وفاة الرئيس الجزائري الأسبق عبد القادر بن صالح

عربي دولي
نشر: 2021-09-22 13:07 آخر تحديث: 2021-09-22 16:45
الرئيس الجزائري الأسبق عبد القادر بن صالح
الرئيس الجزائري الأسبق عبد القادر بن صالح

توفي اليوم الأربعاء، الرئيس الجزائري الأسبق، عبد القادر بن صالح، بعد أقل من أسبوع على وفاة رئيس البلاد السابق، عبد العزيز بوتفليقة.

وأعلن بيان لرئاسة الجمهورية اليوم، وفاة رئيس الدولة السابق، عبد القادر بن صالح، عن عمر ناهز الـ80 عاما.


اقرأ أيضا : بوتفليقة رمز "الفرص الضائعة" بالنسبة للجزائريين


وأفاد البيان بأن جنازة بن صالح ستشيع غدا الخميس، بعد صلاة الظهر في مقبرة العالية بالجزائر العاصمة.

ووقف مجلس الأمة الجزائري اليوم، دقيقة صمت، "ترحما على روح الرئيس السابق، عبد القادر بن صالح".


اقرأ أيضا : بوتفليقة يوارى الثرى إلى جانب أبطال حرب الاستقلال


وكان التلفزيون الحكومي الجزائري، أعلن الجمعة الماضية، وفاة رئيس البلاد السابق عبد العزيز بوتفليقة عن عمر ناهز 84 عاما، بعد تدهور صحته نتيجة إصابته بجلطة دماغية عام 2013.

مماطلات

وحظي الرؤساء السابقون المتوفون بمراسم دفن مع كل مراسم التكريم، على غرار أول رئيس للجزائر بعد الاستقلال أحمد بن بلة (1963-1965) الذي أُقيمت له مراسم تشييع رسمية بعد وفاته في نيسان/أبريل 2012.

في ذلك الحين، رافق بوتفليقة الذي أعلن حدادا وطنيا لثمانية أيام، شخصيا النعش من قصر الشعب حيث وُضع الجثمان في البدء إلى مقبرة العالية، بحضور أركان الطبقة السياسية كافة وكبار قادة شمال إفريقيا.

وحظي أيضا الرئيس الجزائري الثالث الشاذلي بن جديد (1979-1992) الذي يقف خلف تطبيق الديموقراطية في المؤسسات، بمراسم دفن مع كل مراسم التكريم في تشرين الأول/أكتوبر 2012 مع حداد وطني لثمانية أيام أُعلن بعد وفاته.

في مؤشر على إرباك السلطات، اكتفت وسائل الإعلام الرسمية بذكر خبر وفاة بوتفليقة بشكل موجز بدون تخصيص أي برنامج له، كما فعلت عند وفاة أسلافه.

وسُمح لشقيق بوتفليقة، سعيد، المسجون حاليا بسبب تهم فساد، بحضور مراسم الدفن، بحسب محاميه سليم حجوطي.

ودفن الرئيس الجزائري السابق عبد العزيز بوتفليقة، الأحد الماضي، في مربع الشهداء بمقبرة العالية في العاصمة الجزائر، المخصصة لأبطال حرب الاستقلال، لكنه لن يحصل على كل مراسم التكريم كأسلافه.

أخبار ذات صلة

newsletter