دراسات نوعية أردنية للكشف المبكر وعلاج مرض نقص هرمون الغدة الدرقية

هنا وهناك
نشر: 2021-12-12 18:18 آخر تحديث: 2021-12-12 18:18
دراسات نوعية أردنية للكشف المبكر وعلاج مرض نقص هرمون الغدة الدرقية
دراسات نوعية أردنية للكشف المبكر وعلاج مرض نقص هرمون الغدة الدرقية

قام فريق بحثي وطني برئاسة الدكتور منيرأبو هلالة أستاذ مشارك واستشاري الطب الوقائي والوبائيات, بعمل دراسة طبية عن العلاج المبكرلمرض نقص الغدة الدرقية ; وذلك للاجابة على سؤال مهم وهو تحديد المرضى الذين يحتاجون علاج مبكر لهذا المرض.

واعتمدت الدراسة على متابعة (656) مشارك, وبينت هذه الدراسة أن المرضى الذين يزيد مستوى الهرمون المنشط للدرقية (TSH) لديهم عن 6.9% بحاجة الى علاج مباشر, بينما المرضى الذين تقل النسبة عن هذا الرقم فالأفضل اعادة الفحص بعد 6 أشهر.

وهذه الدراسة الاولى من نوعها على مستوى العالم لمتابعة التغييرات في المراحل المبكرة في الغدة الدرقية , وقبل هذه الدراسة كان يعاد الفحص بعد 6 أشهر دون اعطاء العلاج وخصوصأ للذي يقل لديه مستوى الهرمون المنشط للدرقية (TSH) عن 10.

كما بينت الدراسة أن وجود الاجسام المضادة للغدة الدرقية هي من العوامل المهمة لتطور حالة المريض ولكن ليست هي العامل الوحيد.

وبين أبو هلالة أن هذه الدراسة ستساعد في أعطاء العلاج المبكر لملايين المرضى حول العالم وخصوصا من يكون مستوى الهرمون المنشط للدرقية لديهم من (7-10) بدلا من الانتظار لمدة 6 أشهر, وتم نشر هذا المشروع في أحد أهم المجلات العلمية في هذا المجال.

شارك مع الدكتور أبو هلالة فريق بحثي مكون من الاستاذ الدكتور عبد الفتاح الحادر والدكتور حسام الشريدة من جامعة العلوم والتكنولوجيا الاردنية والدكتور سميح الصرايرة من جامعة مؤتة , وقد قام نفس الفريق بعمل مشروع وطني في الاردن عن أمراض زيادة ونقص هرمون الغدة الدرقية, وشملت هذه الدراسة 7085 مشاركا من شمال ووسط وجنوب الاردن للأعمار فوق 18 عاما. وهي أول دراسة وطنية لأمراض زيادة ونقص هرمون الغدة الدرقية في منطقة الشرق الاوسط وشمال أفريقيا. وبينت هذه الدراسة أن 17% من السيدات و 9.1% من الرجال يعانون من هذه الامراض وهي نسبة عالية جدا مقارنة بالدراسات العالمية ,علما بأن 8% من السيدات في الاردن و 6.2 % من الرجال الذين تم تشخيصهم من خلال الدراسة ولم يكن يعلموا انهم مصابون بهذه الامراض, وهذا دليل على أهمية الكشف المبكر عن أمراض الغدة الدرقية في الاردن.  

كما بين هذا المشروع الوطني أن حوالي نصف المرضى (46.5%) المشخصين بمرض نقص هرمون الغدة الدرقية أن المرض غير مسيطرعليه لديهم, مما يستوجب وضع معايير سريرية ومتابعة لهؤلاء المرضى لاعطائهم الجرعة المناسبة من هرمون الثايروكسين مما يحسن من نمطية الحياة لديهم ويعالج أعراض المرض عندهم.

كما بينت هذه الدراسة ان نسبة الاصابة بمرض زيادة هرمون الغدة الدرقية في الاردن 1.8% عند النساء و 2.3-3% عند الذكور.

وشكر الدكتور أبو هلالة والفريق البحثي جامعة مؤتة ورئيسها عطوفة الاستاذ الدكتور عرفات عوجان على الدعم الكبير والتمويل الذي قدمته الجامعة لهذا المشروع الوطني وعلى دعم الجامعة واهتمامها بالبحث العلمي في الاردن.

أخبار ذات صلة

newsletter