مرحبا بك في موقع رؤيا الإخباري لتطلع على آخر الأحداث والمستجدات في الأردن والعالم

النحات الأردني، محمود العطيات

بالفيديو.. نحات أردني يبدع بتحويل السيلكون إلى وجوه بشرية

بالفيديو.. نحات أردني يبدع بتحويل السيلكون إلى وجوه بشرية

نشر :  
منذ سنتين|
اخر تحديث :  
منذ سنتين|

يجمع فن النحت بين الإبداع والموهبة والرسالة، ويمارس النحاتون هذا الفن باستخدام مواد متنوعة كالصخر والخشب.

النحات الأردني، محمود العطيات، اختار "السيليكون" لنحت وجوه بشرية تُترجِم المشاعر الإنسانية، وفي ذلك يقول العطيات إنه عشق الفن الواقعي  مأخوذا بالتفاصيل، ودرس العطيات اختصاص النحت في كلية الفنون والتصميم في الجامعة الأردنية، لكنه يعتبر  أن المجال الذي يعمل به هو اجتهاد شخصي، كما استطاع  أن  يكيّف موهبته في قراءة درجات اللون مع الفن الذي يقدمه.


اقرأ أيضاً : الأردن ينتج 14% من تمر المجهول عالميا


ويقول محمود العطيات إنه تخرج من كلية الفنون والتصميم الجامعة الأردنية تخصص نحت، وبدأت هوايته منذ نعومة أظفاره، مضيفا أن موهبته وراثة عن العائلة، لكن عائلته مختصة بالرسم والموسيقى.

وتابع أن بدأ فكرته بالسيليكون في أخر فصل له بالجامعة، مشيرا إلى أنه لا يوجد موهبة ممثالة لها في الأردن"، مؤكدا ان السيلكون هو الخامة الي يتعامل فيها الأوروبيون والأمريكان في هوليود خاصة بالأفلام.

وأشار إلى أن "المشروع  اللي هون مشروع تخرج..  عنوانه: طفل بعمر السبعين.. أخذ مع هذا العمل تقريبا من شهرين ونص لثلاث.. يعني فترة مشروع التخرج.. لنحكي .. تطرقت لفكرة معينة فيه بتحك يعن كبار السن .. بسن معين  بيرجعوا مثل الأطفال .. من مشاعر وأحاسيس وتصرفات  التعامل.. الزعل .. يعني شغلات كتير.."

وعن منحوته الأخيرة قال هي لإنسان مجرد على شكل شجرة  طولها 2.6 متر .. بتتميز إنها مجموعة من ماتيريال /مواد/ مختلفة،  مثل الخشب.. نبات طبيعي .. حجر.. حديد.. إيبوكسي فايبر غلاس.. تميزت بأنها بتجمع بين الطبيعة والتكنولوجيا.

وأعرب العطيات عن سعادته بأنه أول أردني، ولنحكي من الأوائل بالوطن العربي اللي اشتغلو بخامة السيلكون.. طبعا اتحديت حالي فيها كتير..  لأنها خامة كتير صعبة   وبدها ابتكار.. وخامة بتلعب مع العوامل الجوية لأن هاي الخامة بالذات يعني  كل ما كانت درجة الحرارة باردة بيكون في صعبة بنشفانها وإنتاجها بالشكل اللي إنت بدك ياه ".