الدويري لـ"أخبار السابعة": 98 ألف وفاة سنويا تسجل بالأخطاء الطبية عالميا.. فيديو

محليات
نشر: 2021-10-04 08:24 آخر تحديث: 2021-10-04 11:06
تحرير: رامي عيسى
طبيب داخل غرفة العمليات- الصورة تعبيرية
طبيب داخل غرفة العمليات- الصورة تعبيرية

قالت الناطق الرسمي باسم نقابة الأطباء الأردنيين، الدكتورة ميسم عكروش، إن شكاوى الأخطاء الطبية في الأردن موزعة على كافة القطاعات "العام والخاص والمؤسسات الخدمية والمعاهد الطبية".

وأضافت عكروش لـ"أخبار السابعة"، أن الشكاوى التي تقدم لنقابة الأطباء تكون بطلب رسمي، إذ تقوم النقابة بدراستها من خلال لجنة الشكاوى المشكلة بحكم القانون من أطباء منتسبي للنقابة، وتقسم دراسة هذه الشكاوى من قبل لجنة مختصة يستمع فيها لأقول المشتكي والمشتكى عليه.


اقرأ أيضاً : أسماء مراكز لقاحات كورونا الاثنين


وأوضحت عكروش أنه وخلال جائحة كورونا في الأردن، كانت الشكاوى باتجاه الأسعار في المستشفيات الخاصة، أما القطاع الحكومي فلم يسجل أي شكاوى، والسبب ان المواطنين لم يراجعوا المستشفيات إلا للضرورة.

بدوره، قال الخبير الدولي في الأخطاء الطبية الدكتور خالد الدويري، إنه عالميا تسجل 98 ألف وفاة سنويا بالأخطاء الطبية، و60 ألف تقريبا في المملكة المتحدة، بحسب آخر الاحصائيات.

وأضاف أن هذه الوفيات تعتبر السبب الثاني للوفاة بعد حوادث الطرق.

وقال إنه في العالم العربي تعتبر نسبة الأخطاء الطبية كثيرة مقارنة مع العالم، مؤكدا ان هناك تكتم شبه رسمي في العالم العربي من قبل الجهات المختصة.

وبرر الدويري أن مشكلة الأخطاء الطبية، هي عدم اتباع الطبيب الأصول الطبية المتعلقة في العلاج.


اقرأ أيضاً : وزارة الصحة تعلن أعداد وفيات وإصابات كورونا في الأردن ليوم الأحد


وأشار في حديثه إلى أنه يجب أن تقدم دورات تدريبية وأسلوب معيشة لائق حتى نطلب ما هو متقدم حسب الأصول الطبية من الطبيب.

ومن الحلول المقترحة التي أدلى بها الدكتور الدويري للحد من الأخطاء الطبية، إيجاد قانون عصري، مشيرا إلى أن قانون المساءلة الطبية والصحية في الأردن رقم 25 لسنة 2018، جيد ولكن يجب إعادة النظر فيه وإيجاد قانون مسألة طبي عصري يحتوي على عدة محاور منها التأمين الإلزامي على الأطباء لضمان حماية الطبيب للمريض وهذا ما هو معمول فيه في الدول المتقدمة.

وتقديم دورات طبية للأطباء حتى يكون الطبيب جاهز لخدمة المواطنين، ومنع الطبيب من تقديم الخدمة لعدد كبير من المرضى.

أخبار ذات صلة

newsletter