الصحة: الوضع الوبائي مستقر والإصابات ضمن المتوقع والمقبول عالميا

محليات
نشر: 2021-11-03 19:31 آخر تحديث: 2021-11-03 20:49
الصحة: الوضع الوبائي مستقر والاصابات ضمن المتوقع والمقبول عالميا
الصحة: الوضع الوبائي مستقر والاصابات ضمن المتوقع والمقبول عالميا

قال أمين عام وزارة الصحة، مسؤول ملف كورونا في المملكة، الدكتور عادل البلبيسي، إن الوضع الوبائي في الأردن ورغم زيادة نسبة الفحوص الإيجابية ما يزال مقبولا وتحت السيطرة.


اقرأ أيضا : تسجيل 15 وفاة و2042 إصابة جديدة بكورونا في الأردن الأربعاء


وأشار البلبيسي، الأربعاء، إلى أن الزيادة في عدد الإصابات اليومية متوقعة، خصوصا مع فتح جميع القطاعات وعودة التعليم الوجاهي في المدارس والجامعات، مبينا أن ما يهم الوزارة هو القدرة الاستيعابية للمستشفيات.

ولفت إلى أن نسبة إشغال المستشفيات المخصصة لحالات كورونا مريحة ولا تتجاوز 26 في المئة من أسرة العناية الحثيثة، و17 في المئة لأسرة العزل، و10 في المئة لأسرة التنفس الصناعي، كما يوجد في هذه المستشفيات 3500 سرير عزل، و1200 سرير عناية حثيثة، و1000 جهاز تنفس صناعي.

وحول الفئات العمرية التي تصاب بالفيروس، أوضح البلبيسي أن 33 في المئة من الإصابات المؤكدة المسجلة يوميا هي من الفئة العمرية بين 10 إلى 17 سنة ، مبينا أن هذه الفئة البالغ عددها نحو 2 مليون شخص، تسجل 620 إصابة يوميا، بما يعني أن من بين كل ألف شخص يصاب 4 أشخاص بالفيروس. وبين أن الحالات النشطة التي تجاوز عددها 21 ألف حالة، هي مجموع الحالات المسجلة خلال 14 يوما الماضية، موضحا أن من يتجاوز 14 يوما من الاصابة ينتقل إلى قائمة حالات الشفاء، أو على قائمة أسرة الشفاء في المستشفيات. ودعا البلبيسي المصابين إلى الالتزام بإجراءات الحظر المنزلي، وعدم الاختلاط لمنع انتشار العدوى، مؤكدا أن الالتزام من الاخلاقيات التي يجب اتباعها لعدم إلحاق ضرر بالأشخاص الآخرين.

وأكد أن الأردن لن يمر بموجة كالموجات السابقة، وأنه يتوقع أن يسجل من ألفين إلى 3 آلاف حالة يوميا، مشيرا إلى دراسة جامعة جونز هوبكنز الأميركية التي توقعت أن المملكة لن تشهد موجة كالموجات السابقة، وأنها لن تسجل أكثر من 3 آلاف حالة يوميا.

وقال: "إننا الآن في الأسبوع الوبائي 42 و43 ونشهد ارتفاعاَ في تسجيل الاصابات اليومية، لكن المنحنى الوبائي ضمن المعقول والمتوقع، واننا لم نشهد موجة كما حصل في الاسبوع 21 و22 الذي وصلت فيه الاصابات إلى 6ر56 ألف إصابة اسبوعيا بمعدل يومي بلغ 9 آلاف إصابة".

وحول البرنامج الوطني للمطاعيم ضد فيروس كورونا، أشار البلبيسي إلى أن عدد متلقي الجرعة الأولى وصل الى نحو 4 ملايين، فيما وصل عدد متلقي الجرعتين إلى 3.6 مليون، بينما وصلت نسبة تطعيم الفئة المستهدفة إلى 60 في المئة للجرعة الأولى، وللجرعتين 55 في المئة، في حين يبلغ عدد الفئات المستهدفة فوق سن 18 سنة 6.4 مليون شخص. ودعا البلبيسي إلى الاقبال على تلقي المطعوم، مؤكدا أن الوصول إلى بر الأمان يتطلب إعطاء 75 في المئة من الفئة المستهدفة جرعتي المطعوم، وأن الأردن لديه عدد من المطاعيم تبلغ 3.5 مليون جرعة كافية لنهاية العام الحالي.

وبين أن إجراءات وزارة الصحة شجعت على تلقي المطعوم، حيث أعلنت عن اعطاء المطعوم للأشخاص في أي وقت، واختيار أي نوع من المطاعيم الأربعة المتوفرة في الأردن، كما شكلت 30 فريقا متجولا لإعطائها في محافظات المفرق وإربد وجرش وعجلون.

وأشار إلى أن الكوادر الصحية أعطت أكثر من 8 آلاف جرعة في المفرق وإربد في الأسابيع الماضية، وتوجهت هذه الفرق إلى محافظتي جرش وعجلون، وستنتقل الأسبوع المقبل إلى محافظات الجنوب، للوصول إلى الاشخاص في مناطقهم ومنازلهم. وحول الجرعة الثالثة المعززة، كشف البلبيسي انه يتم البحث مع لجنة الاوبئة للتوسع في إعطاء الجرعة الثالثة من مطعوم كورونا لجميع الفئات العمرية، وذلك لتعزيز المناعة المجتمعية بعد مرور 6 شهور من تلقي الأشخاص للجرعتين. وقال إن الذين تلقوا مطعوم كورونا ممن تتراوح أعمارهم بين 12 إلى 17 سنة، وصل إلى 180 ألفا، من أصل 3ر1 مليون شخص، مؤكدا أنه لا يوجد إلزامية لتطعيم هذه الفئة، داعيا ذويهم للموافقة على تلقي المطاعيم، لافتا إلى أن المدارس ستطلب موافقة الاهالي لإعطاء المطاعيم للطلبة، والتواصل مع وزارة الصحة للوصول إلى المدرسة وإعطاء اللقاح. وحول تزامن مطعوم الانفلونزا الموسمية مع مطعوم كورونا، بين أنه لا يوجد ما يمنع من أخذ المطعومين مع بعضهما بعضا بنفس الفترة لكنه "ينصح بالتباعد بين المطعومين مدة تتراوح بين 10 إلى 14 يوما وذلك في حال ظهور مضاعفات من أي مطعوم". ودعا الدكتور البلبيسي المواطنين إلى الالتزام بإجراءات الوقاية والتباعد، خصوصا مع انتشار ظاهرة تراخي بعض المواطنين في الاجراءات الوقائية، مطالبا الجميع بعدم ملاحقة الاشاعات وانتقاء الأخبار والمعلومات من مصادرها الرسمية، لا سيما أن الوزارة لن تخفي أي معلومة حول مستجدات الوضع الوبائي. وكشف البلبيسي في نهاية حديثه أن الوزارة ومركز الأميرة هيا للتقنيات الحيوية في جامعة العلوم والتكنولوجيا والخدمات الطبية الملكية يعملوا على إجراء فحوصات التسلسل الجيني، للكشف عن الطفرات الجينية المتحورة الجديدة، مؤكدا انه لم يتم تسجيل أية طفرات جديدة، حيث ان المحتور دلتا ما زال السائد في الأردن.

أخبار ذات صلة

newsletter