كيف تغيرت أعداد حوادث السير من السبعينيات إلى 2020؟

محليات
نشر: 2021-12-08 18:50 آخر تحديث: 2021-12-09 06:24
تحرير: راشد العساف
سيارة اسعاف - ارشيفية
سيارة اسعاف - ارشيفية

تضاعف أعداد المركبات في الأردن من 26 ألف مركبة في عام 1971 ليصل إلى 1.73 مليون مركبة مسجلة عام 2020، تضاعف مرتبط بازدياد عدد سكان الأردن الذي كان 1.5 مليون نسمة، ليصل 10.8 مليون نسمة في 2020.


اقرأ أيضاً : 594 قضية حادث سير مفتعل في 5 سنوات


وبحسب احصائيات مديرية الامن العام التي اطلعت عليها "رؤيا"، فكانت ملكية المركبات تشكل مركبة لكل 58 شخص، وفي عام 1986 مركبة لكل 12 شخص، وفي عام 2020 مركبة لكل 6 أشخاص.

إلا أن الزيادة في أعداد المركبات لم تشكل تناسبا طرديا مع أعداد الحوادث والإصابات والوفيات، ففي عام 1997 بلغت عدد الإصابات 16259 إصابة، في حين وصلت عام 2007 إلى 17969 اصابة، وفي عام 2020 بلغت 12690 اصابة.

وكان عدد الوفيات الناتجة عن الحوادث عام 1997 بلغت 577 وفاة، وارتفعت عام 2007 إلى 992 وفاة، أما في عام 2020 انخفضت إلى 461 وفاة.

ويشير التقرير العالمي عن حالة السلامة على الطرق، الذي دشنته منظمة الصحة العالمية عام 2018، إلى أن عدد الوفيات الناجمة عن حوادث الطرق السنوية الذي بلغ 1.35 مليون وفاة، وتعد الإصابات الناتجة عن حوادث الطرق الآن سببا رئيسيا لوفاة الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 5 و 29 عاما.

ويتحمل العبء الأكبر المشاة وراكبي الدراجات الهوائية والدراجات النارية، ولا سيما منهم الذين يعيشون في البلدان النامية.


اقرأ أيضاً : الدفاع المدني لـ"أخبار السابعة": تعاملنا مع 9099 حادثا الأسبوع الماضي - فيديو


ويقع في الأردن كل ساعة حادث مروري ينتج عنه خسائر بشرية، بحسب بيانات الأمن، وكل ثلاث ساعات يقع حادث دهس، وكل 42.9 دقيقة تقع اصابة نتيجة حادث مروري، وكل 18.5 ساعة تقريبا يتوفى شخص بسبب حادث مروري.

أخبار ذات صلة

newsletter