الحكومة: تعرفة بند فرق أسعار الوقود لشهر كانون الثاني صفر

اقتصاد
نشر: 2021-12-31 12:34 آخر تحديث: 2021-12-31 13:22
عداد كهرباء - تعبيرية
عداد كهرباء - تعبيرية

قررت هيئة تنظيم قطاع الطاقة والمعادن، اليوم الجمعة، تحديد قيمة تعرفة بند فرق أسعار الوقود في فاتورة الكهرباء لشهر كانون الثاني المقبل بقيمة صفر.


اقرأ أيضاً : وزير الطاقة: تراجع الطلب على الطاقة تحدٍ يواجه النظام الكهربائي


وأشارت الهيئة في بيان إلى أن "هذه القيمة هي نفسها التي تم تحديدها لشهر كانون الأول الحالي.

إلى ذلك، قررت لجنة تسعير المشتقات النفطية في وزارة الطاقة والثروة المعدنية الجمعة، رفع سعر البنزين بنوعيه أوكتان 90 بمقدار 15 فلسا ليصبح 850 فلسا للتر، ورفع سعر البنزين أوكتان 95 بمقدار 15 فلسا ليصبح 1085 فلسا للتر، وتثبيت سعر الديزل عند 615 فلساً للتر، والاستمرار في تثبيت سعر الكاز عند 615 فلسا للتر، مع الإبقاء على سعر أسطوانة الغاز عند سعر 7 دنانير للأسطوانة.

وعقدت اللجنة اجتماعها الشهري برئاسة رئيسة اللجنة، أمين عام وزارة الطاقة أماني العزام، لتحديد أسعار بيع المشتقات النفطية محليا لشهر كانون الثاني/يناير المقبل.

واستعرضت اللجنة الأسعار العالمية للنفط الخام والمشتقات النفطية لشهر كانون الأول/ديسمبر وقارنتها مع مثيلاتها لشهر تشرين الثاني/نوفمبر الماضي.

وأشارت إلى أن ذلك "انعكس على أسعار المشتقات النفطية المحلية في المدة نفسها بنسب متفاوتة".

من جهة أخرى، قال وزير الطاقة والثروة المعدنية الدكتور صالح الخرابشة الخميس، إن تحويل الشبكة الكهربائية الى منظومة ذكية واعتماد العدادات الذكية من شأنه تقليل نسب الفاقد الكهربائي واستيعاب الزيادة الناجمة عن التوسع في مجال الطاقة المتجددة.

وأضاف الوزير الخرابشة أن رفع مساهمة المصادر المحلية في خليط الطاقة يعد خيارا استراتيجيا للمملكة، لافتا إلى أن العمل جار بالتعاون مع وزارة النقل لإعداد استراتيجية لاستخدام المركبات الكهربائية في النقل العام.

وتابع أن العمل جار لإجراء الدراسات اللازمة لتحويل شبكة الكهرباء إلى شبكة ذكية بالتوازي مع التوسع في استخدام العدادات الذكية فيما يجري العمل على إعادة النظر في استراتيجية الطاقة لاستيعاب المستجدات والتطورات التكنولوجية التي يشهدها القطاع والتحديات التي تفرضها هذه المستجدات.


اقرأ أيضاً : وزير الطاقة: نعمل على تطوير قطاع الكهرباء في الأردن


وقال إن النظام الكهربائي الأردن يواجه تحديات احدها تراجع الطلب على الطاقة نتيجة تراجع نسب النمو الاقتصادي ما بعد عام 2008 بتداعيات الازمة الاقتصادية العالمية وما تبعها من موجات لجوء فرضتها الأزمات السياسية في المنطقة وأخيرا تداعيات جائحة (كورونا) على الأردن والعالم اجمع.

وأشاد الوزير الخرابشة بجهود ممثلي المعهد المشاركين في اللقاء، مؤكدا أهمية النتائج التي خلصت اليها الدراسات التي أعدها المعهد حول واقع ومستجدات وتحديات قطاع الطاقة في المملكة.

أخبار ذات صلة

newsletter