مرحبا بك في موقع رؤيا الإخباري لتطلع على آخر الأحداث والمستجدات في الأردن والعالم

المشير خليفة حفتر

وسائل إعلام: حفتر سيعلن ترشحه للرئاسة الليبية قريبا

وسائل إعلام: حفتر سيعلن ترشحه للرئاسة الليبية قريبا

نشر :  
منذ سنتين|
اخر تحديث :  
منذ سنتين|

أفادت وكالة "تاس" الروسية بأن خليفة حفتر، بعد تعليقه مهامه كقائد "الجيش الوطني الليبي"، سيعلن قريبا نيته الترشح لانتخابات الرئاسة القادمة.


اقرأ أيضاً : رئيس الحكومة الانتقالية الليبية عبد الحميد الدبيبة يؤدي اليمين


ونقلت الوكالة الخميس عن مصدر عسكري قوله: "سيعلن المشير خليفة حفتر في الأيام القليلة القادمة عن خططه للترشح إلى منصب رئيس ليبيا في الانتخابات المقرر إجراؤها في 24 ديسمبر".

ويأتي ذلك بعد يوم من تعليق حفتر مهامه العسكرية رسميا وتكليفه رئيس الأركان العامة، الفريق عبد الرزاق الناظوري، بمهام القائد العام لـ"الجيش الوطني" لمدة ثلاثة أشهر.

أخيرا، علق قائد الجيش الوطني الليبي، المشير خليفة حفتر، الأربعاء، مهامه العسكرية رسميا، معلنا تكليف رئيس أركان الجيش، الفريق عبد الرازق الناظوري، بمهام القائد العام.

وأعلن المشير خليفة حفتر، تعيين عبد الرازق الناظوري في منصب قائد الجيش، لمدة 3 أشهر، حتى الرابع والعشرين من ديسمبر المقبل، موعد الانتخابات الرئاسية.

جاء ذلك بعد أسبوعين من إقرار قانون انتخابي، يتيح لحفتر الترشح، ثم تولي منصبه العسكري مجددا في حال عدم انتخابه.

والقانون المكون من 77 مادة، والذي نشر في 9 أيلول، ويحمل رقم 1 لسنة 2021 وتوقيع رئيس مجلس النواب، ينظم الانتخابات الرئاسية المقررة في 24 كانون الأول.

وتشير مادة من القانون، إلى إمكانية ترشح أي عسكري أو مدني لمنصب الرئيس، شرط "التوقف عن العمل وممارسة مهامه قبل موعد الانتخابات بثلاثة أشهر"، وفي حال عدم انتخابه "يعود لسابق عمله".

مؤخرا، بدأت ليبيا مرحلة انتقالية جديدة السبت غداة انتخاب سلطة تنفيذية موحدة وموقتة يتعين عليها تشكيل حكومة والتحضير للانتخابات الوطنية المقرر إجراؤها في كانون الأول وإنهاء عقد من الفوضى.

وسيحاول أربعة قادة جدد من المناطق الثلاث في ليبيا إعادة توحيد مؤسسات بلد يعاني انقسامات مع وجود سلطتين متنافستين في غرب البلاد وشرقها.

ففي الغرب، حكومة الوفاق الوطني برئاسة فايز السراج التي تتّخذ طرابلس مقرّا وتعترف بها الأمم المتحدة وتدعمها تركيا، وسلطة بقيادة المشير خليفة حفتر الرجل القوي في شرق البلاد مدعومة من روسيا والامارات خصوصا.


اقرأ أيضاً : ليبيا تبدأ مرحلة انتقالية جديدة


وتم الترحيب بهذه الانتخابات في كل أنحاء العالم.

في نيويورك، قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش "أعتقد أن ذلك يمثل اختراقا"، مضيفا أنها "أخبار جيدة جدا في بحثنا عن السلام" بعد اتفاق لوقف إطلاق النار.

وانضمت حكومات المانيا وفرنسا وايطاليا وبريطانيا إلى الولايات المتحدة في الترحيب بالحكومة الانتقالية الليبية الجديدة، لكنها مع ذلك حذرت من أن الطريق "لا يزال طويلا".

وانتخب المهندس عبد الحميد محمد دبيبة (61 عاما) الجمعة رئيسا للوزراء للفترة الانتقالية في ليبيا، وذلك من جانب المشاركين في الحوار الذي أطلق في تشرين الثاني/نوفمبر بين الأفرقاء الليبيين في سويسرا برعاية الأمم المتحدة.

وحصدت قائمة عبد الحميد دبيبة 39 صوتا من أصل 73.

وسيكون أمام هذا المهندس المتحدر من مصراتة 21 يوما كحد أقصى لتشكيل حكومته. وبعد ذلك سيكون أمامه 21 يوما آخر لنيل ثقة البرلمان، أي بحلول 19 آذار/مارس على أبعد تقدير.

وبهذه الانتخابات، طويت صفحة مرحلة انتقالية مع اتفاق الصخيرات في المغرب الموقع عام 2015 برعاية الأمم المتحدة والذي أفضى إلى تشكيل حكومة الوفاق الوطني (مقرها طرابلس) برئاسة فايز السراج.

لكن لم تنل هذه الحكومة قط ثقة البرلمان في الشرق، ولم تتمكن من فرض سلطتها على القوى السياسية والعسكرية في البلاد.

وبعد فشل هجوم شنّته قوّات حفتر في نيسان 2019 للسيطرة على طرابلس، توصّل طرفا النزاع إلى اتّفاق على هدنة دائمة في تشرين الأوّل الماضي واستأنفا الحوار السياسي ما ساهم في عودة انتعاش إنتاج النفط، وهو قطاع رئيسي للاقتصاد.