منعها من العلاج ظنا من المشرفة انها تدعي المرض للخروج... البنات بشر بمرضوا بعد العشاء مش شرط قبل العشاء #سلسبيل_ابو_شوك".

 

وقالت جامعة الحسين بن طلال في بيان صادر عنها، اليوم الأثنين، إنه حسب مصدر طبي في مستشفى معان الحكومي وفي حدود الساعة السادسة مساء من يوم الأحد الموافق 2/1/2022، قامت الطالبة بمراجعة مستشفى معان الحكومي، على اثر شكوى من الم في صدرها وضيق في تنفسها، وبعد الاجراءات الطبية من قبل الطبيب المناوب في مستشفى معان الحكومي واعطائها الأدوية المناسبة للتشخيص الطبي، قام الطبيب المناوب بإخراجها من المستشفى لعدم الحاجة الطبية إلى بقائها في المستشفى حسب إفادة الطبيب المختص.

وأضافت الجامعة في بيان وصل "رؤيا" نسخة عنه، أن "الطالبة عادت إلى السكن الجامعي، وبعد ما يقارب ساعتين وبحدود الساعة الثامنة والنصف مساء، وأثناء تواجد الطالبة مع زميلاتها في السكن أغشي عليها، وتم إبلاغ مشرفات السكن بحالة الطالبة، وتم اتخاذ الإجراءات المناسبة فورا في مثل هذه الحالات واستدعاء أقرب سيارة تابعة للجامعة التي وصلت الى السكن الجامعي خلال ستة دقائق من التبليغ عن الحالة، دون انتظار سيارة الإسعاف.

 

 

ونقلت الطالبة بحسب الجامعة إلى مستشفى معان الحكومي والذي يبعد كيلو متر واحد فقط عن السكن، وعلى الفور تم إبلاغ الجهات المعنية في الجامعة، والجهات الأمنية التي حضرت الى المستشفى والسكن الجامعي وقامت باتخاذ ما يلزم من إجراءات، وبعد ان قامت الجهات الطبية والقضائية المختصة بالكشف الأولي على جثة الطالبة فقد تبين عدم وجود أي كدمات أو إصابات في جسدها.

وبناءً على أمر المدعي العام تم تحويل جثة الطالبة الى المركز الوطني للطب الشرعي/ مستشفى البشير، للكشف على الجثة وتحديد سبب الوفاة.

 

ومنذ حصول الحادثة أصدر رئيس الجامعة قرارا بتشكيل لجنة من الجامعة للتحقيق وبيان جميع ملابسات الحادثة التي تعرضت لها الطالبة.

أخبار ذات صلة

newsletter