مرحبا بك في موقع رؤيا الإخباري لتطلع على آخر الأحداث والمستجدات في الأردن والعالم

تخفيضات

القواسمي لـ"رؤيا": الحكومة لم تمانع في إقامة "الجمعة البيضاء"

القواسمي لـ"رؤيا": الحكومة لم تمانع في إقامة "الجمعة البيضاء"

نشر :  
منذ سنتين|
اخر تحديث :  
منذ سنتين|

قال ممثل قطاع الألبسة والأقمشة والأحذية والمجوهرات في غرفة تجارة الأردن أسعد القواسمي، اليوم السبت، إن وزارة الصناعة والتجارة حثت العاملين في القطاع التجاري على الالتزام بإجراءات السلامة العامة خلال ما يسمى الجمعة البيضاء عربيا،  والسوداء عالميا. 

وأضاف القواسمي لـ"رؤيا"، أن الوزارة لم تتدخل في عملية العروض التي سيتم طرحها، مبينا أنها لم تمانع في إقامة "الجمعة البيضاء". 


اقرأ أيضاً : دية لـ"رؤيا": الجمعة البيضاء فرصة ثمينة للمواطن والتاجر في الأردن


وشدد القواسمي على العاملين بقطاع الألبسة والأحذية والاقمشة الالتزام بإجراءات السلامة والتباعد الجسدي وارتداء الكمامة وترك مسافات بين الزبائن والعاملين في المحال والحرص الشديد على معايير الصحة والسلامة.

وأوضح أن موعد التخفيضات والتنزيلات التي ستتزامن مع الجمعة البيضاء، ستبدأ اعتبارا من يوم 24 من الشهر الحالي وتستمر حتى 27 منه، لمنع الازدحامات بالأسواق حفاظا على صحة المواطنين، وتفاديا لتركيزها بيوم واحد.

ونوه إلى أنه يوجد حالة من الجدل بين التجار فيما يتعلق بجدوى "الجمعة البيضاء"، حيث تبرر فئة من التجار بأنها غير مجدية بسبب ضعف القدرة الشرائية خلال الأشهر الماضية، بالإضافة إلى تأخر الموسم المطري.


اقرأ أيضاً : استمرار أسبوع التنزيلات والتخفيضات عوضا عن "الجمعة البيضاء"


أما الفئة الثانية والتي ترتبط بعلامات تجارية في الخارج فقد حددت نسبة التخفيضات التي ستشمل العديد من السلع بالتنسيق مع المراكز الإقليمية في الخارج، وفئة ثالثة تعتبر لديها مخزون مريح من البضائع وبالتالي لدي القدرة على إجراء التخفيضات التي تضمن لها ديمومة العمل والتشغيل.

يذكر أن الجمعة السوداء كما تسمى خارج الدول العربية هو اليوم الذي يأتي مباشرة بعد عيد الشكر بالولايات المتحدة، وعادة ما يكون نهاية تشرين الثاني/ نوفمبر من كل عام، ويعد بداية موسم شراء هدايا عيد الميلاد، حيث تقوم أغلب المتاجر بتقديم عروض وخصومات كبيرة، ولا سيما أن أغلب هدايا عيد الميلاد تشترى في ذلك اليوم، فإن أعدادًا كبيرة من المستهلكين يتجمهرون فجر الجمعة خارج المتاجر الكبيرة ينتظرون فتح أبوابها لشراء ما يحتاجون.