مرحبا بك في موقع رؤيا الإخباري لتطلع على آخر الأحداث والمستجدات في الأردن والعالم

رئيس الوزراء السوداني عبدالله حمدوك

رويترز: حمدوك يحذر من استخدام العنف ضد المحتجين

رويترز: حمدوك يحذر من استخدام العنف ضد المحتجين

نشر :  
منذ سنتين|
اخر تحديث :  
منذ سنتين|

قالت وكالة الأنباء رويترز إن رئيس الوزراء السوداني عبدالله حمدوك حذر من استخدام العنف ضد المحتجين.


اقرأ أيضاً : البرهان يكشف مكان رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك


وأكد رئيس الوزراء السوداني عبدالله حمدوك أن أي تراجع عن المسار الديمقراطي يشكل تهديدًا لاستقرار السودان وأمنه، وذلك وفق ما نقلت رويترز عن مصدر دبلوماسي.

وقالت بعثة الأمم المتحدة المتكاملة لدعم المرحلة الانتقالية في السودان إن سفراء من فرنسا وألمانيا والنرويج وبريطانيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة، التقوا رئيس الوزراء السوداني في مقر إقامته، الأربعاء.

وأضافت البعثة على تويتر أن السفراء وجدوا حمدوك بصحة جيدة.

وذكرت وزارة الخارجية الأمريكية، ليلة الأربعاء، أن الوزير أنتوني بلينكن تحدث إلى رئيس الوزراء السوداني المُقال عبد الله حمدوك، في وقت متأخر الثلاثاء، ورحب بإطلاق سراحه من الاحتجاز.

وقالت الوزارة في بيان، إن بلينكن عاود التأكيد على مطالبته القوات المسلحة السودانية بالإفراج عن جميع القادة المدنيين المعتقلين.

وأفاد مكتب حمدوك، الثلاثاء، أنه قد تمت إعادته مساء الثلاثاء مع زوجته إلى مقر إقامتهما في الخرطوم، وذلك عقب ضغوط دولية ومطالب لإطلاق سراحه.

 وقال المكتب أن حمدوك موجود "تحت حراسة مشددة"، مضيفا أن "عددا من الوزراء والقادة السياسيين لا يزالون قيد الاعتقال في أماكن مجهولة"، بعد اعتقال الجيش جميع القيادات المدنية في السودان وحل المؤسسات الاثنين.

ودافع قائد الجيش السوداني عبد الفتاح البرهان، الثلاثاء، عن سيطرة القوات المسلحة على السلطة، قائلا إنه أطاح حكومة حمدوك لتجنب حرب أهلية، في حين خرجت احتجاجات في الشوارع للتنديد بتحرك الجيش غداة اشتباكات دامية.

وقال البرهان، في أول مؤتمر صحفي يعقده بعد إعلان حالة الطوارئ، إن الجيش لم يكن أمامه سوى إبعاد السياسيين الذين يحرضون على القوات المسلحة.


اقرأ أيضاً : "رايتس ووتش": الانقلاب العسكري ضربة لآمال السوادنيين


 وقال: "المخاطر التي شهدناها في الأسبوع الماضي كان من الممكن أن تقود البلاد إلى حرب أهلية".

وقال البرهان إن حمدوك الذي اعتقل الاثنين مع عدد من أعضاء الحكومة، لم يصبه أذى وإنه موجود في بيت البرهان.

وأضاف: "حمدوك ضيف في منزلي وليس معتقلا، وسيعود لبيته بعد هدوء الأمور... حمدوك في منزلي لحمايته من قيود فرضتها عليه قوى سياسية".