وفاة مخترع الآلة الحاسبة والكمبيوترات رخيصة الثمن.. فمن هو؟

هنا وهناك
نشر: 2021-09-17 09:38 آخر تحديث: 2021-09-17 09:38
كلايف سِنكلير، المخترع البريطاني
كلايف سِنكلير، المخترع البريطاني

توفي كلايف سِنكلير، المخترع البريطاني الذي ابتكر الآلة الحاسبة المحمولة والكمبيوترات المنزلية الميسورة الكلفة، الخميس عن 81 عاما، بحسب ما أعلنت عائلته للإعلام.


اقرأ أيضاً : وفاة صيدلانية وجنينها بكورونا تثير الجدل في مصر


وفارق سِنكلير الحياة في منزله في لندن بعد صراع مع السرطان لأكثر من 10 سنوات، وفق ما أفادت وسائل الإعلام البريطانية.

وكان سنكلير يعمل على ابتكارات الأسبوع الماضي، "لأن هذا ما كان يستهويه"، بحسب ما كشفت ابنته لـ "بي بي سي".

وصرحت "كان ابتكاريا ومبدعا. وكان الأمر بمثابة مغامرة شيقة له. وكان ذاك شغفه".

ومن أبرز ابتكارات سنكلير، الآلة الحاسبة الإلكترونية المحمولة سنة 1972.

وقد سمحت هذه الآلة المعروفة باسم "سنكلير زد اكس 80" التي أطلقت في السوق سنة 1980 وكانت تباع في تلك الفترة بما يقارب مئة جنيه استرليني بتعميم الحوسبة في أوساط الأسر في بريطانيا والخارج.

وفي سياق منفصل، ضجت مواقع التواصل الاجتماعي في مصر بقصة وفاة صيدلانية مصرية وجنينها، بسبب تداعيات إصابتها بفيروس كورونا، خاصة مع رفض طلب إجازة مرضية تقدمت به، رغم حالتها الصحية الصعبة.

وكتبت إسراء سامي في آخر منشور لها على صفحتها بموقع "فيسبوك": "أنا بموت. إنّا لله وإنّا إليه راجعون"، ولاقى المنشور تفاعلا كبيرا.

وبدأت قصة إسراء تثير التساؤلات خصوصا عما حدث لها في أيامها الأخيرة في الحياة.

وكانت إسراء تعمل صيدلانية في إحدى مستشفيات مدينة الزقازيق مركز محافظة الشرقية، شمال القاهرة.

وتركزت الانتقادات في شبكات التواصل الاجتماعي على الإجراءات البيروقراطية والروتينية، التي لا تراعي ظروف العاملين، مثل إسراء.

وأسف كثيرون لرحيل صيدلانية في مقتبل عمرها وفي أحشائها جنين لم ير الحياة بعد.

وأعلن عدد من زملائها عبر حساباتهم الشخصية على فيسبوك وفاتها، كما قدموا شهادات حول شخصيتها، وكيف كانت طيبة وحنونة مع جميع أصدقائها.

ويقول إبراهيم رفعت، وهو صيدلي مصري يعرف إسراء شخصيا: "إسراء كانت نشيطة جدا وشخص احترافي في عملها كصيدلانية الفترة الماضية".

وتابع: "الفترة الماضية نشرت العديد من المنشورات عن حالاتها وعن تعنت المستشفى التي تعمل بها في إعطاءها إجازة".

وأضاف: "على الرغم من أن قانون ما بعد الكورونا أن المرأة الحامل تستطيع الحصول على إجازة بسهولة لأن مناعتها تكون ضعيفة جدا".

وأشار إلى أن الصيادلة المصريين يعرفونها بسبب نشاطها وفاعليتها وتأثيرها الإيجابي على كل من حولها؛ موضحا أنها أُصيبت بكورونا، وتوسلت الناس أن تدعو لها بالشفاء؛ إلا أن أمر الله نفذ.

ويقول إسلام عبده، وهو صيدلي زميل لها، إن إسراء كانت تعمل معه فترة ليست بالقصيرة في المستشفى التي يعمل بها إلا أنها غادرتها قبل مدة.

ويضيف: "إسراء كانت على خُلق واحترام عالي تجبر أي شخص تعامل معها أو عرفها عن طريق الصدفة يتملك الحزن قلبه على وفاتها".

وفي منشور لصاحبة حساب يحمل اسم دينا جبر قالت: "إنا لله وإنا إليه راجعون، ربنا يرحمك يا إسراء أنتِ وجنينك، الدكتورة الخلوقة المحترمة نشهد الله أنّكِ كنتِ نعم الصديقة والزميلة ونعم الخلق والأدب والدين والعلم".

وتابعت عبر منشورها: "ربنا يرحمك ياحبيبتي، ويتجاوز عن سيئاتك ويثبتك عند السؤال"، مطالبة نقابة الصيادلة باتخاذ اللازم، والنيابة العامة بالتحقيق في الواقعة".

وفي رد مقتضب للدكتور هشام مسعود، وكيل وزارة الصحة بالشرقية، على الواقعة قال: "الله يرحمها ويحسن إليها، ولكن لا أنا ولا غيري نستطيع التعنُّت ضد موظف يريد الحصول على إجازة، وتوجهت لأخذ الإجازة الاستثنائية يوم 23 أغسطس لأنها حامل عليها وحصلت عليها من المديرية، ولكنّي لا أعرف ما حدث في التأمين الصحي".

وقال الدكتور جمال سلامة، مدير فرع التأمين الصحي بالشرقية، الذي كشف تفاصيل الواقعة، مفجرًا مفاجأة بشأن ما يتداوله مواقع التواصل الاجتماعي.

وقال سلامة إن النيابة العامة بالشرقية طلبت رد من التأمين الصحي، وهو ما أرسلته المديرية للنيابة.

ونفى سلامة ما تداولته مواقع السوشيال ميديا عن تعنّت الموظف مع الصيدلانية المتوفاة.

وأكّد مدير فرع التأمين الصحي بالشرقية أنَّهم أرسلوا تقرير لجنة الإجازات التابعة للمديرية إلى النيابة العامّة بشأن الواقعة.

وأشار سلامة إلى أن الصيدلانية حصلت على الإجازة التي قدّمتها في نفس اليوم، وهو يوم 23 أغسطس الماضي.

وشدد على المديرية أرسلت تقريرها للنيابة وبالسؤال عن تفاصيل الواقعة قال: "شخص أتى ليحصل على إجازة، فحصل عليها، وهذا كل ما في الأمر".

وأوضح مدير فرع التأمين الصحي بالشرقية إلى أن الجواب الذي ذهبت به الصيدلانية كان به أخطاء عديدة، وهو ما تجاوزته لجنة الإجازة في المديرية"، مشيرا إلى أنهم أرسلوا المستندات إلى النيابة.

أخبار ذات صلة

newsletter