هل توقفت تحوُّرات فيروس كورونا عند "دلتا"؟

هنا وهناك
نشر: 2021-09-19 22:06 آخر تحديث: 2021-09-19 22:06
هل توقفت تحوُّرات فيروس كورونا عند "دلتا"؟
هل توقفت تحوُّرات فيروس كورونا عند "دلتا"؟

يشعر الناس في جميع أنحاء العالم بالقلق إزاء متحور فيروس الكورونا شديد العدوى المسمى "دلتا"، لكن هل توقفت تحوُّرات كورونا عند "دلتا"؟.


اقرأ أيضاً : "الصحة": لا إلزامية في إعطاء المطعوم للحوامل والمرضعات


الدكتور إسلام عنان، أستاذ اقتصاديات الصحة وعلم انتشار الأوبئة في مصر، أكد أن متحور دلتا ليس آخر متحور موجود لفيروس كورونا (كوفيد 19)، مشيراً إلى أنه بداية لسلسلة متحورات جديدة.

وقال عنان، خلال مداخلة تلفزيوينة، إنه يوجد بعض التخوفات من المتحور المتوحش لكنه لم يظهر بعد، لافتاً إلى أن الفيروسات خُلقت لتتحور.

وأضاف أنه يوجد نوعان من التحور، الأول يسمى تحوراً عادياً لا يغير من خصائصه أو شكله، والثاني يسمى المتحور الهروبي ويجعل الفيروس يغير شكله وخصائصه وتزداد سرعة انتشاره، وبالتالي قد لا تتفاعل معه بعض اللقاحات.

وتابع أنه كلما كانت عملية التطعيم أبطأ كان الفيروس أذكى وأسرع، موضحاً أن الموجود في سجل منظمة الصحة العالمية من 9 متحورات، منها 5 يطلق عليها متحورات ذات أهمية، و4 متحورات مقلقة، هي: ألفا، وبيتا، وجاما.

ونَّوه بأن كل اللقاحات فعالة ضد المتحورات حتى وإن كانت نسبة فاعليتها أقل، داعياً إلى أخذ اللقاحات في فترة وجود الأجسام المضادة ضد الفيروس حتى يتم الحد من انتشار المتحورات في العالم.

ما المتحور "دلتا"؟

لقد وصفت منظمة الصحة العالمية متحور فيروس الكورونا المسمى "دلتا" بالمتحور الباعث على القلق، بسبب قابليته العالية للانتشار. فبمجرد ظهور المتحور "دلتا" والتعرف عليه، وُجد إنه ينتشر بسرعة وفاعلية بين الناس. وحتى تاريخ 10 آب / أغسطس، أُبلغ عن المتحور "دلتا" في 142 بلداً، ومن المتوقع أن يستمر في الانتشار.

هل المتحور "دلتا" أكثر عدوى؟

الإجابة: نعم. فالمتحور "دلتا" شديد العدوى، حوالي ضعف قدرة المتحورات السابقة. ومع ذلك، فإن الاحتياطات نفسها المتَّبعة، مثل تجنب الأماكن المزدحمة، والحفاظ على مسافة التباعد عن الآخرين، وارتداء الكمامات، يجب تطبيقها مع المتحور "دلتا".

هل لقاحات فيروس الكورونا فعالة ضد المتحور "دلتا"؟

الإجابة: نعم. فلا تزال لقاحات فيروس الكورونا المعتمدة من منظمة الصحة العالمية فعالة للغاية في الوقاية من أعراض المرض الشديدة والوفيات، بما في ذلك المتحور "دلتا". عندما يحين دورك تأكد من الحصول على اللقاح. إذا كان اللقاح ذا جرعتَيْن، فمن المهم الحصول عليهما كليهما من أجل الوصول إلى أقصى قدر من الحماية.

وتحمي اللقاحات معظم الناس من الإصابة بالمرض، ولكن لا يوجد لقاح فعال بنسبة 100%. وقد يصاب عدد قليل من الأشخاص الذين تم تطعيمهم بعدوى فيروس الكورونا، وهذا ما يسمى "العدوى المخترِقة"، ولكن المرجح أن تكون أعراضهم أخف. لهذا السبب، إذا كنت تعيش في منطقة ذات مستويات عالية من انتشار فيروس الكورونا، فمن المستحسن اتخاذ احتياطات إضافية. إذا تم تطعيمك بالكامل ولكن ظهرت عليك أعراض فيروس الكورونا، يجب عليك الاتصال بطبيبك حول ما إذا كان يجب عليك إجراء الاختبار أو لا.

هل من المرجح أن يصاب الأطفال بالعدوى بسبب المتحور "دلتا"؟

لا يستهدف المتحور "دلتا" الأطفال على وجه التحديد. فهناك معدلات متزايدة للعدوى في جميع الفئات العمرية. ومع ذلك، فإن المتحور "دلتا" هو أكثر عدوى من السلالات الأخرى، والناس الذين يختلطون بالآخرين اجتماعيّاً، ومن لم يحصلوا على اللقاح، هم أكثر عرضة للإصابة بالمتحور "دلتا".

كيف يمكنني حماية نفسي وعائلتي من المتحور "دلتا"؟

بالاطلاع على أحدث التقارير بشأن مستوى انتشار فيروس الكورونا في مجتمعك، واتباع التوجيهات المحلية. وبوجه عام، كلما ارتفع معدل انتشار العدوى، زادت مخاطر التعرض المحتمل في الأماكن العامة. إليك بعض الطرق الرئيسية لحماية نفسك وأحبائك:

تجنب الأماكن المزدحمة، ويجب الحفاظ على مسافة التباعد عن الآخرين.

يجب الحفاظ على التهوية الجيدة في جميع المساحات الداخلية (مثلاً بمجرد فتح النوافذ).

ارتداء كمامة في الأماكن العامة عندما يكون هناك انتشار للعدوى في المجتمع المحلي وإذا كان التباعد الجسدي غير ممكن.

اغسل يديك بانتظام بالصابون والماء، أو بفرك اليد بمادة كحولية.

عندما يحين دورك، خذ اللقاح. فلقاحات فيروس الكورونا التي وافقت عليها منظمة الصحة العالمية مأمونة وفعالة.

ما المتحور "دلتا بلس"؟

يحتوي المتحور "دلتا بلس" على طفرة جديدة في بروتين الحَسَكَة (spike protein) الذي يستخدمه الفيروس لدخول الخلايا البشرية. ولأنه مرتبط ارتباطاً وثيقاً بالمتحور "دلتا"، سُمِّىَ "دلتا بلس" بدلاً من اختيار حرف آخر من الأبجدية اليونانية. حتى الآن، تم العثور على "دلتا بلس" بأعداد منخفضة نسبيّاً.

أخبار ذات صلة

newsletter