واشنطن "تدين" التجربة الصاروخية الكورية الشمالية

عربي دولي
نشر: 2021-09-28 07:58 آخر تحديث: 2021-09-28 07:58
علما الولايات المحتدة الأمريكية وكوريا الشمالية
علما الولايات المحتدة الأمريكية وكوريا الشمالية

أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية أن الولايات المتحدة "تدين" التجربة الصاروخية التي أجرتها كوريا الشمالية الثلاثاء، مطالبة في الوقت نفسه بيونغ يانغ بالانخراط في حوار.


اقرأ أيضاً : كوريا الشمالية تطلق "مقذوفاً غير محدد" باتجاه البحر


 وقالت الوزارة في بيان إن "الولايات المتحدة تدين إطلاق جمهورية كوريا الشعبية الديموقراطية صاروخاً"، مؤكدة أن هذه التجربة الصاروخية "تشكل انتهاكاً للقرارات العديدة التي أصدرها مجلس الأمن الدولي وتشكل تهديداً لجيران جمهورية كوريا الشعبية الديموقراطية وللمجتمع الدولي".

 وأضافت "نحن ما زلنا ملتزمين مقاربة دبلوماسية تجاه جمهورية كوريا الشعبية الديموقراطية وندعوها للانخراط في حوار".

 بدورها قالت القيادة العسكرية الأمريكية لمنطقة المحيطين الهندي والهادئ (إندوباكوم) في بيان إنه "على الرغم من أن هذا الحدث لا يشكل بحسب تقييمنا تهديداً مباشراً لأفراد الولايات المتحدة أو أراضيها أو لحلفائنا، فإن إطلاق صواريخ يسلط الضوء على التأثير المزعزع للاستقرار لبرنامج الأسلحة غير المشروع" لبيونغ يانغ.

وإذ أكد الجيش الأمريكي في بيانه أنه "يتشاور من كثب مع حلفائه وشركائه" بشأن هذا الموضوع، شدد على أن "التزام الولايات المتحدة الدفاع عن جمهورية كوريا واليابان يبقى راسخاً".


وفي الوقت الذي كانت فيه سيول تعلن عن رصد هذه التجربة الصاروخية الجديدة، كان سفير كوريا الشمالية لدى الأمم المتّحدة كيم سونغ يؤكّد، من على منبر الجمعية العامّة للأمم المتّحدة، على "الحقّ المشروع" لبلاده في اختبار أسلحة و"تعزيز قدراتها الدفاعية".

وإذ لم يأتِ كيم في خطابه على هذه التجربة الصاروخية الأخيرة، قال إنّه "لا يمكن لأحد أن ينكر على كوريا الشمالية حقّها في الدفاع المشروع عن النفس من أجل أن تطوّر وتختبر وتصنّع وتمتلك أنظمة تسلّح"، مطالباً الولايات المتّحدة بأن تكفّ عن "سياستها العدائية" تجاه بلاده.

وأضاف السفير "جلّ ما نقوم هو تعزيز قدراتنا الدفاعية الوطنية من أجل الدفاع عن أنفسنا وضمان أمن بلادنا وسلامها بشكل موثوق به".

وإذ طالب كيم الولايات المتحدة "بأن تثبت بالأفعال أنّه ليست لديها أيّ إرادة معادية لنا"، قال "إذا حصل ذلك، فنحن مستعدّون للردّ" بنفس الطريقة "لكن لا يبدو أنّ الولايات المتحدة مستعدّة" للقيام بمثل هكذا خطوة.

كما شدّد السفير الكوري الشمالي على وجوب أن يكفّ الأمريكيون "تدريباتهم العسكرية وأن يكفّوا عن نشر ترسانة أسلحة استراتيجية ضدّ بلادنا".

وكثّفت كوريا الشمالية في الأيام الأخيرة رسائلها باتّجاه واشنطن وسيول.

 

أخبار ذات صلة

newsletter