الصفدي يؤكد: الأردن يقف بكل إمكاناته إلى جانب العراق

محليات
نشر: 2021-12-12 18:43 آخر تحديث: 2021-12-12 18:43
نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي
نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي

استقبل نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي، الأحد، الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في العراق، جينين هينيس-بلاسخارت.


اقرأ أيضاً : الصفدي: من أولويات الأردن التوصل لحل سياسي للأزمة السورية


وبحث الصفدي وهينيس-بلاسخارت الجهود التي تقوم بها البعثة في العراق ودورها في دعم جهود العراق الشقيق لتعزيز الأمن والاستقرار.

وأكّد الصفدي أهمية دور البعثة وضرورة تكاتف الجهود لدعم العراق وأمنه واستقراره ركيزة لأمن واستقرار المنطقة.

وأكّد أن المملكة تقف بكل إمكاناتها إلى جانب العراق‬ الشقيق في مواجهة كل التحديات وجهوده لإعادة البناء، وتلبية طموحات الشعب العراقي الشقيق، وتكريس النصر الذي حققه على الإرهاب بتضحيات جسام راهناً أفضل يسوده الأمن والاستقرار والتنمية والإنجازات.

وكان الصفدي قد أكد في وقت سابق ضرورة إيجاد أفق حقيقي لحل القضية الفلسطينية على أساس حل الدولتين، الذي يُجسد قيام الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس المحتلة على خطوط الرابع من حزيران 1967 لتعيش بأمنٍ وسلامٍ إلى جانب الاحتلال الإسرائيلي، سبيلاً وحيداً لتحقيق السلام العادل والشامل.

وحذر الصفدي، في جلسةٍ حواريةٍ خلال أعمال مؤتمر روما لحوارات البحر الأبيض المتوسط، من استحالة استمرار الوضع الراهن، حيث يغيب الأفق السياسي وتتفاقم التحديات الاقتصادية التي تواجه الشعب الفلسطيني الشقيق والسلطة الوطنية الفلسطينية. وقال الصفدي، إن الحفاظ على التهدئة التي بذل الأردن جهوداً مكثفة للوصول إليها بالتعاون مع الشركاء والأصدقاء يتطلب ليس فقط عدم تكرار الإجراءات الإسرائيلية اللاشرعية التي فجّرت الأوضاع العام الحالي، ولكن أيضاً خطوات عملية لإيجاد أفق سياسي يُعيد إطلاق المفاوضات لتحقيق السلام العادل.

وشدّد الصفدي على ضرورة إيجاد أفق اقتصادي يساعد الأشقاء الفلسطينيين، مؤكداً على أن الأفق الاقتصادي لا يمكن أن يكون بديلاً عن الحل السياسي على أساس حل الدولتين.

كما شدّد الصفدي على ضرورة استمرار توفير الدعم المالي لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا)، مبيناً خطورة استمرار العجز المالي في موازنتها على قدرتها تقديم الخدمات الحيوية للاجئين، بما فيها التعليم لأكثر من 560 ألف طالب.

وفي رد على سؤال، قال الصفدي، إن القضية الفلسطينية كانت وستبقى أولوية للمملكة، لافتاً إلى استمرار الجهود الأردنية المستهدفة إطلاق جهود سلمية فاعلة ومنتجة لحل الصراع على أساس حل الدولتين.

وزاد، أن تقويض حل الدولتين سيجعل من حقيقة الدولة الواحدة المآل الوحيد وهذه "حقيقةٌ ستكون بشعة، إذ أنها ستكرس دولة فصل عنصري".

وقال الصفدي في ردٍ على سؤالٍ، إن أولويات المملكة تشمل أيضاً التوصل لحلٍ سياسيٍ للأزمة السورية، يكون هناك دورٌ عربيٌ جماعيٌ في تحقيقه، يحفظ وحدة سوريا ويعيد لها أمنها ويخلصها من الإرهاب ويهيء ظروف العودة الطوعية والآمنة للاجئين.

وأشار الصفدي إلى الجهود التي تقوم بها المملكة لتحقيق تقدمٍ في جهود التوصل لحلٍ سياسيٍ للأزمة.

وحذّر في الأثناء من انعكاسات تراجع الدعم الدولي للاجئين. وشدّد الصفدي أيضاً على ضرورة حماية لبنان الدولة والشعب، لافتاً في ردٍ على سؤالٍ إلى أن حماية لبنان يتطلب جهداً من داخله ومساعدة من خارجه. ولفت الصفدي إلى الجهود التي أطلقها جلالة الملك عبدالله الثاني لمساعدة لبنان، بما في ذلك تزويده بالكهرباء والغاز.

و أكّد الصفدي ضرورة دعم العراق والجهود التي تقوم بها الحكومة العراقية لتكريس الاستقرار والأمن بعد النصر الذي حققه العراق في دحر الإرهاب.

وقال الصفدي في ردٍ على سؤالٍ بأنّ الأردن سيظل يعمل من أجل حل الأزمات الإقليمية وتحقيق الأمن والاستقرار والرخاء. وتحدث الصفدي عن تبعات جائحة كورونا على الأردن اقتصادياً، والجهود المبذولة للتخفيف من تبعاتها الاقتصادية. ‎يُذكر، أنّ مؤتمر روما لحوارات البحر الأبيض المتوسط قد انطلق منذ العام 2015 ويُعقد سنوياً لبحث القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك لدول حوض البحر الأبيض المتوسط.

أخبار ذات صلة

newsletter