خبير اقتصادي: الشركات الأردنية سيكون لها دور في إعادة إعمار سوريا - فيديو

اقتصاد
نشر: 2021-09-28 20:13 آخر تحديث: 2021-09-28 20:13
سوريا - ارشيفية
سوريا - ارشيفية

قال الخبير الاقتصادي محمد الحلايقة إن الظروف التي لحقت بسوريا اثرت سلبا على الأردن، مشيرا الى أن الجانب الاقتصادي بين بين دمشق وعمان مهم جدا.


اقرأ أيضاً : "الوزارية الأردنية السورية" تتوافق على آليات لتعزيز التعاون في عدة مجالات


وأضاف الحلايقة خلال استضافته غبر نشرة رؤيا الاقتصادية ان الأردن وسوريا ستستفيدان من الانفتحاح بينهما في شتى المجالات.

وأشار الحلايقة الى ان حركة التجارة والأفراد من الاردن باتجاه سورها لهما اهمية كبرى، لافتا الى الشركات الأردنية سيكون لها دور في اعادة اعمار سوريا.

وكانت قد اختتمت في عمان  الثلاثاء الاجتماعات الوزارية الأردنية السورية الموسعة التي انعقدت على مدار يومين، بهدف تعزيز التعاون الثنائي في العديد من المجالات الاقتصادية، وبما يحقق مصالح الطرفين.

وضمت اللجنتان من الجانب الأردني: وزراء الصناعة والتجارة والتموين المهندسة مها علي والمياه، والري محمد النجار، والنقل وجيه عزايزة، والزراعة خالد الحنيفات، والطاقة والثروة المعدنية هالة زواتي، ونظرائهم من الجانب السوري: وزراء الاقتصاد والتجارة الخارجية الدكتور محمد سامر الخليل، والموارد المائية تمام رعد، والزراعة والإصلاح الزراعي محمد حسان قطنا، والكهرباء المهندس غسان الزامل.

وتوصل الجانبان خلال المباحثات الى رؤى مشتركة وتفاهمات لأجل تعزيز التعاون الاقتصادي في مجالات التجارة والطاقة والزراعة والمياه والنقل وبالشكل الذي يعود بالفائدة على البلدين .

وأكد الوزراء من الجانبين أهمية وضع تصور لرفع مستوى التعاون الاقتصادي بين البلدين ومعالجة أي صعوبات تواجه حركة التبادل التجاري والنقل، والدفع باتجاه تعزيز الشراكة في مجالات الطاقة والمياه والزراعة خدمة لمصالح كل طرف.

وبحث الجانبان خلال اجتماعات موسعة عقدت في وزارة الصناعة و التجارة والتموين، وضمت كافة الوزراء من الجانبين وفي اجتماعات ثنائية جمعت كل وزيرين نظراء، تعزيز التعاون الثنائي بين البلدين في مجالات التجارة والنقل والكهرباء والزراعة والموارد المائية .

وفي مجال التجارة والصناعة اتفق الجانبان على تبادل قوائم السلع ذات الأولوية لتعزيز التبادل التجاري ليتم دراستها بما يحقق المنفعة المشتركة لكلا البلدين، كما تم بحث الإجراءات التنفيذية اللازم استكمالها لإعادة عمل المنطقة الحرة الاردنية السورية.

وفي مجال المياه تم التوافق على إعادة تفعيل لجنة المياه المشتركة لمتابعة تنفيذ الاتفاقية الموقعة بين البلدين عام 1987، وتفعيل اللجان المشتركة في أقرب وقت، والتعاون لتعظيم الاستفادة من مياه حوض اليرموك.

وفي مجال النقل، تم بحث سبل انسياب السلع وتسهيل حركة الشحن ونقل البضائع والركاب بين البلدين ودراسة الرسوم المقرره على الشاحنات.

وتم الإعلان عن عودة الملكية الأردنية لتسيير رحلاتها لنقل الركاب بين الأردن وسوريا اعتبارا من الثالث من تشرين الأول المقبل، كما تم بحث أوضاع الشركة الأردنية السورية للنقل لغايات ايجاد حلول للمشاكل التي تواجهها.

وفي مجال الطاقة والكهرباء تم بحث أوجه التعاون المشتركة بين البلدين الشقيقين في قطاع الطاقة بشكل عام وقطاع الكهرباء على وجه الخصوص ، وسبل إعادة تشغيل خط الربط الكهربائي الأردني السوري وضرورة وضع خريطة طريق واضحة لاعادة تأهيل الشبكة الكهربائية المتضررة على الجانب السوري.

واتفق الجانبان على ضرورة استكمال اللجنة الفنية الأردنية- السورية المشتركة والمشكلة من وزارة الطاقة والثروة المعدنية الأردنية ووزارة الكهرباء السورية، أعمالها التي بدأت منذ شهر آب الماضي، بعد زيارة وزير النفط والكهرباء السوريين للاردن في حزيران 2021.

وفي المجال الزراعي تم الاتفاق على تبادل الوثائق لتطوير اتفاقية التعاون العلمي والفني والزراعي في كافة المجالات البحثية والصحة النباتية والحيوانية، وتم الاتفاق على تبادل قوائم السلع الزراعية والرزنامة الزراعية بين البلدين ، تمهيدا لتنظيم التبادل السلعي التجاري الزراعي .

وكان وزير الداخلية مازن الفراية أعلن أمس الاثنين، عن إعادة فتح معبر جابر الحدودي مع سوريا اعتبارا من يوم غد الأربعاء. وعلى هامش الاجتماعات تم عقد لقاء ضم وزيرة الصناعة و التجارة والتموين ووزير الاقتصاد والتجارة الخارجية السوري، وممثلي القطاعين التجاري والصناعي بحضور وزير النقل وجيه عزايزة.

أخبار ذات صلة

newsletter