مرحبا بك في موقع رؤيا الإخباري لتطلع على آخر الأحداث والمستجدات في الأردن والعالم

مصاب كورونا - تعبيرية

البحث عن مصاب بكورونا هرب من العزل في نيوزيلندا

البحث عن مصاب بكورونا هرب من العزل في نيوزيلندا

نشر :  
منذ سنتين|
اخر تحديث :  
منذ سنتين|

قال متحدث باسم الشرطة النيوزيلندية، الأربعاء، إن امرأة مصابة بفيروس كورونا كانت قد فرت من العزل الصحي سلمت نفسها إلى السلطات.


اقرأ أيضاً : روسيا تفرض عطلة رسمية مدفوعة الأجر للحد من انتشار كورونا


وفي نيوزيلندا، ينتقل معظم الأشخاص الذين ثبتت إصابتهم بالفيروس إلى الفنادق التي تديرها الحكومة للمساعدة في منع انتشار المرض.

وكانت المرأة التي ذهبت إلى العزل من المستشفى اختفت مساء الثلاثاء.

غير أن متحدثا باسم الشرطة قال إنها أعيدت إلى العزل. وقالت الشرطة إنها وجهت إليها اتهاما وستمثل أمام المحكمة في وقت لاحق.

وكانت المرأة قد منحتها السلطات 10 دقائق للعودة إلى منزلها لفترة وجيزة برفقة الأمن لجلب أغراض شخصية، ورعاية حيوان أليف، وإغلاق منزلها، إلا أنها اختفت بعد ذلك.

وسجلت نيوزيلندا البالغ عدد سكانها 5 ملايين نسمة نحو 4750 إصابة و28 وفاة منذ بدء الجائحة.

من جهة اخرى قالت الحكومة البريطانية إنها تتابع عن كثب انتشار متحورة فرعية جديدة لفيروس كورونا في ظل ارتفاع أعداد الإصابات في البلاد، في وقت أوصى فيه عضو بمجلس الشيوخ البرازيلي باتهام الرئيس جايير بولسونارو بالقتل، بسبب تعامله مع الجائحة الذي تسبب في مقتل آلاف المواطنين.

والمتحورة "إيه واي فور بوينت تو" (AY4.2) متفرعة عن المتحورة دلتا الشديدة العدوى التي ظهرت في البداية في الهند وتسببت في ارتفاع تفشي الوباء حول العالم آواخر الربيع وبداية الصيف الماضيين.

وقال متحدث باسم الحكومة "نتابع المتحورة الجديدة عن كثب، ولن نتردد في اتخاذ إجراء إذا لزم الأمر". لكنه شدد على أن لا شيء يوحي بأنها تنتشر بسرعة أعلى.

يأتي ذلك في وقت تسجل فيه المملكة المتحدة عددا متزايدا من الإصابات تجاوز 40 ألف إصابة يوميا، وهو معدل أعلى بكثير من المسجل في بقية أوروبا. وأحصت بريطانيا في الإجمال نحو 139 ألف وفاة جراء الوباء.

ويعزو بعض العلماء تدهور الوضع الوبائي -لا سيما في صفوف المراهقين والشباب- إلى ضعف تطعيم القصر، وتقلص مناعة تطعيم الأكبر سنا في وقت مبكر جدا، ورفع التدابير الوقائية في إنجلترا في يوليو/تموز الماضي.

لكن مدير معهد علم الوراثة في جامعة كاليفورنيا، فرانسوا بالو، يرى أن المتحورة الجديدة ليست سبب الارتفاع الأخير في عدد الإصابات في المملكة المتحدة.

وأضاف الباحث أن ظهورها لا يشكل وضعا مشابها لظهور المتحورتين ألفا ودلتا، اللتين كانتا أكثر قابلية للانتقال (50% أو أكثر) من جميع السلالات في ذلك الوقت.

والمتحورة الجديدة غير موجودة تقريبا خارج المملكة المتحدة، باستثناء 3 حالات سجلت في الولايات المتحدة وعدد قليل في الدانمارك، وقد اختفت هناك تقريبا منذ ذلك الحين. والعمل جار لاختبار مقاومتها للقاحات.

وفي الولايات المتحدة، ذكرت مصادر لشبكة "سي إن إن" (CNN) أنه من المرجح أن توصي الحكومة الأميركية قريبا بجرعة ثالثة لمن هم في سن 40 عاما أو أكبر وسبق أن أخذوا لقاح "مودرنا" (Moderna) أو "فايزر" (Pfizer).

كما تعتزم السلطات الصحية الأميركية السماح باستخدام لقاح مختلف للجرعة المعززة عن ذاك المستعمل في البداية للتحصين ضد فيروس كورونا، وفق ما أفادت وسائل إعلام أميركية.

وذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" (The New York Times) -من بين وسائل إعلام أخرى- أن إدارة الغذاء والدواء قد تعلن عن ذلك اليوم الأربعاء تزامنا مع إعلانها قرارها بشأن السماح بجرعات معززة للقاحي مودرنا و"جونسون آند جونسون" (Johnson & Johnson).

وقد سمحت دول عدة بالاستعمال "المختلط" للقاحات.

وقد أوصت لجنة استشارية إدارة الغذاء والدواء الأسبوع الماضي بتقديم جرعة معززة من جونسون آند جونسون لجميع الأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 18 عاما أو أكثر، كما سمحت باستخدام جرعة معززة من لقاحي فايزر ومودرنا لفئات معينة من السكان المعرضين للخطر، بما في ذلك كبار السن.