لبنان يحدد 15 أيار موعدا للانتخابات النيابية

عربي دولي
نشر: 2021-12-27 15:45 آخر تحديث: 2021-12-27 15:45
علم لبنان
علم لبنان

ذكرت وزارة الداخلية اللبنانية في بيان أن لبنان حدد يوم 15 أيار 2022 موعدا لإجراء الانتخابات النيابية.


اقرأ أيضاً : عون: لبنان بحاجة من 6 إلى 7 سنوات للخروج من الأزمة


وأضاف البيان أن المغتربين سيدلون بأصواتهم إما يوم السادس أو الثامن من أيار بحسب البلد الذي يقيمون فيه.

وكان البرلمان اللبناني قد صوت في تشرين الأول على إجراء انتخابات مبكرة يوم 27 آذار، لكن الرئيس ميشال عون قال إنه لن يقبل هذا التاريخ المبكر.


اقرأ أيضاً : ميقاتي مطمئنا اللبنانيين: قرار دولي يمنع سقوط لبنان


ومن المتوقع أن تحتدم المنافسة في الانتخابات مع انتشار الغضب على نطاق واسع في لبنان، بسبب الانهيار الاقتصادي الذي أفقد العملة أكثر من 90 في المئة من قيمتها منذ 2019 وتفاقم أوضاع الفقر بدرجة كبيرة.

من جهة أخرى، قال الرئيس اللبناني ميشال عون إن لبنان بحاجة من "ست إلى سبع سنوات" كي يخرج من الأزمة.

وذكر عون في لقاء متلفز، السبت، "من المؤكد أن التغيير آت وسيحصل. وهذا التغيير سيكون فكريا وعمليا، لأننا وصلنا الى ما نحن عليه نتيجة الخطيئة والسرقة والفساد والفشل في النظام. وهذا ما سيفرض تغييرا معينا، إلا أن هذا التغيير بحاجة الى وقت، ولبنان بحاجة إلى 6 أو 7 سنوات للخروج من الأزمة التي يعاني منها".

وأضاف "ما يعاني منه اللبنانيون اليوم ويعيشونه هو نتيجة أعمال من مارس المسؤولية سابقا وهو مؤتمن على حياة المواطنين".

ويعاني لبنان من انهيار اقتصادي، صنّفه البنك الدولي من بين الأسوأ في العالم منذ منتصف القرن الماضي، بينما يشترط المجتمع الدولي تطبيق إصلاحات بنيوية مقابل توفير الدعم المالي للبنان.

ورغم حجم الأزمة وتداعياتها المتمادية، لم تجتمع الحكومة اللبنانية منذ منتصف تشرين الأول، على خلفية انقسام سياسي حول أداء المحقق العدلي في انفجار مرفأ بيروت الذي أودى بـ215 شخصا على الأقل وتسبّب بإصابة أكثر من 6500 آخرين بجروح، ملحقا دمارا واسعا بالعاصمة.

وكان عون التقى قبل أيام أمين عام الأمم المتحدة أنتونيو غوتيريش، الذي زار لبنان. وقال الأخير من القصر الجمهوري إنه "لا يحق" للمسؤولين السياسيين أن يكونوا "منقسمين ويشلوا عمل المؤسسات الدستورية، بينما يعاني شعبهم تداعيات أزمة اقتصادية غير مسبوقة".

ودعا غوتيريش المسؤولين "إلى العمل معا لحل الأزمة"، كما دعا المجتمع الدولي إلى "تعزيز دعمه للبنان".

ومن المرتقب أن يشهد لبنان انتخابات نيابية في الربيع المقبل.

وشهدت العلاقات بين لبنان وعدة دول خليجية، على رأسها السعودية، أخيرا أزمة بسبب تصريحات لوزير الإعلام جورج قرادحي، الذي استقال في 3 من ديسمبر/كانون الأول.

وكانت تعليقات أدلى بها قرداحي حول حرب اليمن قبل تعيينه وزيرا في حكومة نجيب ميقاتي، أثارت غضب السعودية التي طردت السفير اللبناني وحظرت استيراد السلع من لبنان، واستدعت سفيرها في بيروت.

وفرضت دول خليجية أخرى عقوبات على لبنان بحجة تصريحات قرداحي.

أخبار ذات صلة

newsletter