سوريا.. نهر الفرات يحتضن المتنزهين في الرقة رغم انخفاض منسوبه

هنا وهناك
نشر: 2021-09-24 14:59 آخر تحديث: 2021-09-24 16:26
نهر الفرات يحتضن المتنزهين في الرقة رغم انخفاض منسوبه
نهر الفرات يحتضن المتنزهين في الرقة رغم انخفاض منسوبه

تعج ضفاف نهر الفرات بتجمع العائلات والشباب في ساعات المساء للتنزه والترويح عن النفس في أيام الصيف، وللتمتع بمنظر النهر والاستجمام فيه، وتخرج العائلات على ضفاف النهر يوميا، ويقول الأهالي إنهم في السابق كانوا يستمتعون أكثر على ضفة النهر عندما كانت المياه مرتفعة، إلا أن قلة تدفق المياه وانخفاض منسوبه أثر سلبا على حركة الناس على النهر، وأدى انخفاض منسوب مياه نهر الفرات إلى تشكل مستنقعات وظهور تلوث مياه النهر، إضافة إلى الروائح الغير مستحبة التي تخرج من مياه النهر.


اقرأ أيضاً : الجفاف يهدد سوريا جراء تراجع مستوى نهر الفرات


يقول حسن الخلف أحد سكان منطقة دير الزور: "أجينا لهون انا وعيالي جايين نتفضى، الملل والحرب أثرت علينا، وهالمكان هادا جايين نتفضى ونغير جو، اثرت علينا منسوب المياه يعني المي كانت ارتفاعها أكثر من هيك، على جمال الطبيعة وعالشرب وعالزراعة، كانت الناس ترغب إلها، كانت المناظر أجمل وطان في كورنيش وكان في شغلات كتيرة حلوة، يعني تجذب الناس لهون أما هلا مافي شي خالص، انقطع كل شي بسبب منسوب المياه لأنو قل حيل، حيل أثر علينا".

ويضيف محمود القويدر: "الفرات نحن ما نقدر بلاها، بشكل يومي لازم نكون بالفرات، عالفضا طبعا، يوميا بعد آذان العصر نضل نتفضى هون للساعة 10-11 ونروح على بيوتنا، نحن ما نقدر بلا النهر، أثرت علينا بتخفيض منسوب المي وصارت المي وسخة، أثرت علينا وحتى مية الشرب أثرت".


اقرأ أيضاً : انخفاض منسوب نهر الفرات وتلوثه.. كارثة على سكان شرق البلاد - فيديو


أما محمد أمين الشيخ من سكان أهالي الرقة: "الوضع تغير علينا، المي كانت شوي مستواها اعلى من هيك فكانت تظل المي نظيفة ومستواها زين، وهلا صارت المي قلت فصار فيها ريحة زنخ، فالطلعات قلت، هلا بما أنو المي شوي يعني أحسن من قبل شهرين، كلنا ولاد عم وأخوة وطلعاتنا هون بشكل مستمر كل اسبوع أو 10 أيام نطلع، ما نوقف الطلعة يعني، شوي في ضغط العمل وضغط المدينة جوا نطلع عالفرات هون شوي نغير جو والخوا نظيف والقعدة هيك شوي مرحة".

 

أخبار ذات صلة

newsletter