وزير الصحة: الأردن من الدول الثلاث الأولى على مستوى العالم في التدخين

محليات
نشر: 2021-10-07 14:32 آخر تحديث: 2021-10-07 14:39
التدخين - تعبيرية
التدخين - تعبيرية

قال وزير الصحة الدكتور فراس الهواري، إن نسب التدخين في الأردن وصلت إلى أرقام غير مسبوقة، إذ إنه من الدول الثلاث الأولى على مستوى العالم في التدخين، على الرغم من التوقيع على اتفاقية منظمة الصحة العالمية الإطارية بشأن مكافحة التبغ في عام 2004، وصدور قانون الصحة العامة رقم (47) لسنة 2008 وتعديلاته كاستجابة تشريعية للاتفاقية الإطارية لمكافحة التبغ.


اقرأ أيضاً : أمانة عمان ووزارة الصحة توقعان اتفاقية تفويض مهام التفتيش على مخالفات التدخين


وأضاف خلال توقيع اتفاقية تفويض مهام التفتيش على مخالفات التدخين، اليوم الخميس، أن انتشار التدخين بين الشباب والبالغين ظاهرة خطرة تهدد الصحة العامة، وان المدخنين هم أكثر عرضة للأمراض السارية وغير السارية، وهو ما يتطلب اتخاذ الإجراءات لمجابهة هذه الأوبئة، وأن تفويض أمانة عمان بمهام التفتيش يأتي من باب الثقة بهذه المؤسسة للحفاظ على الصحة.

وقالت ممثلة منظمة الصحة العالمية في الأردن بالإنابة، الدكتورة جميلة الراعبي، من جانبها، إن توقيع الاتفاقية يعكس مدى التزام المملكة الأردنية الهاشمية في تعزيز تطبيق القانون ومكافحة التدخين، وإن المنظمة تتطلع لتعزيز الشراكات وتقديم الدعم الفني للمملكة لمجابهة مخاطر التدخين ومضاره.

وأضافت أن المنظمة ترحب بتوجه وزارة الصحة وأمانة عمان لتوقيع اتفاقية تفويض مهام التفتيش على الامور المتعلقة بالوقاية من أضرار التدخين، لما في ذلك من أهمية لتدعيم تطبيق القانون وخلق بيئة خالية من التدخين في الأماكن العامة.

ووفقا لدراسة وطنية أجريت عام 2019 فإن معدل انتشار التدخين بي الذكور في الأردن هو الأعلى على مستوى الشرق المتوسط ومن أعلى المعدلات في العالم، فضلا على أن 80٪ منهم في الأردن يتعرضون للتدخين السلبي.

يذكر أن الأردن قام عدّل قانون الصحة العامة في عام 2017 لتوسيع تعريف الأماكن العامة، وزيادة حماية المواطنين من أضرار منتجات التبغ.

ووقعت أمانة عمان ووزارة الصحة، اليوم الخميس، بحضور سمو الأميرة دينا مرعد، اتفاقية تفويض مهام التفتيش على مخالفات التدخين، التي تمت صياغتها بين الجانبين بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية.

وقالت سمو الأميرة دينا مرعد إن توقيع الاتفاقية هو صيانة للقانون، لمواجهة الانتشار الكبير والواسع لآفة التدخين خصوصا بين الشباب، وإن إحصائية آخر 12 شهرا أظهرت أن ما نسبته 50 في المئة من المدخنين عندهم إرادة ورغبة للتوقف عن هذه الآفة، وهم بحاجة إلى الدعم والمساعدة.

وأكدت سموها أن ثلث حالات مرض السرطان أسبابها التدخين، وأن جائحة كورونا أظهرت أن التدخين لمصابي كورونا كان السبب الرئيسي وراء دخولهم العناية الحثيثة، لافتة سموها إلى أهمية تضافر الجهود بين مختلف الجهات الحكومية وغيرها، لتعزيز تطبيق القانون والتغلب على هذا الوباء.

من جانبه، أعلن رئيس لجنة أمانة عمان الدكتور يوسف الشواربة، على هامش توقيع الاتفاقية، افتتاح عيادة الإقلاع عن التدخين في الأمانة عبر كوادرها الطبية، كذلك اعلن الانتهاء من إعداد دليل التفتيش الموحد الذي ستتدرب كوادر الأمانة عليه في المدة القادمة، بالشراكة مع منظمة بلومبيرغ من خلال مبادرة نحو مدن صحية، وبالتعاون مع منظمة الصحة العالمية .

أخبار ذات صلة

newsletter