حقيقة مرض عادل إمام ودخوله المستشفى

هنا وهناك
نشر: 2021-12-31 00:46 آخر تحديث: 2021-12-31 00:46
الفنان المصري الكبير عادل إمام
الفنان المصري الكبير عادل إمام

كشف المنتج المصري عصام إمام، شقيق الزعيم عادل إمام، حقيقة أنباء تعرض الزعيم لوعكة صحية شديدة أدت لدخوله أحد المستشفيات.


اقرأ أيضاً : حقيقة اعتزال عادل إمام الفن بشكل نهائي


ونفى المنتج عصام إمام هذه الشائعات، قائلا: "شقيقي يعيش حياته بصورة طبيعية للغاية".

وقال في وقت سابق: "هناك تجاوز غير طبيعي في حجم الشائعات الصحية التي تلاحق شقيقي..هو في إيه يا جماعة".

وأكد أن الزعيم بصحة جيدة، ويقضي وقته مع أحفاده، ويحل كلمات متقاطعة، ويعيش حياة لذيذة، مضيفا: "زهقنا من الشائعات المتكررة حول صحة الزعيم.. يا جماعة خلوا الأمور طبيعية".

وتصدر الفنان عادل إمام، مؤشرات بحث غوغل خلال الأيام الماضية، بعد تردد أنباء حول إصابته بفيروس كورونا المستجد.

ولد عادل إمام في 17 مايو/أيار 1946 وهو حائز على باكولوريوس في الهندسة الزراعية من جامعة القاهرة. بدأ مسيرته الفنية كممثل في العام 1966. وقدم منذ ذلك الحين أكثر من 100 فيلم و10 مسرحيات والعديد من المسلسلات التلفزيونية التي نالت إعجاب الجمهور العربي. له معجبون من كافة الأعمار والأجيال.

يعتبر إمام على الأرجح الممثل الأكثر شهرة في العالم العربي. وقد مزج خلال مسيرته الغنية بين الفكاهة والحزن ليجسّد الأشخاص العاديين وضحايا الظلم والفقر. وقد أطلق عليه لقب تشارلي تشابلن العرب المعاصر.

تمّ تعيينه سفيراً للنوايا الحسنة لدى المفوضية في شهر يناير/كانون الثاني 2000. وسرعان ما قام إمام بزيارة ميدانية لمقابلة اللاجئين وموظفي المفوضية الميدانيين في اليمن (أبريل/نيسان 2000) وشارك في بعثة المفوضية إلى مؤتمري سفراء النوايا الحسنة في منظمة الأمم المتحدة اللذين أقامهما الأمين العام للأمم المتحدة. وقد عقد المؤتمران في مقرّ الأمم المتحدة في نيويورك في شهر أكتوبر/تشرين الأول 2000 ويونيو/حزيران 2002.

بالإضافة إلى ذلك، قام عادل إمام بمهام عمل كفنان إلى كل من الأردن (2000) وتونس (2000) والعراق (2001) وعمان (2001) وسوريا (2001) والجزائر (2002) والكويت (2003) والإمارات العربية المتحدة (2005). وعلى الرغم من أن هذه الرحلات لم تكن منظمة من قبل المفوضية، إلا أن إمام اغتنم كل هذه الفرص لتعزيز الوعي بخصوص اللاجئين وإطلاع وسائل الإعلام على أنشطة المفوضية، فعبّر بكلماته الخاصة عن تضامنه مع اللاجئين، مخاطباً جمهوراً واسعاً في شمال إفريقيا والشرق الأوسط ومنطقة الخليج.

كما ساهم إلى حد كبير في احتفالية الذكرى الخمسين للمفوضية من خلال مشاركته في برنامج تلفزيوني نظمته قناة راديو وتلفزيون العرب "ART" الفضائية. كما ساعد إمام بشكل ناشط على إطلاق تقرير "حالة اللاجئين في العالم" في العام 2000.

شارك في العام 2001 في الاحتفال بالذكرى الأولى ليوم اللاجئ العالمي أثناء عمله مع المفوضية في القاهرة. وقام في العام نفسه بتصوير إعلان تلفزيوني للمفوضية بالتعاون مع المخرج المصري الشهير شريف عرفة، والمؤلف الموسيقي المصري عمر خيرت.

في العام 2002، حشد إمام دعم أحد أبرز رجال الأعمال في القاهرة لرعاية حفل عشاء أقيم للاحتفال بيوم اللاجئ العالمي وذلك على شرف زيارة المفوض السامي آنذاك، رود لوبرز، إلى مصر. أما في يوم اللاجئ العالمي في العام 2003، فقد شارك إمام في مؤتمر صحفي في جنيف وحل كضيف شرف على حفل موسيقي خيري عاد ريعه إلى المفوضية.

في العام 2004، شارك إمام بتقديم حفل عشاء بمناسبة يوم اللاجئ العالمي الذي صادف العيد الخمسين لمكتب المفوضية في القاهرة. كما افتتح خلال العام نفسه معرض صور بعنوان "مشاهد من دارفور" لمصورين من وكالة "أسوشيتد برس" ووكالة الصحافة الفرنسية "فرانس برس". في العام 2005، خاض إمام تجربة جديدة في مسيرته الطويلة، حيث سجل إعلاناً إذاعياً للمفوضية بمناسبة يوم اللاجئ العالمي. وتم بثّ هذا الإعلان في مصر وفي العديد من البلدان الأخرى في الشرق الأوسط.

عادل إمام متزوج وأب لثلاثة أبناء: رامي وسارة ومحمد. وله أيضاً ثلاثة أحفاد: عادل وعمر وأمينة.

أخبار ذات صلة

newsletter