مسؤول إيراني يطلب الإسراع في عملية إعادة تصميم مفاعل آراك

عربي دولي
نشر: 2021-09-18 18:56 آخر تحديث: 2021-09-18 18:56
منطقة مفاعل آراك
منطقة مفاعل آراك

أعرب الرئيس الجديد للمنظمة الإيرانية للطاقة الذرية محمد إسلامي عن رغبته في الإسراع بعملية إعادة تصميم مفاعل آراك الذي يعمل بالماء الثقيل، لاستخدامه في غايات بحثية.


اقرأ أيضاً : ميقاتي: شحنات الوقود الإيرانية انتهاك لسيادة لبنان


وقال إسلامي "يجب أن يتم تصميم هذا المشروع ووضعه موضع التنفيذ في أسرع وقت ممكن"، وذلك في تصريحات على هامش زيارة قام بها الى المنشأة الواقعة وسط البلاد الخميس، ونشرتها وسائل الإعلام السبت.

ولم يحدد المسؤول الذي عيّنه الرئيس إبراهيم رئيسي أواخر آب نائبا له ورئيسا لمنظمة الطاقة الذرية خلفا لعلي أكبر صالحي، أي مهلة زمنية لهذه العملية.

ونصّ الاتفاق بشأن الملف النووي الإيراني المبرم مع القوى الكبرى عام 2015، على قيام طهران بإعادة "تصميم وبناء مفاعل حديث للبحوث في آراك يعمل بالماء الثقيل"، لكي يدعم "البحوث النووية لأغراض سلمية وانتاج النظائر المشعة لأغراض طبية وصناعية".

وشدد الاتفاق على أن هذا المفاعل يجب ألا يكون قادرا على "انتاج بلوتونيوم مخصص لصناعة السلاح".

لكن إيران أعلنت في العام 2019 أن الانسحاب الأمريكي الأحادي من الاتفاق في 2018، أدى الى إبطاء إعادة تصميم المفاعل التي تجريها الصين.

وفي أواخر 2019، أعلن صالحي الذي كان يتولى حينها رئاسة المنظمة الإيرانية للطاقة، دخول الدائرة الثانوية للمفاعل الحالة العملانية، في خطوة جاءت في إطار الاتفاق.

وأشار حينها الى أن الدائرة الثانوية التي "تنقل الحرارة المتولدة في قلب المفاعل إلى أبراج التبريد" جاهزة الآن، موضحا أن دائرة المفاعل الأساسي التي تحتوي قلبه لا تزال قيد الانشاء.

وأتى الاعلان الإيراني الجديد بشأن مفاعل آراك، بعد أربعة أيام من زيارة قام بها المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية رافايل غروسي الى طهران.

وأعلن الجانبان على هامش الزيارة، التوصل الى اتفاق بشأن صيانة معدات مراقبة عائدة للوكالة الدولية في منشآت نووية إيرانية. 

وقامت الجمهورية الإسلامية اعتبارا من شباط الماضي، بتقييد عمل المفتشين على خلفية استمرار العقوبات الأميركية منذ انسحاب واشنطن الأحادي من الاتفاق النووي. وأكدت إيران انها ستحتفظ بتسجيلات هذه الكاميرات ولن تقدمها الى الوكالة ما لم يتم رفع العقوبات.

أخبار ذات صلة

newsletter