مرحبا بك في موقع رؤيا الإخباري لتطلع على آخر الأحداث والمستجدات في الأردن والعالم

مسرح - ارشيفية

المغرب يقرر منع المهرجانات الثقافية والفنية بسبب كورونا

المغرب يقرر منع المهرجانات الثقافية والفنية بسبب كورونا

نشر :  
منذ سنتين|
اخر تحديث :  
منذ سنتين|

قررت الحكومة المغربية، ليلة السبت، منع جميع المهرجانات والتجمعات الثقافية والفنية في البلاد.

وذكرت وكالة المغرب العربي للأبناء الحكومية عن بيان للحكومة قوله إن هذا الإجراء جاء "استنادا للمقتضيات القانونية المتعلقة بتدبير حالة الطوارئ الصحية، وتعزيزا للإجراءات الوقائية اللازمة للحد من انتشار وباء كورونا المستجد".


اقرأ أيضاً : المتحور "أوميكرون" تغلق الحدود حول العالم


وجددت الحكومة المغربية، بحسب البيان، دعوتها للمواطنين للانخراط القوي في "الحملة الوطنية للتلقيح"، ومواصلة الالتزام المسؤول والحرص على اتخاذ كافة الاحتياطات الاحترازية.

في سياق منفصل، يتخوف العاملون في قطاع السياحة في المغرب من "ضربة قاضية" تعمّق أزمة هذا القطاع الحيوي للاقتصاد المغربي للعام الثاني، بسبب إغلاق الحدود مجددا جراء جائحة كوفيد-19، خصوصا مع فرنسا التي تعد أهم مصدر للسياح الأجانب.

قبيل تعليق الرحلات الجوية تماما لأسبوعين تحسبا لانتشار المتحورة أوميكرون ابتداء من الاثنين، أغلق المغرب حدوده منذ الأحد وحتى إشعار آخر مع فرنسا، بسبب تطورات الوضع الوبائي في "جواره الأوروبي". 

وكانت الرحلات معلقة أيضا منذ الشهر الماضي مع بريطانيا وألمانيا وهولندا، وجميعها من الدول التي يأتي منها السياح تقليديا للسياحة في المغرب.

وبينما كان المهنيون يعوّلون على عطل أعياد نهاية السنة لتخفيف الخسائر التي يتكبدها القطاع منذ عامين، يأسف رئيس فيدرالية الفندقيين المغاربة لحسن زلماط لكون "الانتعاشة المأمولة لن تتحقق".

ويضيف "كل الحجوزات ألغيت وجل الفنادق سوف تضطر للإغلاق، علما أن نحو 50 بالمئة منها مغلقة أصلا منذ بدء الجائحة".

بعدما ظلت مغلقة في وجه 54 بلدا لأشهر طويلة بعد ظهور الجائحة، أعاد المغرب فتح حدوده تدريجا ابتداء من حزيران/يونيو، ما مكن من تحقيق تحسن نسبي لنشاط هذا القطاع الحيوي للاقتصاد المغربي الذي يشكل قرابة 7 بالمئة من الناتج الداخلي الخام. 

تبعا لذلك، ارتفع عدد السياح الوافدين إلى المملكة إلى قرابة مليونين ما بين حزيران/يونيو وآب/أغسطس، في مقابل 165 ألفا خلال الفترة نفسها من العام الماضي، وفق آخر نشرة لوزارة المالية حول الأوضاع الاقتصادية.

وبقيت آمال استمرار هذا الانتعاش قائمة مع تحسن الوضع الوبائي في المملكة خلال الأشهر الأخيرة، ما سمح برفع حظر التجوال الليلي المفروض لأشهر، وتخفيف القيود على التنقلات داخل المملكة وعلى ولوج الفنادق والمطاعم والمرافق السياحية. 

لكن السلطات المغربية عادت لتغلق الحدود في وجه المسافرين الآتين  من ألمانيا وهولندا وبريطانيا ابتداء من 20 تشرين الأول/أكتوبر، قبل أن تضاف فرنسا إلى اللائحة ابتداء من الأحد وحتى إشعار آخر. 

ويريد المغرب من إغلاق حدوده "الحفاظ على المكاسب الهامة" التي تحققت في التصدي للجائحة، إضافة إلى حملة التلقيح التي استفاد منها حتى الآن أكثر من 60 بالمئة من السكان (أكثر من 22 مليونا).