الكبها.. جذور ضاربة في أرض فلسطين التاريخية - فيديو

فلسطين
نشر: 2021-10-08 21:13 آخر تحديث: 2021-10-08 21:13
الكبها.. جذور ضاربة في أرض فلسطين التاريخية
الكبها.. جذور ضاربة في أرض فلسطين التاريخية

أكثر من أربعين الف ينتمون لعشيرة الكبها التاريخية ينتشرون في فلسطين التاريخية وخارجها.

تخيلوا أن تكون عشيرة واحدة بحجم سبع قرى، هذه قصة عشيرة الكبها عابرة الحدود الجغرافية بجذورها الضاربة في أعماق تاريخ الأرض الفلسطينية.

شقان للعائلة، يفصل بينهما خطٌ،  فالجزءُ الغربيّ داخلَ الخطِ الأخضر يلفظها بقافٍ مخففة فيقولونَ كبها، أمّا الشق الشرقيّ في يعبد وجنين والقرى المحيطة يلفظونها بالقاف قبها وتعني ذو الوجاهة.

وقال بروفيسور مصطفى كبها: أصول العائلة تعود الى الحجاز، وجاؤوا مع الفتح الاسلامي الى جبل الخليل، كانت هناك اقامة من المئة السابعة حتى المئة الخامسة عشر للميلاد، عندما جاء العثمانيين تم نقل بعض العشائر حسب الترتيبات القبلية قيس يمن، وحسب حاجات الحكم العثماني فتم الانتقال الىجبل الخطاف منطقة يعبد واستقرت العائلة في يعبد كاستقرار اول.

واضاف: في فلسطين التاريخية ينتشر ابناء العشيرة، ولكن لنا تمثيل في الاردن، الالاف، يسكنون في الرصيفة والزرقاء وفي منطقة اربد وطرّة في منطقة اربد، وكان لنا للعشيرة امتدادات اخرى عبر محيط فهناك مجموعة في أستراليا المئات ينتسبون للعشيرة.

على مرِ السنين، توسعتْ عشيرةُ الكبها طبيعيًا حسبَ مفاهيمَ وسياقاتِ الحقبة الزمنية، فكانت تستصلحُ الأرضَ وتسكنها وتسجلها في الطابو العثمانيّ آنذاك، كما كانت تتوسعُ أيضًا حسبَ حاجاتِها الزراعية فاتجهت للحدودِ من يعبد قضاءَ جنين حتى منطقةِ رمال الساحل. من قرى وادي عارة وبيدوس المهجرة امتدادا الى ام القطف وبرطعة وعين السهلة وخور صقر والعريان.

معظمُ أبناءْ العشيرة يحملونَ اسمَ العشيرة كبها أو قبها، لكن مع تدحرجِ التاريخِ والانتقالاتِ من منطقةٍ لأخرى بفعلِ التوسعِ والتهجير وغيرها من الظروف، حملَ ابناءُ العشيرةِ اسماءً أخرى. جزءٌ منها يعودُ لأحدِ آباءِ الكبها كَ دعجان مثلًا في الخليل ومدلج في كفرقرع وجزءٌ آخر نسبَ نفسَهُ للقريةِ التي هجر منها كَالبيادسة في باقة الغربية والذين هجروا من قرية بيدوس. 

 

أخبار ذات صلة

newsletter