إنجاز 80% من تعبيد شارع الرسالة

محليات
نشر: 2021-09-27 13:12 آخر تحديث: 2021-09-27 13:12
أمانة عمان الكبرى
أمانة عمان الكبرى

أنجزت أمانة عمان حوالي 80 في المئة من شارع الرسالة الذي يعتبر رديفاً لنزول وادي السير، حيث سيربط منطقة وادي السير/ البلد بدوار الشعب/ شارع الملك عبدالله الثاني إضافة للقادمين من مناطق القرى المحيطة بوادي السير.


اقرأ أيضاً : الأمانة: دراسة إنشائية لبيان خطورة العمارة الآيلة للسقوط في شارع الأردن


وأوضح المدير التنفيذي للطرق المهندس رائد حدادين في تصريح صحفي اليوم الاثنين، أن أمانة عمان تعمل على تعبيد الطريق بطول 2200 متر وعرض 30 مترا، وإنشاء الارصفة وتركيب قواعد اعمدة الانارة على طول الشارع. وبين ان شارع الرسالة من المشاريع الحيوية التي ستسهم حال انجازه بتخفيف الضغط المروري على الدوار الثامن، فضلاً عن تنمية المنطقة المحيطة به تنظيمياً واجتماعياً. واضاف ان الأمانة أنجزت شبكة تصريف مياه امطار على جانبي الشارع التي تفصلها جزيرة وسطية.

هذا وكان رئيس لجنة أمانة عمان الدكتور يوسف الشواربة، قد صرح أن العاصمة عمان تواجه تحديات نتيجة الزيادة المطردة في عدد السكان الناجمة عن اللاجئين، ومنها ندرة المياه ونقص الطاقة والمشاكل الاقتصادية.

جاء ذلك خلال مشاركة الشواربة يوم الأربعاء الماضي، في اجتماع افتراضي استضافته المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين وفرقة العمل العالمية المعنية بالهجرة لمساعدة البلديات على تنفيذ أهداف التنمية المستدامة، والأجندة الحضرية الجديدة والميثاق العالمي بشأن الهجرة، بهدف مناقشة المساهمات التي تقدمها المدن نحو تحقيق أهداف الميثاق العالمي بشأن اللاجئين تحت موضوع الشمولية.

وأضاف الشواربة كمتحدث رئيس، أن الأردن يستضيف ثاني أعلى نسبة من اللاجئين في العالم، وأن أمانة عمان تقدم الخدمات الشمولية في المدينة دون تفريق بين سكان محليين أو زائرين أو لاجئين.


اقرأ أيضاً : الشواربة: زيادة عدد السكان تزيد التحديات التي تواجه العاصمة


وأضاف أن الأردن يدرك أن اللجوء هو كارثة إنسانية، وكان على مدى تاريخه ملاذا آمنا للاجئين رغم التحديات وتأثير اللجوء على البنية التحتية ومواردة المحدودة أصلا.

وبين أن العالم يعيش اليوم مظاهر التعافي من جائحة كورونا وما صاحبها من تحديات كبرى، عدا عن التبعات التي نشهدها جراء الأزمات الإنسانية وآثار التغير المناخي؛ ما يتطلب بذل الجهود لبلوغ الغايات المشتركة ومواكبة النمو المتسارع بخطط تعزز من جودة الحياة والتخفيف من أعباء اللجوء. 

أخبار ذات صلة

newsletter