بالفيديو.. موسم جني ثمار البلح في قطاع غزة

فلسطين
نشر: 2021-09-22 13:34 آخر تحديث: 2021-09-22 14:05
موسم جني ثمار البلح في قطاع غزة
موسم جني ثمار البلح في قطاع غزة

مع بدء موسم جني ثمار النخيل في قطاع غزة، يقوم المزارعون باعتلاء الأشجار وقطف أغصان البلح بطريقة احترافية، باستخدام أدوات خاصة وتجميعها على عربة ونقلها للبيع في الأسواق، ويُسهم الموسم الذي يستمر لشهر واحد من كل عام، في توفير فرص عمل مؤقتة للعديد من أبناء القطاع، إضافة إلى تدوير وإنعاش عجلة الاقتصاد في غزة، إلا أنّ أزمة المعابر وإغلاقها تشكل معاناة سنوية للمزارعين والتجار في جني أرباحهم من الموسم، وتمتلك غزة أكثر من (250) ألف نخلة، منها (150) ألف نخلة، تنتشر غالبيتها في منطقة "دير البلح" التي سميت بذلك بسبب كثافة مزارع النخيل فيها.


اقرأ أيضاً : بالفيديو.. جدارية في غزة تجسد طريقة هروب أسرى سجن جلبوع


وأسرد المزارع جمال رجب منسي: "اللي 15 سنة وانا ابيع البلح، لما يخلص موسم البلح نتعب، نتمنى طوال العام موسم البلح، طبعا معنا عمال، نطلع على النخلة إذا كانت ناضجة يتم قطفها، واحد يصعد إلى الشجرة والآخر يساعده، ونحمل الثمار على العربة لبيعها، هذه السنة الموسم خفيف غير جيد، ربما لأن المزارعين قطفوا الثمار مبكرا، يحتاج النضوج منتصف شهر أكتوبر/ تشرين الثاني ، بعضها يقطف مبكرا للاستفادة من الأسعار، خوفا من حدوث حرب أو اغلاقات بسبب جائحة كورونا، نواجه صعوبات بعدم تصدير البلح، لولا التجار يضعونه في الثلاجات لبيعها في السوق المحلي للتعرض للخراب، الأسواق المحلية أيضا غير جيدة بسبب عدم توفر السيولة مع المواطنين، لو يسمح لنا بتصدير البلح للضفة او الاسواق الخارجية يتحسن الوضع لدينا".


اقرأ أيضاً : رسم جدارية بجانب برج الجوهرة الذي دمّر خلال العدوان الأخير على غزة - صور


وعن مشاكل وأوضاع العاملين في القطاع أضاف حسان المنسي عامل في قطف البلح

"بداية الموسم نقوم بتلقيح البلح، ومن ثم ننتظر من شهرين إلى ثلاثة أشهر، حتى ينضج، وبعدها يتم القطف، وببلش الموسم، هناك مخاطر أثناء العمل، يعتبر موسم البلح رزق لنا وللجميع، عملية القطف تحتاج جهد جماعي هناك من يقطف وهناك يقوم بتحميل الثمار في العربة، مشكلتنا لا يوجد تصدير ولا يوجد طلب في السوق المحلي، الأوضاع المادية صعبة عند المواطنين".

أخبار ذات صلة

newsletter