الأمانة تنفذ 7192 مترا طوليا لخطوط تصريف المياه العام الحالي

محليات
نشر: 2021-10-17 15:47 آخر تحديث: 2021-10-17 16:12
غرق وسط البلد - ارشيفية
غرق وسط البلد - ارشيفية

نفذت أمانة عمان الكبرى، منذ مطلع العام الحالي وحتى اليوم، 7192 مترا طوليا لخطوط تصريف مياه أمطار جديدة، مع إنشاء 731 منهلا لتصريف مياه الأمطار، وفقا لمدير دائرة التنفيذ المهندس محمد محادين.


اقرأ أيضاً : الإدارة المحلية تعلن خطة الطوارئ للشتاء وتطلب فتح غرف العمليات


وأضاف محادين أن أمانة عمان وعبر دائرة التنفيذ، أجرت في الوقت ذاته صيانة لنحو 2500 متر طولي لخطوط تصريف قديمة، مشيرا إلى أن دائرة الإنشاءات طرحت عطاءات مركزية لإنشاء عبارات صندوقية تم إنجازها في مواقع متفرقة.

وبين أن أمانة عمان أنهت تنفيذ 3 مشاريع استراتيجية، لمعالجة مشكلات تصريف مياه الأمطار جذريا، وذلك بإنشاء عبارات صندوقية في وادي الطي، ووسط البلد، وضمن محيط الدوار السابع.

وأكد محادين أن الأمانة بدأت استعدادها للموسم المطري من منتصف العام الحالي، بتنظيف مناهل تصريف المياه ومجاري السيول والأودية، لافتا إلى وجود وحدة متخصصة تستقبل شكاوى المواطنين وملاحظاتهم حول التجمعات المائية، على الأرقام التالية (065359970) و(0798166789).

وبين أن 6 جتات تعمل على تنظيف شبكات تصريف مياه الأمطار، فضلا عن وجود ورشة مسائية يومية للغاية نفسها تبدأ العمل من 11 ليلا ولغاية 6 صباحا، مشيرا إلى أن مركز طوارئ تلاع العلي، يوجد به مضخات غاطسة وشفط، وجزء منها موزع في المركبات تحسبا لأي طارئ.

وتحدث المهندس محادين عن جاهزية الأمانة استعداداً لفصل الشتاء، من الآليات الإنشائية وعددها 69 وكاسحات ثلوج 21، وناثرات أملاح عدد 15، وكريدر عدد 7، و59 لودرا، لافتا إلى أن هذه الآليات تخضع لنظام تتبع لمعرفة موقع ومسار عملها، وبالتالي تعزيز المواقع التي تحتاج لمساندة حسب الهطولات المطرية.

وأشار إلى وجود 4 مراكز طوارئ رئيسية، وهي تلاع العلي، حدائق الملك حسين، المهاجرين، رأس العين، إضافة إلى 22 غرفة طوارئ فرعية، ضمن مناطق الأمانة تتواجد بها ماتورات شفط والآليات كافة.

وأوضح أن الأمانة خصصت فرقا ثابتة عند الجسور والأنفاق والتقاطعات المرورية، في أثناء الهطولات المطرية، وفي حال إعلان حالة الطوارئ القصوى بسبب تساقط الثلوج، يجري العمل على فتح الطرق الرئيسية عبر 37 مسارا للآليات، مؤكدا أن الأمانة تعمل عند الإعلان عن حالات الطوارئ كفريق واحد مع شركائها من وزارة الداخلية، الأشغال العامة، الأمن العام والدفاع المدني، والمركز الوطني لإدارة الازمات، والقطاع الخاص.

أخبار ذات صلة

newsletter