مرحبا بك في موقع رؤيا الإخباري لتطلع على آخر الأحداث والمستجدات في الأردن والعالم

سيدة تعاني التعب والإرهاق - تعبيرية

٨ أمور تدمر جسدك دون أن تعلم.. احذرها

٨ أمور تدمر جسدك دون أن تعلم.. احذرها

نشر :  
منذ سنتين|
اخر تحديث :  
منذ سنتين|

نحاول دائما أن نبذل قصارى جهدنا عندما يتعلق الأمر بالحفاظ على صحتنا، لكن يبدو أنها أحيانا معركة خاسرة رغم تناولنا الطعام بطريقة صحيحة أو ممارسة الرياضة، مع ذلك ما زلنا لا نشعر بتحسن.

وحدد العلم 8 أمور يمكن أن تدمر أجسامنا وصحتنا، بحسب ما ذكر تقرير لموقع (Eat this Not That) المختص بالموضوعات الطبية.

عدم الحصول على فيتامين (د)

يؤدي فيتامين "د" دورا مهما في وظائف الجسم لا حصر لها، وعدم الحصول على ما يكفي منه يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بالاكتئاب وضعف جهاز المناعة وأمراض أخرى.


اقرأ أيضاً : علامات في الفم تشير إلى أمراض خطيرة


ويمكن الحصول عليه عبر الأطعمة كالأسماك الدهنية وصفار البيض والفطر أو الحليب المعزز والعصير، أما إذا كنت تعتقد أنك لا تحصل على ما يكفي من فيتامين "د" من الطعام أو التعرض لأشعة الشمس، فيمكنك التفكير في المكملات.

التعرض للضوء

وأول تلك الأمور، هي التعرض الذي يعتبر المحرك الأساسي لإيقاعاتنا اليومية التي تنظم جميع وظائف التمثيل الغذائي لدينا، بحيث تعد الزيادة والنقصان النسبيان للمحتوى الأزرق في ضوء النهار إشارة مهمة لنظام الساعة البيولوجية في الجسم، التي تشير إلى جميع أنواع أنشطة صنع الطاقة أو الحفاظ عليها.


اقرأ أيضاً : مختصة روسية تكشف أسباب تسارع ضربات القلب


ويتسبب الضوء الأزرق بإنتاج الجسم لهرمونات التوتر ويعطل إنتاج الميلاتونين وإيقاعات الجسم الطبيعية. وللتقليل من تعرضك للضوء لا تحدق في هاتفك قبل ساعات قليلة من موعد النوم، أو اشترِ نظارات واقية من الضوء الأزرق.

التعرض للإجهاد

يعد الإجهاد الجزء الأكثر إرهاقا وليس من السهل التعامل معه، إذ أن التوتر يحفز الغدد الكظرية لإفراز الهرمونات لمحاولة مكافحة الإجهاد ويؤدي لذلك لمزيد من الالتهابات وزيادة الوزن وفقدان العضلات وضعف وظائف المناعة.

عدم التحرك كفاية

إلى ذلك، فقلة الحركة عامل مهم لصحتنا، لأن القلب يحتاج إلى التمارين لجعله يعمل بكفاءة أكبر.


اقرأ أيضاً : "التبول الليلي المتكرر".. علامة على مرض خطير


وكشفت دراسة أجريت عام 2017 أن النساء النشيطات لديهن مستويات أعلى من الميكروبات المعززة للصحة مقارنة مع النساء المستقرات. إذ يضغط الإفراط في الجلوس على الجهاز الهضمي مما يسبب الانتفاخ والإمساك.

الإفراط بتناول السكر

كذلك، يتسبب السكر بجعل الجلد يبدو باهتا ومنتفخا، ويسهم في زيادة الوزن والقلق وميكروبات الأمعاء الضعيفة.

ووجدت دراسة أجريت عام 2018 أن المحليات الصناعية مثل السكرين والأسبارتام تغير المجتمعات الميكروبية في الأمعاء، ويمكن أن تؤدي إلى عدم تحمل الغلوكوز في كل من الفئران والبشر.

عدم قضاء وقت كاف في الطبيعة

في موازاة ذلك، يمكن أن يؤثر تجنب الهواء الطلق وأشعة الشمس وأصوات الطبيعة سلبا في مزاجنا وعقليتنا.

وبحثت الدراسات في فوائد الاستحمام في الغابة على مستويات التوتر، إذ قلل من القلق.

عادات نوم سيئة

وتعد أيضا عادات النوم السيئة مثل تصفح وسائل التواصل الاجتماعي في السرير، أمرا خطرا، وفقا لكلية الطب بجامعة هارفارد.

وأفادت بأن الضوء الأزرق الذي تنتجه الإلكترونيات يعزز الانتباه وأوقات رد الفعل والمزاج، في حين أن هذه التأثيرات يمكن أن تكون رائعة عندما يحتاج الجسم إلى أن يكون متيقظا، إلا أنه في الليل يمكن أن يصبح مشكلة لأنه يحد من إنتاج الميلاتونين، وإنتاج الميلاتونين في الليل هو ما يساعدك على النوم ويمنحك نوما جيدا.

عدم شرب الماء بشكل كافٍ

إلى ذلك، يؤدي عدم تناول كمية كافية من الماء إلى فشل خلايانا، ناهيك بفقدان الفيتامينات والمعادن كثيرا، إذ إنه من دون تناول كمية كافية من الماء وفقدان الكثير منه مع المعادن يؤدي إلى انخفاض الأداء المعرفي والمهارات الحركية والذاكرة، بحسب إحدى الدراسات.