بالفيديو.. "عماد أنهكه المرض".. رغم مساعدات التنمية له فإنه ينام على الطرق

محليات
نشر: 2021-10-08 15:04 آخر تحديث: 2021-10-08 17:02
مشرد أنهكه المرض لم يجد مأوى غير الشارع
مشرد أنهكه المرض لم يجد مأوى غير الشارع

عشرون عاما وهو يجوب الطرقات، يفترش الأرض ويلتحف السماء، لا حول له ولا قوة، أنهكه المرض حتى خارت قواه. يتخذ من البيوت المهجورة مسكنا تارة ومن الأرصفة متكئا تارة أخرى، ورغم أن رؤيا رصدته قبل نحو 9 أشهر، وتواصلت مع وزارة التنمية الاجتماعية التي وعدت بإيوائه وفعلت ذلك، فإنه عاد إلى الشارع مرة أخرى، ليزداد الوضع سوء وألما.


اقرأ أيضاً : وزير التنمية لرؤيا: نواجه مشكلة كبيرة اليوم وهي "التسول تحت غطاء البيع" - فيديو


"عماد على البركة" كما يحلو للناس مناداته، مشرد أرسل إلى مستشفى البشير لإجراء عملية، ولم يستغرق الأمر ساعات حتى تم إخراجه ورميه في الشارع.

قصة قديمة جديدة.. شخصية بالوجع وعامة في قصص مشابهة لمشردين باتوا يشكلون مشهدا لافتا في شوارع محافظات المملكة.. فمن لهم بعد الله يأويهم ويحميهم من حر الصيف وبرد الشتاء والسؤال.

وكانت عدسة رؤيا وثقت سابقا جانبا من حياة عدد من المشردين يعيشون في شوارع العاصمة عمان، بأوضاع مزرية لا تليق بأي إنسان، وذلك في الميادين وجانب الشارع، يفترشون الأرض ويلتحفون السماء.

هؤلاء المشردون يعيشون منذ سنوات في تلك الميادين، لا شيء يحميهم من حر الصيف وبرد الشتاء، يأكلون ما يتصدقه عليهم المواطنين، ولا يعتمدون إلا على مناعتهم إذا مرضوا، فلا تأمين صحيا ولا مستشفيات تعالجهم دون مقابل.


اقرأ أيضاً : التنمية: ضبط 1102 متسول في الأردن الشهر الماضي


وكانت وزارتا التنمية الاجتماعية والصحة اتفقتا على إنشاء مركز لإيواء المشردين في مبنى تملكه "الصحة" يقع بالقرب من مستشفى الكرامة للتأهيل النفسي في منطقة المقابلين وبطاقة استيعابية تصل الى 60 حالة، وذلك في العام 2016.

ونص الاتفاق الذي أبرمته وزيرة التنمية السابقة ريم أبو حسان ووزير الصحة الأسبق الدكتور علي حياصات على تزويد المركز الجديد بالكوادر الفنية والطبية التأهيلية من وزارتي التنمية الاجتماعية والصحة بالتعاون مع الحكام الاداريين ومديرية الامن العام من خلال اتفاقيات شراكة تتم بمقتضاها تنظيم اليات العمل بالمركز.

وحُددت مهام كل وزارة حيث ستنظم وزارة التنمية الاجتماعية التعليمات الخاصة بإيواء فئة المشردين والاجراءات اللوجستية، فيما تقدم وزارة الصحة الكوادر الطبية المتخصصة وخدمات التشخيص النفسي والطبي، علما أنه تم المباشرة بتحديد الحالات التي يتم التوافق عليها لغايات فحصها وتشخيصها لاتخاذ القرارات اللازمة بشأنها.

وليست العاصمة عمان وحدها التي تضم مئات المشردين، بل في محافظات أخرى نشاهدهم بكثرة، كمحافظتي اربد و الزرقاء، أما في مدينة اربد شمال الاردن تشهد وجود مشردين في شوارع مدينة اربد وخاصة في شارع بغداد.


اقرأ أيضاً : المفلح: جائحة كورونا أثرت على العمل التنموي في الوزارة


وكما يستخدم المشردون الارصفة و الزقاق ملاذاً لهم الذي لا يإويهم من برد الشتاء الذي بات ينهش في اجسادهم وسط تساؤلات المواطنين عن وزارة التنمية الاجتماعية من حماية المشردين الذين بات الشارع منزلهم.

وتعد ظاهرة المشردين معروفة في العالم منذ مدة طويلة، حتى في القارتين الأوروبية و الأمريكية.

وليست هذه المرة الأولى التي توثق فيها عدسة رؤيا حياة المشردين، ففي كل عام تقريباً توثق عدسة رؤيا جانب من حياة هؤلاء المشردين في مناطق مختلفة.

أخبار ذات صلة

newsletter