عزايزة ونظيره المصري يناقشان الحركة السياحة بين البلدين

محليات
نشر: 2021-10-21 11:44 آخر تحديث: 2021-10-21 15:13
عزايزة ونظيره المصري يناقشان الحركة السياحة بين البلدين
عزايزة ونظيره المصري يناقشان الحركة السياحة بين البلدين

التقى وزير النقل المهندس وجيه عزايزة، أمس الاربعاء في القاهرة، وزير النقل المصري الفريق كامل الوزير، على هامش اجتماعات الجمعية العمومية لشركة الجسر العربي للملاحة، بحضور أمين عام وزارة النقل الاردنية المهندسة وسام التهتموني، وامين عام وزارة السياحة والآثار الاردنية الدكتور عماد حجازين.


اقرأ أيضاً : عزايزة: الأردن يتطلع بنظرة استراتيجية لتعاون عربي قوامه التكامل الاقتصادي


وتناول الجانبان في اللقاء عددا من القضايا المشتركة المتعلقة بحركة النقل، خصوصا بين العقبة ونويبع وأثرها في دعم وتسهيل حركة التجارة والترانزيت، إضافة إلى عدد من المحاور المهمة التي من شأنها زيادة وتسهيل حجم تدفق البضائع بين البلدين وحركة العبور.

وناقش الجانبان موضوع الحركة السياحة بين البلدين وكيفية دعهما وزيادتها، عبر دعم وتنظيم اجراءات النقل بين العقبة والنويبع.

واتفق الجانبان على تكثيف عمل اللجنة الفنية الاردنية المصرية المشتركة بين البلدين في مجالات النقلن والتركيز على استمرار التواصل، والتشاور للوقف على أي تحديات قد تطرأ والعمل على إيجاد حلول مشتركة.

وكان عزايزة قد أكد أن الأردن بقيادته الهاشمية الحكيمة يتطلع دوما إلى التعاون العربي بنظرة استراتيجية ثابتة قوامها التكامل الاقتصادي العربي في شتى المجالات.

جاء ذلك خلال ترؤس الوزير عزايزة، مؤتمر مجلس وزراء النقل العرب الذي انعقد أمس الثلاثاء، بمقر جامعة الدول العربية بالقاهرة في دورته الـ 34، حيث أعيد انتخاب الاردن عضوا في المكتب التنفيذي لمجلس وزراء النقل العرب للعامين 2022- 2023. وأكد في كلمة ألقاها خلال المؤتمر، أهمية بنود جدول أعمال الدورة الحالية وما تضمنه من مواضيع ذات أهمية، لاسيما في ظل ما تركته جائحة كورونا من آثار سلبية على الاقتصاد وضرورة توفير خطط طوارئ في مجالات النقل المختلفة واتخاد تدابير تسهل إجراءات المرور والعبور وإزالة أي عقبات بين الدول العربية الشقيقة.

وقال "إذا كان النقل عصب الاقتصاد، فإننا نؤمن بأن التكامل الاقتصادي والتجاري هو شريان النقل، ولذلك فإن نجاح النقل العربي كمفهوم مشترك بين الدول الشقيقة الأعضاء يقوم على أساسيات ثلاث أولها وأهمها تبني استراتيجية واحدة تقوم على مفهوم المواءمة في بناء نموذج نقل عربي فعال يستند على بنية تحتية معززة بالتكنولوجيا وفي إطار بيئة تشريعية حاضنة متوافق عليها بين الأشقاء".

وأضاف أن "اقتصاديات العالم والدول تطورت وانتقلت من جيلها الأول والثاني حتى بتنا في عصر الرقمنة والتكنولوجيا وباتت تلك أساسيات التطور والنهوض ومحركاته، واستحوذ النقل على جزء كبير من هذا التطور، حيث اعتمدت اقتصاديات الدول اليوم، على مبادئ التخصص والتميز الجغرافي ونظام الانتقال والاستثمار المتجاوز للحدود، وقد انطلقت من خلاله مبادئ النقل المتعدد الوسائط وتجارة الترانزيت والمراكز اللوجستية والمناطق الحرة المشتركة بين الدول والموانئ الذكية".

وبين أن ذلك جاء تحت مبادئ وتشريعات وأنظمة حديثة للتجارة الدولية، صاغتها اتفاقيات التجارة العالمية المبنية على محاور تسهيل الممرات الجمركية ودعم تدفق تجارة الترانزيت ومواءمة القوانين والتشريعات.

ولفت إلى أن خدمة المجتمعات والأفراد في النقل الحضري ونقل المدن بوسائله وأساليبه الحديثة، أصبحت هاجسا تسعى له الحكومات والدول باعتباره محركا ومحفزا للنمو الاقتصادي.

وأوضح الوزير عزايزة أن مفاهيم النقل الحديثة تجاوزت المبادئ الثابتة والبسيطة في نماذج وخطط عملها وهندستها، وانتقلت إلى مفهوم نظام النقل المتكامل الذي يبنى على البدائل والاختيارات التي تتجاوز حدود الدولة إلى الإقليم والقارات، ولذلك نجد أن العالم يتجه إلى مشاريع وخطط عابرة لحدود الدول تنظر إلى القيم المضافة من خلال البدائل المتاحة المتوافرة على مستوى منطقة بحد ذاتها أو إقليم أو حتى قارة.

وبين أن المملكة الأردنية الهاشمية تنظر في خططها واستراتيجيتها المتبعة إلى النقل من منظور عربي يسعى لتحقيق الأهداف المرجوة في النقل والانتقال بجميع أشكاله وعلى مستوى منطقتنا العربية آخذين بعين الاعتبار المواءمة والتكامل مع الدولة العربية الشقيقة.

أخبار ذات صلة

newsletter