زورق حربي تابع للاحتلال الإسرائيلي يخرق المياه اللبنانية

عربي دولي
نشر: 2021-09-18 22:55 آخر تحديث: 2021-09-18 22:55
علم لبنان - ارشيفية
علم لبنان - ارشيفية

خرق زورق حربي تابع لجيش الاحتلال الإسرائيلي المياه الإقليمية اللبنانية مقابل رأس الناقورة، لمدة 9 دقائق ولمسافة حوالى 370 مترا، بحسب ما اعلنت قيادة الجيش اللبناني في بيان مساء السبت.

وأضاف البيان، انه تم متابعة الخرق بالتنسيق مع قوات الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان.


اقرأ أيضاً : ميقاتي: شحنات الوقود الإيرانية انتهاك لسيادة لبنان


من جهتة اخرى اعتبر رئيس وزراء لبنان نجيب ميقاتي، أن شحنات الوقود الإيرانية التي أدخلتها جماعة حزب الله إلى البلاد "انتهاك لسيادة لبنان"، وذلك وفق تصريحات نشرها مكتبه على تويتر.

ونقل المكتب عن رئيس الوزراء قوله في مقابلة مع محطة (سي.إن.إن) التلفزيونية "أنا حزين على انتهاك سيادة لبنان".

لكنه أضاف "ليس لدي خوف من عقوبات عليه، لأن العملية تمت في معزل عن الحكومة اللبنانية".

وبدأ حزب الله المتحالف مع طهران الخميس في جلب شاحنات تحمل الوقود القادم من إيران، في خطوة يقول إنها ستخفف حدة أزمة الطاقة الطاحنة في البلاد.

وحملت ناقلة الوقود إلى سوريا قبل نقله إلى لبنان. وتخضع كل من سوريا وإيران لعقوبات أمريكية.

وقالت قناة (إل.بي.سي.أي ) اللبنانية في ساعة متأخرة من مساء الجمعة إن مجموعة ناقلات جديدة تحمل وقودا إيرانيا دخلت لبنان عبر منطقة الهرمل. وتقع الهرمل في الطرف الشمالي من سهل البقاع وهي منطقة يسكنها بشكل رئيسي من مناصري حزب الله.

دخلت عشرات الصهاريج المحملة بالمازوت الإيراني الذي استقدمه حزب الله من داعمته الرئيسية طهران صباح الخميس الى لبنان، آتية من سوريا المجاورة، وفق ما أفاد مراسل وكالة فرانس برس على وقع استقبالات شعبية.

وفي إطار مساعيه للتخفيف من أزمة محروقات حادة يشهدها لبنان مع تراجع قدرته على الاستيراد على وقع انهيار اقتصادي متسارع، أعلن حزب الله الشهر الماضي أن باخرة أولى محملة بالمازوت ستبحر من إيران. وقال الأمين العام للحزب حسن نصرالله الإثنين إنها أفرغت حمولتها في مرفأ بانياس في غرب سوريا.

وبدأت عشرات الصهاريج ذات اللوحات السورية تدخل صباحاً على مراحل منطقة الهرمل (شرق) عبر معبر غير شرعي، وفق ما أفاد مراسل فرانس برس. وعلى طول الطريق باتجاه مدينة بعلبك، تجمع العشرات من مناصري الحزب ابتهاجاً، ورفع بعضهم أعلام الحزب بينما أطلقت النساء الزغاريد ونثرن الأرز والورود على الصهاريج التي أطلق سائقوها العنان لأبواقها.

وتضم القافلة 80 صهريجاً، بسعة أربعة ملايين ليتر، على أن تفرغ حمولتها في مخازن محطات الأمانة في مدينة بعلبك، المدرجة منذ العام 2020 على قائمة العقوبات الأميركية، قبل أن يتم توزيعها لاحقاً وفق لائحة أولويات حددها الحزب.

والجمعة، أعلنت وزارة الطاقة اللبنانية، رفع سعر صفيحة البنزين 38%، فيما أعلن رئيس تجمع الشركات المستوردة للنفط رفع الدعم بشكل رسمي عن المازوت، وأن هناك اتجاه لرفعه عن البنزين.

قد أصدرت ​وزارة الطاقة​ والمياه جدول تركيب أسعار مبيع المحروقات السائلة، حيث رفعت سعر صفيحة ​البنزين​ عيار 95 أوكتان إلى 174 ألف و300 ليرة لبنانية، والـ98 أوكتان بـ180 ألف ليرة لبنانية.

وبذلك يكون سعر صفيحة البنزين ارتفع حوالي 38%، بعد أن سعر الصفيحة الـ95 أكتان يبلغ الأسبوع الماضي 126 و400 ليرة.

في السياق، قال رئيس تجمع الشركات المستوردة للنفط جورج فياض: "اليوم من لديه مازوت غير مدعوم يمكنه أن يسلم كالمنشآت، ومن لديه أرصدة قديمة مدعومة هو مجبر على تسليمها لمؤسسات خاصة كالمستشفيات والمطاحن، ويجب أن يأتوا بإثباتات أنه تم تسليم البضاعة لهم".

وأضاف: "الشركات ستسلم ​البنزين​، ولكنها تنتظر جدول الأسعار، لأنه من دونه لا يمكن أن يوزعوا، وحين يصدر كلهم حاضرين للتسليم".

 

أخبار ذات صلة

newsletter