جعنيني: 400 ألف دينار من عوائد السياحة خصصت لنظافة مدينة مأدبا

محليات
نشر: 2021-09-15 15:30 آخر تحديث: 2021-09-15 15:39
تحرير: صالح الفرجات
أحد الأسواق التجارية في محافظة مادبا
أحد الأسواق التجارية في محافظة مادبا

قال مدير سياحة محافظة مادبا وائل جعنيني، إنه تم رفد بلدية مادبا بـ400 ألف دينار من عوائد السياحة في المحافظة، خصصت لنظافة المدينة، أسمهت في تطبيق أحد معايير الفوز بلقب عاصمة السياحة العربية لعام 2022.


اقرأ أيضاً : مأدبا تفوز بلقب عاصمة السياحة العربية لعام 2022


جاء ذلك خلال جولة نظمتها وزارة السياحة والآثار لعدد من الصحفيين ووسائل الإعلام المحلية، شملت أبرز معالم مدينة مادبا والاستماع لشرح من المعنيين عن أهمية فوز المدينة كعاصمة للسياحة العربية. 

وأضاف جعنيني أن الأسس والمعايير التي ينبغي توفرها في أي مدينة للفوز بلقب عاصمة السياحة هي الإدارة السياحية والبنية التحتية للسياحة والموارد وتنوع الأنماط والأنشطة السياحية التي تميز مدينة مادبا، وأبرزها السياحة الدينية والتاريخية والمغامرة، إضافة إلى الحفاظ على البيئة وحمايتها والاستجابة للمستجدات السياحية.

وكانت وزارة السياحة والآثار أعلنت يوم الإثنين الماضي، فوز مدينة مأدبا بلقب عاصمة السياحة العربية لعام 2022، بعد تحقيقها للمعايير والشروط المرجعية كافة التي أعدتها المنظمة العربية للسياحة.

وقال وزير السياحة والآثار نايف الفايز في بيان، إن اختيار مأدبا عاصمة السياحة العربية 2022، سيسهم في تنشيط الحركة السياحية بالمدينة خاصة والاردن بشكل عام، اضافة الى جذب المشاريع الاستثمارية الرائدة في مختلف المجالات واستثمار الموارد الطبيعية والثقافية والدينية الفريدة للمدينة وزيادة فرص العمل والتقليل من البطالة.

وبين أن الوزارة تسعى الى أن تكون مدينة مأدبا مركزاً للتراث الحضاري والديني وموطنا للفسيفساء والحرف اليدوية في المملكة، مؤكدا أن مأدبا مدينة غنية بالتراث والعراقة والمعالم الأثرية والدينية وتشتهر بالمعالم التاريخية، بالإضافة الى المعالم الطبيعية الخلابة من وديان مميزة وإطلالات جبلية فريدة من نوعها.


اقرأ أيضاً : السياحة: ندرس إدراج وجهات سياحية جديدة ضمن أردننا جنة


من جهتها أشارت المنظمة العربية للسياحة في كتاب تهنئة وجهته لوزارة السياحة والآثار، إلى أنها تعمل جاهدة بالتعاون مع الوزارة لتنمية وتطوير السياحة في الأردن وجعلها وجهة سياحية خاصة للعائلة العربية لما تتمتع به المملكة من مقومات سياحية.

وذكرت أن المعايير الجديدة في اختيار عاصمة السياحة العربية، ركزت على الإدارة السياحية في المدينة والبنية التحتية والموارد السياحية وغيرها من المؤشرات .

وبينت أن اختيار إحدى المدن العربية عاصمة للسياحة العربية، جاء لتشجيع حركة السياحة العربية البينية مع إبراز الخصوصية والعادات والتقاليد المميزة لكل مدينة، وإبراز القيمة السياحية لكل مدينة يتم اختيارها ودورها في دعم صناعة السياحة العربية والتواصل مع الثقافات والحضارات الأخرى.

أخبار ذات صلة

newsletter