قوات الاحتلال تعتقل 16 فلسطينيا في الضفة الغربية والقدس المحتلة

فلسطين
نشر: 2021-11-21 15:29 آخر تحديث: 2021-11-21 15:30
قوات الاحتلال الإسرائيلي تعتقل شابين فلسطينيين - أرشيفية
قوات الاحتلال الإسرائيلي تعتقل شابين فلسطينيين - أرشيفية

اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي اليوم الأحد، 16 فلسطينيا من مناطق مختلفة في الضفة الغربية ومدينة القدس المحتلة.

وقال نادي الأسير الفلسطيني في بيان إن قوات الاحتلال اقتحمت وسط اطلاق كثيف للنيران وعمليات دهم وتفتيش واسعة في مناطق متفرقة من مدن رام الله والبيرة والخليل ونابلس وطولكرم وأحياء عدة في القدس الشرقية المحتلة، واعتقلت المواطنين بزعم أنهم مطلوبون.


اقرأ أيضاً : الخارجية الفلسطينية تحذر من مخاطر "إسرائيلية" تتهدد الأقصى


كذلك أصيب اليوم عدد من الشبان الفلسطينيين بحالات اختناق، في مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي، عقب اقتحامها مدينتي رام الله والبيرة وسط الضفة الغربية المحتلة.

وقالت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني إن مواجهات اندلعت عقب اقتحام قوات الاحتلال حي عين منجد بمدينة رام الله، ما أسفر عن إصابة عشرات المواطنين الفلسطينيين بحالات اختناق بسبب اطلاق جيش الاحتلال قنابل الغاز السام صوب المواطنين بكثافة.

من جهة أخرى، هدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، بركسين زراعيين قرب بلدة السواحرة شرق مدينة القدس المحتلة، وأخطرت بهدم منزل في سلوان، جنوب المسجد الأقصى المبارك بالمدينة المقدسة المحتلة. وأفاد مركز معلومات وادي حلوة بسلوان في بيان بأن قوات الاحتلال، أخطرت طواقم تابعة لبلدية الاحتلال الإسرائيلي، مواطنا بهدم منزله في شارع البستان ببلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى، بذريعة عدم الترخيص من قبل بلدية الاحتلال.

وفي مدينة نابلس، هاجم مستوطنون متطرفون اليوم، مركبات المواطنين الفلسطينيين. وقال مسؤول ملف الاستيطان في شمال الضفة غسان دغلس في بيان، إن عددا من مستوطني مستعمرة "يتسهار" هاجموا مركبات المواطنين قرب بلدة بورين بالحجارة، الأمر الذي أدى الى تضرر بعضها. وحذر دغلس من تصاعد هجمات المستوطنين المتطرفين في ظل ما تشهده المنطقة من انتشار واسع لهم، لافتا إلى استهدافهم المتكرر لطلبة مدرسة اللبن- الساوية، ومنعهم الوصول اليها على مدار اليومين الماضيين.


اقرأ أيضاً : شهيد ومقتل جندي إسرائيلي وإصابة 4 بعملية إطلاق نار بالقدس المحتلة (الاعلام العبري) - صور


إلى ذلك، حذرت وزارة الخارجية الفلسطينية، من المخاطر الجدية التي تهدد المسجد الأقصى المبارك بالهدم والتقسيم المكاني، في ضوء ما يتعرض له من انتهاكات متكررة.

وأوضحت الوزارة في بيان صحفي اليوم الأحد، أن المسجد الأقصى يتعرض لمخطط إسرائيلي رسمي يتم تنفيذه يوميا وبالتدريج، وصولا الى تقسيمه مكانيا، حيث تقوم نحو 30 منظمة استيطانية تطلق على نفسها اسم (ائتلاف منظمات المعبد) بالتشاور مع المنظومة السياسية في دولة الاحتلال للشروع بتقسيم المسجد مكانيا من خلال اقتراح للسيطرة على منطقة باب الرحمة، وزيادة عدد البوابات التي يستخدمها المقتحمون لتشمل بابي السلسلة والأسباط.

وحذرت الخارجية الفلسطينية من مخاطر وتداعيات مخططات الاحتلال وإجراءاته وتدابيره التهويدية على المقدسات المسيحية والإسلامية وفي مقدمتها المسجد الأقصى، مشيرة الى حملات التحريض واسعة النطاق التي تقوم بها المنظمات اليهودية المتطرفة سواء لتوسيع الاقتحامات أو زيادة أعداد المشاركين فيها أو التخطيط والتآمر لهدم المسجد أو أجزاء منه وتقسيمه مكانيا. 

وتطرّقت الوزارة إلى خطورة إدراج موضوع اقتحامات الأقصى في برامج زيارات طلبة المدارس الإسرائيلية، والدعوات المتطرفة لفتحه أمام المقتحمين اليهود خلال شهر رمضان المبارك، والترويج لصورة "الهيكل المزعوم" مكان المسجد.

وأشارت إلى تقاعس المجتمع الدولي والمنظمات الأممية المختصة عن تحمل مسؤولياتها القانونية والأخلاقية تجاه ما يتعرض له الأقصى، داعية مجلس الأمن الدولي والدول كافة والأمين العام للأمم المتحدة بموقف دولي جاد، وفاعل، وتوفير الحماية الدولية للقدس، ومقدساتها، وللأقصى المبارك قبل فوات الأوان.

أخبار ذات صلة

newsletter