السفير الأمريكي السابق لدى العراق: تجاوزات في محاكمة صدام حسين

عربي دولي
نشر: 2021-12-30 11:54 آخر تحديث: 2021-12-30 12:56
الرئيس العراقي الراحل صدام حسين
الرئيس العراقي الراحل صدام حسين

اعترف السفير الأمريكي الأسبق في بغداد، روبرت فورد، بأن محاكمة الزعيم العراقي الراحل صدام حسين في بغداد لم تخلُ من تجاوزات.


اقرأ أيضاً : رغد صدام حسين توجه رسالة للعراقيين والعرب في ذكرى إعدام والدها.. فيديو


وفي تصريحات لوكالة "نوفوستي" الروسية علق رئيس البعثة الدبلوماسية الأسبق على محاكمة صدام حسين، التي جاءت بعد الإطاحة بنظامه نتيجة اجتياح الولايات المتحدة وحلفائها للعراق بذريعة البحث عن أسلحة دمار شامل في هذا البلد.

وقال فورد: "بالطبع لم تخل المحاكمة عينها من المشاكل. فبعض المحامين قتلوا، وكان ذلك أمرا فظيعا. وأثناء الإجراءات القضائية كان الادعاء يقدم أحيانا أدلة دون أن يسمح للدفاع بالاطلاع عليها أولا، بحيث كانت هذه الأدلة الجديدة تفاجئ طرف الدفاع".

مع ذلك أكد الدبلوماسي أن الادعاء عثر على عدد كبير من الوثائق الموقعة من قبل صدام حسين أو غيره من المتهمين في القضية نفسها، والتي كانت تثبت ضلوعهم في أعمال القتل الجماعي، بما في ذلك عملية "الأنفال" الموجهة ضد الأكراد في شمال العراق.


اقرأ أيضاً : تصاعد الشائعات حول "المستقبل السياسي" لأبناء القذافي على مواقع التواصل


وأضاف فورد: "بالتالي لم تكن هناك أي شكوك في ذنب صدام والمتهمين الآخرين بارتكاب الجرائم، لكن لا شك في أن المحاكمة بعينها لم تكن مثالية".

وأعدم صدام حسين في 30 ديسمبر 2006، بعد ثلاثة أعوام من إلقاء القبض عليه قرب مدينة تكريت مسقط رأسه. وفي يوليو 2004 عقدت الجلسة الأولى من محاكمته التي انتهت في 5 نوفمبر 2006 بإصدار حكم الإعدام شنقا بحقه.

 

 

أخبار ذات صلة

newsletter