البنك الدولي يدعو إلى اتباع نهج عالمي لخفض ديون الدول الفقيرة

اقتصاد
نشر: 2021-10-11 17:59 آخر تحديث: 2021-10-11 22:23
البنك الدولي يدعو إلى اتباع نهج عالمي لخفض ديون الدول الفقيرة
البنك الدولي يدعو إلى اتباع نهج عالمي لخفض ديون الدول الفقيرة

دعا رئيس البنك الدولي ديفيد مالباس، الاثنين، إلى اتباع "نهج عالمي" لحل مشكلة الدين، في وقت يشكل فيه عبء الدين المفرط على الدول الفقيرة خطورة كبيرة بفعل جائحة كورونا، بحسب صحيفة واشنطن بوست.


اقرأ أيضاً : البنك الدولي يتوقف عن نشر تقرير ممارسة أنشطة الأعمال بعد مراجعة أخلاقية


وأوضح مالباس أن عبء المديونية في الدول المتدنية الدخل ارتفع بنسبة 12 بالمئة ليصل إلى مستوى قياسي قدره 860 مليار دولار في 2020.

وأكد أن الوصول إلى مستويات دين مستدامة، وحيوية للانتعاش الاقتصادي وخفض مستوى الفقر هي من العوامل الأساسية للنمو الاقتصادي في تلك الدول.

وفي وقت سابق، استقبل رئيس الوزراء الدكتور بشر الخصاونة في رئاسة الوزراء رئيس مجموعة البنك الدولي ديفيد مالباس الذي يزور المملكة على راس وفد من كبار مسؤولي البنك.

واكد رئيس الوزراء، في اللقاء الذي حضره وزير التخطيط والتعاون الدولي ناصر الشريدة ووزيرة الطاقة والثروة المعدنية هاله زواتي ووزير المالية الدكتور محمد العسعس، أن الاردن ينظر باهتمام لتعزيز الشراكة الاستراتيجية مع البنك الدولي بما يسهم في دعم جهود الحكومة في المرحلة المقبلة لتحقيق التعافي الاقتصادي والنمو الاقتصادي المستدام.

ولفت رئيس الوزراء إلى اهمية الدعم والاسناد الذي يقدمه البنك الدولي للأردن سيما في ظل التحديات التي تفرضها جائحة كورونا، مؤكدا أن هذا الدعم اسهم في دعم جهود الحكومة لتوفير برامج للحماية الاقتصادية والاجتماعية وخلق الوظائف المطلوبة لتشغيل الاردنيين والمضي قدما في الاصلاحات الاقتصادية والهيكلية لتعزيز الاستقرار المالي والنقدي.

واشار الخصاونة إلى اهمية تعزيز التعاون بين الجانبين لتحفيز الاستثمار ودعم مشاريع الشراكة بين القطاعين العام والخاص من خلال مؤسسة التمويل الدولية التابعة لمجموعة البنك الدولي. واكد بهذا الصدد أن الحكومة تعمل على استقطاب المزيد من الاستثمارات المحلية والاجنبية لما لها من اثر في إيجاد حلول للتحديات الاقتصادية وتوفير فرص العمل للشباب الاردني، لافتا إلى الاجراءات التي اتخذتها الحكومة لتكون رحلة المستثمر اكثر سهولة.

واستعرض رئيس الوزراء للتحديات الاقتصادية التي تواجه الاردن نتيجة جائحة كورونا والاوضاع الاقليمية واستقبال نحو 1.3 مليون لاجئ سوري وما يشكله ذلك من ضغط على قطاعات التعليم والصحة والمياه وفرص العمل.


اقرأ أيضاً : الأردن يحصل على قرض بقيمة 250 مليون دولار لحل مشكلة البطالة


من جهته، اكد رئيس مجموعة البنك الدولي ديفيد مالباس، علاقات الشراكة بين البنك والاردن، مشيدا بالإصلاحات التي ينفذها الاردن واستعداد البنك لمزيد من التعاون مع الاردن لتجاوز التحديات الاقتصادية .

وقال " هذه اوقات صعبة يمر بها الاقتصاد العالمي الذي يشهد تباطؤا في النمو نتيجة جائحة كورونا وهذا يضع اعباء على اقتصادات الدول ".

ولفت إلى أن الاردن لديه امكانيات في قطاعات متعددة منها الاتصالات والسياحة والكفاءة في تحقيق مكاسب على مستوى الحكومة وبيئة الاعمال.

وبشأن النمو الاقتصادي أشار مالباس إلى أن النمو عام 2021 كان ضعيفا ونتطلع الى عام 2022 وهذا يعتمد على الخطوات التي يتم اتخاذها، مؤكدا أن الشباب والبطالة هما التحدي الابرز ما يتطلب استقطاب المزيد من الاستثمارات الخارجية التي توفر فرص العمل وتشكل إضافة حقيقية لمعدلات النمو الاقتصادي.

وضم وفد البنك، المدير التنفيذي وعميد المدراء التنفيذيين لمجموعة البنك الدكتور ميرزا حسن ونائب رئيس البنك الدولي لشؤون منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا الدكتور فريد بلحاج والمدير الاقليمي لدائرة بلدان المشرق لمجموعة البنك الدولي ساروج كومار جاه وعدد من مسؤولي مجموعة البنك .

أخبار ذات صلة

newsletter