الصحة العالمية: أوميكرون سيدفع مستشفيات أوروبا نحو حافة الهاوية

عربي دولي
نشر: 2021-12-22 16:11 آخر تحديث: 2021-12-22 16:11
منظمة الصحة العالمية
منظمة الصحة العالمية

حذر مسؤول منظمة الصحة العالمية في أوروبا، هانز كلوغ، من أن زيادة حالات الإصابة بمتغير أوميكرون، ستدفع الأنظمة الصحية الأوروبية نحو حافة الهاوية.


اقرأ أيضاً : إسبانيا تسجل عدد إصابات قياسيا بكورونا في 24 ساعة وأوميكرون يوسع انتشاره


ونقلت هيئة البي بي سي اليوم الأربعاء، عن كلوغ، قوله إن "عاصفة أخرى" قادمة ويجب على الحكومات الاستعداد للزيادات الكبيرة في حالات الإصابة.

وأضافت الهيئة أن هذه التحذير جاء في الوقت الذي أعادت فيه عدة دول فرض قيود التباعد الاجتماعي، إذ أعلنت ألمانيا قواعد جديدة لما بعد عيد الميلاد، بما في ذلك فرض قيود على إقامة الحفلات. وفي البرتغال أمرت السلطات بإغلاق الحانات والنوادي الليلية اعتبارا من 26 كانون الأول.

وأشارت الهيئة إلى أن رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، استبعد فرض أي قيود جديدة على إنجلترا قبل عيد الميلاد، لكن إسكتلندا وويلز وإيرلندا الشمالية أعلنت جميعها فرض قيود على الاختلاط الاجتماعي.


اقرأ أيضاً : في مواجهة أوميكرون.. بايدن يدعو إلى "عدم الهلع" وأوروبا تقرر تشديد القيود


إلى ذلك، سجلت إسبانيا الثلاثاء عدد إصابات قياسيا بكوفيد-19 على الصعيد الوطني، بلغ 49823 في 24 ساعة، في وقت يمثّل المتحوّر أوميكرون ما يقرب نصف حالات الإصابة الجديدة، وفقا لوزارة الصحة.

وكان الرقم القياسي السابق يبلغ نحو 40 ألف إصابة في 24 ساعة، وسجّل في منتصف كانون الثاني الماضي في إسبانيا التي تعتبر واحدة من أكثر البلدان تضررا من جرّاء الموجة الأولى من جائحة كورونا.

وتمثّل أوميكرون 47.2% من الحالات الجديدة التي تمّ تشخيصها بين 6 و12 كانون الأوّل/ديسمبر، وبات هذا المتحوّر في طور "تجاوز" المتحوّر دلتا، وفقا لأحدث البيانات الأولية الصادرة عن وزارة الصحّة.

وقبل أيّام من عيد الميلاد، بلغ إجمالي الإصابات 5,585,054، بينها 88,887 وفاة منذ بدء تفشّي الفيروس في هذا البلد البالغ عدد سكّانه نحو 47 مليون نسمة.

وتعقد الحكومة الأربعاء اجتماعا استثنائيا مع مسؤولي المناطق، للنظر في إجراءات إضافيّة لمواجهة الموجة الجديدة من الإصابات بأوميكرون.

وأعلنت كاتالونيا (شمال شرق)، وهي واحدة من أكثر المناطق اكتظاظا بالسكّان في البلاد، الثلاثاء أنّها ستطلب الإذن من المحاكم لتطبيق قيود جديدة، بما في ذلك فرض حظر تجوال ليلي.

وقد امتدّ قرار إبراز تصريح صحّي لدخول بعض الأماكن العامّة، ليشمل مناطق عدّة في الأسابيع الأخيرة، من أجل احتواء الزيادة في الإصابات.

أخبار ذات صلة

newsletter