الصباغ يتحدث لرؤيا عن رحلته في تسلق قمة جبل كليمنجارو - فيديو

محليات
نشر: 2021-10-01 16:25 آخر تحديث: 2021-10-01 16:40
تحرير: دانا الشرايري
الأردني محمد الصباغ لحظة وصوله إلى قمة كليمنجارو ورفعه العلم الأردني
الأردني محمد الصباغ لحظة وصوله إلى قمة كليمنجارو ورفعه العلم الأردني

في 9 أيلول/سبتمبر، تسلق الأردني محمد الصباغ البالغ من العمر 25 عامًا قمة جبل كليمنجارو، وهو أعلى جبل في إفريقيا، ورابع أعلى جبل من بين القمم السبع في العالم.

الصباغ تحدث في مقابلة مع رؤيا عن رحلته التي وصفها بأنها "متعبة للغاية" لكنها بالتأكيد تستحق العناء.

وقال الصباغ إنه أراد أن يتحدى نفسه بشيء جديد، وكانت هذه هي فكرته الأساسية من الوصول إلى قمة الجبل: "الفكرة من صعود الجبل هي أنني أردت أن أتحدى نفسي بشيء جديد. لا أريد أن أبدأ بخطوات صغيرة، أريد شيئًا ضخمًا وشيئًا صعبًا، لأرى ما إذا كنت سأتمكن من تحقيقه أم لا".


اقرأ أيضاً : ثبوت أول إصابة بكورونا على قمة جبل إيفرست


وأضاف أنه أمضى سبعة أيام في تجربة رحلة جديدة وفريدة من نوعها، فالوصول إلى القمة استغرق خمسة أيام ونصف، ويوما ونصف للعودة إلى نقطة الانطلاق.

وعن تفاصيل الرحلة، أشار الصباغ إلى عدم وجود رحلة طيران مباشرة من الأردن إلى تنزانيا، فذهب مع صديقيه يوسف الدويري وعمر المواجدة إلى مصر، ومن مصر توجهوا إلى أديس أبابا، وصولا إلى كليمنجارو.

وقال الصباغ إنه تدرب لأسبوعين تقريبًا على هذه الرحلة "في شهر قررت أن أصعد الجبل، فأدركت أنه ينبغي لي القيام ببعض التدريب".

ولفت إلى أنه اضطُر إلى تناول لقاح الحمى الصفراء وحبوب الملاريا قبل بدء مغامرته.

وتابع أن الرحلة بدأت بثمانية متسلقين وعشرة مرشدين، لكن أربعة متسلقين فقط وصلوا إلى قمة الجبل.

وكتب الصباغ، على إنستجرام، بعد وصوله إلى قمة كليمنجارو ورفعه العلم الأردني "الحمد لله استطعت أن أرفع علم الأردن وأثبت للجميع أنني قادر...". 

أخبار ذات صلة

newsletter