"كونميبول" يوقف حكم مباراة الأرجنتين والبرازيل

رياضة
نشر: 2021-11-18 19:56 آخر تحديث: 2021-11-18 19:56
اللقطة الجدلية في المباراة
اللقطة الجدلية في المباراة

كشف اتحاد أمريكا الجنوبية لكرة القدم (كونميبول) إنه أوقف الحكم الذي أدار مباراة الأرجنتين والبرازيل في تصفيات كأس العالم الثلاثاء الماضي، وانتهت المباراة بالتعادل السلبي، والحكم المسؤول عن نظام حكم الفيديو المساعد بسبب ارتكابهما "أخطاء جسيمة".

وقال الاتحاد القاري إن المدافع الأرجنتيني نيكولاس أوتامندي ارتكب خطأ واضحا ضد الجناح البرازيلي رافينيا لم ينتبه إليه الحكام رغم أنه تسبب بجرح في فم رافينيا ويمكن اعتباره تصرفها عنيفا.

وشعر تيتي مدرب البرازيل بغضب شديد قائلا إنه "لا يعقل" أن حكم الفيديو المساعد لم يشاهد ما قام به أوتامندي.

وقال اتحاد أميركا الجنوبية للعبة الشعبية في بيان "بعد التحليل الفني لتصرف حكم الساحة أندريس إسماعيل كونا سوكا فارغاس وحكم نظام الفيديو إستيبان دانييل فيجا.. ثبت أنهما ارتكبا أخطاء جسيمة وواضحة".

وأضاف كونميبول أن حكم الساحة وحكم نظام الفيديو أوقفا "إلى أجل غير مسمى".


اقرأ أيضاً : في مباراة متوترة وسريعة الإيقاع الأرجنتين تتعادل مع البرازيل


وبعد التعادل ضمنت الأرجنتين التأهل، إلى جانب البرازيل، للنهائيات العالمية المقبلة التي ستقام في قطر العام القادم.

وتتأهل الفرق الأربعة الأولى مباشرة إلى كأس العالم، ويخوض صاحب المركز الخامس مواجهة فاصلة مع فريق من قارة أخرى.

ولم ينجح أي فريق في فرض أسلوبه في المباراة الممتعة وكانت أخطر فرصة في المباراة تسديدة فريد في الشوط الثاني لصالح البرازيل التي لمست العارضة.

وبالتعادل الذي تحقق في سان خوان، حافظت الأرجنتين على سجلها خاليا من الهزيمة للمباراة 27، وهي مسيرة ممتدة منذ أكثر من عامين.

وفي آخر مرة التقى الفريقان لم تستغرق المباراة سوى خمس دقائق قبل أن يقتحم المسؤولون الملعب من أجل إخراج لاعبين أرجنتينيين قالوا إنهم متهمون بعدم اتباع قواعد الحجر الصحي المتعلقة بكوفيد-19.

وبجانب فينيسيوس جونيور ورافينيا في الأمام، بدأت البرازيل بالمهاجم ماتيوس كونيا بدلا من نيمار الذي لم يسافر إلى الأرجنتين بسبب إصابة في الفخذ.

وكان فينيسيوس جونيور في موقف انفراد بالحارس إميليانو مارتينيز في الدقيقة 17 لكن تسديدته ذهبت بعيدا عن المرمى وحاول كونيا تسديد الكرة من فوق الحارس من مسافة بعيدة لكنها أخطأت المرمى بعد لحظات.


اقرأ أيضاً : ميسي: افتقدت الإيقاع فقط أمام البرازيل


وفي الجانب الآخر، أنقذ أليسون حارس البرازيل محاولة من رودريجو دي بول قبل الاستراحة.

وأصبحت المباراة مفتوحة بصورة أكبر في الشوط الثاني واقترب فريد وفينيسيوس جونيور من التسجيل لصالح البرازيل. لكن مع عدم حسم المباراة حتى الدقائق الأخيرة، كان من المحتم أن يظهر ليونيل ميسي قبل انتهاء زمن اللقاء.

وعاد ميسي إلى كامل لياقته ليشارك في مباراته الأولى بالتشكيلة الأساسية منذ تشرين الأول/أكتوبر، لكن لاعب باريس سان جيرمان قدم أداء هادئا حتى الثواني الأخيرة في المباراة عندما أطلق تسديدة من 20 مترا تصدى لها أليسون.

وقال ميسي "بذلت كل ما في وسعي. كانت مباراة قوية للغاية... مر وقت طويل منذ أن خرجت (مصابا) وليس من السهل اللعب في مباراة تتطلب هذا النوع من السرعة.

"كنا نعلم أنها ستكون على هذا النحو، كانت مباراة صعبة ويصعب الأداء فيها".

أخبار ذات صلة

newsletter