تحذير للباحثين الأردنيين من الاحتيال عليهم بهذه الطريقة.. تفاصيل

محليات
نشر: 2021-12-10 14:11 آخر تحديث: 2021-12-10 15:34
تعبيرية
تعبيرية

مع استمرار ازدياد حجم ظاهرة دعوات وسطاء على منصات التواصل الاجتماعي للنشر العلمي ضمن القاعدة البيانية "سكوبس" حذرت شخصيات أكاديمية ومؤسسات تعليمية من عمليات احتيال ونصب تقع على الباحثين نتيجة هذه الأساليب المتعددة.


اقرأ أيضاً : إنجاز بحثي جديد في جامعة الحسين بن طلال


واعتبر باحثون وأكاديميون وعمداء كليات جامعية، أن هذه العمليات من أخطر القضايا التي يتوجب أن يتنبه لها الباحثون والمؤسسات الأكاديمية، لما قد يسببه تحويل الأموال أو المعلومات الشخصية لهذه الجهات من خسارة مالية وسرقة للأبحاث.

وطالبوا بأن يبادر الباحث نفسه بمراسلة المجلة نفسها بعد التأكد من حقيقية وجودها على قاعدة البيانات العالمية "سكوبس" تحسبا للدقة.

ويأتي ذلك نتيجة خداع الكثير من الأكاديميين والباحثين من قبل من يدعون بأنهم وسطاء أو يستطيعون النشر في "سكوبس" بوقت وجيز، إضافة إلى حسابات وهمية على شبكات التواصل الاجتماعي باعتبارها جهات رسمية أو وسطاء مع مجلات عالمية تختص بنشر الأبحاث مقابل مبالغ مالية.

ويلجأ بعض الراغبين في الحصول على الترقية إلى رتبة أكاديمية كأستاذ مساعد أو مشارك أو أستاذ برفسور، إلى هؤلاء الوسطاء الذين يزعمون أن لديهم شبكة من العلاقات لتسريع النشر في المجالات ذات قوائم أو المصنفة عالميا بقصد الترقية.

ويعتبر نشر الأبحاث في هذه المجلات شرطا أساسيا لترقية عضو هيئة التدريس من رتبة أكاديمية إلى أخرى، مثل أستاذ مساعد أو أستاذ مشارك أو بروفيسور، وتشترطها بعض الجامعات لغايات ثبيت عضو هيئة التدريس.

وقال ضحايا إنهم وقعوا فريسة لأساليب احتيالية تفوق التصور في عملية استقطاب الباحث وإقناعه بالنشر يقوم بها أشخاص يدعون أنهم وسطاء لتلك المجلات مقابل دفع مبالغ مالية يتفق عليها الطرفان الناشر والوسيط.

وحذروا من عمليات تحايل، يدعي مروجوها أن باستطاعتهم نشر أبحاث علمية محكمة على قاعدة البيانات العالمية وبسرعة لا تتجاوز أسبوعا واحدا.

وأوضحوا أن بعض هؤلاء المحتالين يلجؤون في ظل التطور التكنولوجي إلى تصميم أغلفة مجلات تحمل اسم مجلات عالمية لأغراض النشر العلمي، وإيهام بعض الأكاديميين بأنهم جهة رسمية أو رصينة، واستخدامها للتحايل وإغواء الباحثين للنشر.

وأكدوا أنهم سيلجأون إلى لجهات المختصة لتقديم شكوى بحق هؤلاء المحتالين، إضافة إلى التوعية منهم عبر وسائل الاعلام وشبكات التواصل الاجتماعي حتى لا يقع الأخرين ضحايا لهم، خاصة أن لديهم المراسلات والوصولات للمبالغ المالية التي أرسلت لهم عبر حوالات وموثقة رسمية، ليُستعان بها لدى الجهات الرسمية عند تقديم الشكوى.

وكشف الكثير من ضحايا الاحتيال في هذا المجال، أن الأردن أصبح من البلدان الأكثر احتيالا على الباحثين فيها، كون هؤلاء مجبرين لا بطر في النشر في هذه المجلات لغايات التثبيت أو الترقية مما يتطلب سرعة النشر بمدة محددة.

إلى ذلك حذر عميد كلية الاعلام في جامعة الزرقاء الأهلية الدكتور امجد الصفوري، من عروض تقدمها جهات مجهولة تزعم أن باستطاعتها نشر الأبحاث على قاعدة البيانات العالمية "سكوبس"، فيما دعا البروفيسور عزت حجاب عميد كلية الاعلام في جامعة الشرق الاوسط سابقا الباحثين الذين يتلقون عروضا مثل هذه إلى التثبت والتحقق من كل المعلومات المتعلقة بالوسيط أو المكتب أو المجلة نفسها حتى لا يتعرضوا إلى سرقة أبحاثهم ومجهوداتهم العلمية من ثم ضياع جهدهم البحثي.

إلى ذلك، أوضح رئيس قسم الصحافة والاعلام في كلية الخوارزمي الدكتور مخلد النوافعة، أن النشر يمثل تحدياً كبيراً للتواصل العلمي، وذلك بسبب استغلال بعض ضعفاء الانفس من المحتالين هذه الحاجة عند الاكاديميين للنشر، إضافة إلى تسلل المجلات المشتبه في ارتكابها للممارسات الاحتيالية إلى قاعدة بيانات سكوبس، وتظهر الدراسات والبحوث تباينا بين الدول في ميل العلماء للنشر في مثل هذه المجلات.

ودعوا ضحايا عمليات النصب إلى التبليغ عن هذه الجهات الاحتيالية إلى سلطات إنفاذ القانون لاتخاذ الإجراءات المناسبة بحقها وحتى لا يقع آخرون ضحايا احتيال مرة أخرى وردع مثل هؤلاء والتوعية بحقيقتهم وزيفهم.

وشددوا على الذين يتلقون عروضا للنشر من هذه المراسلات الاحتيالية توخي الحذر في ما يتعلق بهذه الحسابات الوهمية، والتكثيف من الرقابة وتحديد هذه المجلات وتحديث قوائمها باستمرار وتعميمها على أعضاء الهيئة التدريسية ليكونوا على معرفة ودراية عند اختيارهم مجلة معينة لنشر أبحاثهم.

ويسعى الباحثون من العلماء والأكاديميين والمدرسين والحاصلين على شهادات علمية متقدمة إلى نشر أبحاثهم ومقالاتهم العلمية في "سكوبس" من أجل رفع مكانتهم الاجتماعية والعلمية ومساعدة بعضهم في الحصول على وظيفة عضو هيئة تدريس في احدى الجامعات، إضافة إلى الحصول على الدرجة المطلوبة في التدرج الوظيفي والترقية والتثبيت لامتيازها بالكثير من الخصائص التي تجعلها في قمة مجالات النشر العلمي.

يذكر أن القاعدة البيانية الضخمة "سكوبس" التي تم إنشاؤها عام 2004 بواسطة دار نشر هولندية بيانات تهتم بكل ما يخص البحث العلمي، وما يهم الباحث، أن يضاف اسمه إلى واحدة من الآلاف من المجلات العلمية المحكمة تحت إشراف "سكوبس" في الكثير من المجالات العلمية.

أخبار ذات صلة

newsletter