السويد تحظر دخول القادمين إليها من الأردن.. تفاصيل

محليات
نشر: 2021-12-14 12:24 آخر تحديث: 2021-12-14 12:28
الصورة ارشيفية
الصورة ارشيفية

قررت الحكومة السويدية اعتبارا من اليوم، إزالة الأردن من قائمة الدول المعفاة من حظر الدخول.


اقرأ أيضاً : قطر تعيد تصنيف الأردن في قائمة "الدول الحمراء" لكورونا


وقالت السفارة السويدية لدى الأردن في تغريدة لها على تويتر اليوم الثلاثاء، إنه سيعاد العمل بمنع دخول الأشخاص المقيمين في الأردن. 

وأشارت إلى أن الغرض من الحظر المؤقت هو منع انتشار فيروس كورونا.

وبينت أنه في الوقت الحالي يظل حظر الدخول ساري المفعول حتى 31 يناير 2022.

واستثنت السفارة في عمان من حظر الدخول المواطنين السويديين، ومواطني المنطقة الاقتصادية الأوروبية (بما في ذلك مواطني أندورا والفاتيكان وسان مارينو وموناكو) ومواطني سويسرا.

وكما استثنت الأفراد الذين لديهم إقامة طويلة الأمد في السويد أو في دولة عضو أخرى في الاتحاد الأوروبي، والأفراد الذين لديهم تصريح إقامة في السويد أو دولة أخرى في المنطقة الاقتصادية الأوروبية أو أندورا أو الفاتيكان أو سان مارينو أو موناكو أو سويسرا، والأفراد الذين لديهم تأشيرة وطنية للسويد أو تأشيرة وطنية سارية لمدة تزيد عن ثلاثة أشهر في دولة أخرى في المنطقة الاقتصادية الأوروبية ، أو أندورا ، أو الفاتيكان ، أو سان مارينو ، أو موناكو ، أو سويسرا.

وقالت السفارة : "لا ينطبق حظر الدخول على الأشخاص الذين لديهم احتياجات عاجلة بشكل خاص أو الذين سيقومون بوظائف أساسية في السويد".  على سبيل المثال، قد يكون هذا هو الحال بالنسبة إلى العاملين في مجال الرعاية الصحية والأبحاث في مجال الرعاية الصحية والطبية والموظفين العاملين في رعاية المسنين، عمال الحدود، والعمال الموسميين في قطاع الزراعة والغابات والبستنة، والأفراد الذين يقومون بنقل البضائع والموظفين الآخرين في قطاع النقل، والمسؤولين الدبلوماسيين وبعض المسؤولين القنصليين بأجر وأسرهم وموظفيهم؛ الأشخاص الذين تمت دعوتهم من قبل المكاتب الحكومية.

كما استثنت الأشخاص الذين يعملون في المنظمات الدولية أو تمت دعوتهم من قبل هذه المنظمات والذين يكون وجودهم ضروريًا لأنشطة المنظمات والعسكريين وعمال الإغاثة وموظفي الدفاع المدني، وركاب الترانزيت، في حالة عدم المرور عبر مراقبة الجوازات، والأشخاص الذين لديهم أسباب عائلية حتمية، والأشخاص الذين يسافرون بغرض الدراسة، والأشخاص الذين يسافرون بغرض أداء أعمال تتطلب مهارات عالية، إذا كانت مساهمتهم ضرورية من منظور اقتصادي ولا يمكن تأجيل العمل أو أداؤه عن بُعد، بما في ذلك الأشخاص الذين سيشاركون أو يؤدون المهام اللازمة في مسابقات النخبة الرياضية.

 

أخبار ذات صلة

newsletter