إلغاء اجتماع نيابي يتعلق بالطفلة "لين" بسبب غياب الهواري

محليات
نشر: 2021-09-15 10:12 آخر تحديث: 2021-09-15 10:17
تحرير: رامي العيسى
قبل بدء اجتماع اللجنة
قبل بدء اجتماع اللجنة

أبدى عدد من النواب أعضاء لجنة الصحة والبيئة النيابية، اليوم الأربعاء، امتعاضهم من عدم حضور وزير الصحة الدكتور فراس الهواري.


اقرأ أيضاً : بيان من وزارة الصحة حول حادثة وفاة الطفلة لين في البشير


وكان من المخطط أن تعقد اللجنة اجتماعها اليوم الأربعاء في تمام الساعة العاشرة صباحا، لمناقشة حادثة وفاة الطفلة لين أبو حطب في مستشفى البشير.

وأعلن رئيس رئيس لجنة الصحة والبيئة النيابية الدكتور أحمد السراحنة، انتهاء الاجتماع، قبل أن يبدأ، وقال: "الوزير لم يحضر ولم يعطنا أي رد ونعتذر من الأمين العام والصحفيين وننهي الاجتماع".

وأصدرت وزارة الصحة بيانا، قالت فيه، إن فريق التحقيق الذي شكلته وزارة الصحة أمس للتحقيق بالملابسات والمجريات التي رافقت حادثة وفاة الطفلة لين في مستشفى البشير أنهى عمله.

وأشارت الوزارة إلى أن فريق التحقيق أوصى بإحالة الموضوع إلى النائب العام المختص لاتخاذ المقتضى القانوني وحسب الأصول.

وكان مدير مستشفيات البشير الدكتور عبد المانع سليمات، قد قال الثلاثاء إن لجنة التحقيق الداخلية التي شكلت للوقوف على تشخيص حالة الطفلة المتوفاة لين أبو حطب، أدانت 5 أطباء بالتقصير في تشخيص حالتها.

وفي التفاصيل أدان تقرير لجنة تحقيق مستشفى البشير الحكومي الذي شكله وزير الصحة فراس الهواري من 5 أطباء في المستشفى، بالتقصير في تشخيص حالة الطفلة لين أبو حطب، وذلك عندما أخطأ الأطباء في تشخيص حالتها بعد مراجعتها لليوم الأول والثاني 2 / و 3 /9 /2021، وعندما عادت الطفلة لمنزلها دون تقدير حالة الخطورة.

إلى ذلك، تحقق لجنة داخلية في مستشفى الأميرة رحمة بمحافظة اربد بحادثة وفاة الطفلة "غنى" البالغة من العمر 5 سنوات ونصف إثر انفجار الزائدة الدودية منذ نحو عشرة أيام.

ووفق الظروف والأحوال التي رافقت الحالة يبدو أنها متشابهة من حيث خطأ التشخيص ابتداء، ما أفضى لتأخر الإجراء الطبي السليم وبالتالي حدوث الواقعة التي هي رهن تحقيق لا أحد يفصح للآن عن المرحلة التي وصل إليها. 


اقرأ أيضاً : وفاة جديدة لطفلة بانفجار "الزائدة" في مستشفى باربد.. ووالدها يروي التفاصيل.. فيديو


وفي تفاصيل الحادثة التي يرويها والد الطفلة غنى لـ"رؤيا"، فقد قال إنه "في صباح يوم الخميس الموافق 2/9/2021، شكت طفلتي من وجع كبير في بطنها، واستفراغ، مما اضطر والدتها لمرافقتها إلى مستشفى الأميرة رحمة، حيث قام طبيب الطوارىء بفحصها سريرياً، وعمل تحليل دم دون إجراء أي صورة عادية أو طبيقية للطفلة، حيث أظهرت نتائج التحاليل وجود التهاب بالمسالك البولية، وارتفاع بوظائف الكلى، حيث قام الطبيب باعطائها مغذي بالوريد وطلب منا الانتظار بالخارج لمدة ساعة".

وأكد أن طفلته بقيت تستفرغ فعاد والدها للطبيب الذي أعطاها ايضاً مغذي ثاني وطلب منا ايضا الانتظار،الا انها ايضا استفرغت ، فعاودنا للطبيب فأعطاها مغذي عدد 2 مع إبرة "دكسا" ، مما جعل الطفلة في حالة سكون وصمت وسط الالم الذي ما زال يرافقها ، حيث قرر الطبيب مغادرتها للبيت.

أخبار ذات صلة

newsletter