وزير السياحة: الأردن وجهة مفتوحة وآمنة للسياح الأوروبيين

اقتصاد
نشر: 2021-09-17 19:49 آخر تحديث: 2021-09-17 19:49
خلال مشاركة وزير السياحة في الملتقى الدولي لمؤسسات وهيئات السياحة في العالم
خلال مشاركة وزير السياحة في الملتقى الدولي لمؤسسات وهيئات السياحة في العالم

قال وزير السياحة والاثار نايف الفايز، إن الحكومة الأردنية بدأت بإجراءات تخفيفية عن قدوم السائح الأجنبي إلى الأردن، مع الحفاظ على صحة وسلامة المواطن الأردني.

وأضاف أن الإجراءات التي قامت بها الحكومة للتخفيف عن الزائر إجراءات على مستوى عالمي ومعتدلة مع الحفاظ على سلامة البلد والسائح.

 


اقرأ أيضاً : صدور القانون المعدل لقانون الشركات في الجريدة الرسمية


وقال إن الحكومة قادرة على صياغة السياسات وتنفيذها بفعالية لها تأثير إيجابي على السياحة، مؤكداً أن فعالية الحكومة والجودة التنظيمية، لها قدرة على توليد إيرادات كبيرة من السياحة، وأن جودة السلع والخدمات العامة المقدمة عامل مهم من عوامل الجذب السياحي.

وأشار الوزير الى أن قدرة الحكومة على تشجيع وتعزيز دور ونشاط القطاع الخاص سيكون لها تأثير إيجابي على عائدات السياحة.

جاء ذلك عقب مؤتمر صحفي شارك وزير السياحة في الملتقى الدولي لمؤسسات وهيئات السياحة في العالم، الذي يقام بمدينة "إيفورا" في البرتغال، تحت عنوان "عالم من أجل السفر".

وبين أن المعضلة التي يواجهها الأردن تكمن في حجر السياح بعد عودتهم إلى بلدانهم، معربا عن أمله في أن يعود لقاؤه الوزراء والمسؤولين المعنيين بالفائدة، وأن يسهم ذلك في زيادة الأعداد التي تسعى الوزارة الى تحقيقها هذا العام، وتكون مقدمة لعام قادم أفضل، فموسم الخريف هو موسم قدوم الزائر الأجنبي.

ويأمل الوزير أن تكون نتائج هذه اللقاءات إيجابية وتساعد على زيادة أعداد السياح إلى الأردن في الموسم المقبل، لافتا إلى أن الأردن أصبح وجهة مفتوحة للسياح القادمين كافة، خاصة للقادمين من الاتحاد الأوروبي.

وأشار إلى أن الأردن اجتاز خطوة مهمة بتطعيم كافة العاملين في القطاع السياحي وهذه كانت إحدى أهم الخطوات التي قامت بها الحكومة الأردنية.


اقرأ أيضاً : سلطة العقبة: لا إلغاء لسياحة العبور واستقبلنا في أسبوعين أكثر من 25 ألفا


وكان القطاع السياحي في الأردن أخذ استثناء في نيسان الماضي بتطعيم كافة العاملين في القطاع السياحي، خاصة أن القطاع شبابي، مؤكدا أن هذه الخطوة كان لها انعكاسات جيدة على السياح في الصيف.

وتمنى الوزير أن تصل رسالة الأردن للدول الأجنبية وخاصة الاتحاد الأوروبي بأنه آمن ويوفر لسياحه الأمن والأمان من ناحية انتشار كورونا.

ويعتبر الأردن الأسواق الأوروبية من أهم الأسواق للمنتج السياحي الأردني وهي تغذي مناطق هامة، إذ استطعنا أن نتجاوز فترة الصيف وكان لها انعكاسات إيجابية على الاقتصاد بشكل عام والسياحة من قدوم الزوار من الدول العربية وقدوم المغتربين الأردنيين.

ويناقش الملتقى الذي شارك به 20 وزير سياحة في العالم، بالإضافة إلى الهيئات السياحية والعديد من المنظمات والمؤسسات الدولية المعنية بالسياحة، التحديات التي تواجه صناعة السياحة وقطاع السفر في العالم أمام وباء كورونا الذي عانت منه كل قطاعات الاقتصاد في العالم.

وعلى هامش أعمال الملتقى الذي ينعقد على مدار يومين، عقد الفايز عدة لقاءات مع وزراء وأمناء سياحة الدول المشاركة بالملتقى، وذلك لبحث تعزيز التعاون المشترك في المجال السياحي.

ويناقش الملتقى على مدار يومي انعقاده 16 - 17 أيلول 2021، التحديات التي تواجه صناعة السياحة وقطاع السفر في العالم أمام أزمة فيروس كورونا الذي عانت منه كل قطاعات الاقتصاد في العالم.

أخبار ذات صلة

newsletter