"جسر جوي" بين الإمارات وأفغانستان لنقل المساعدات

عربي دولي
نشر: 2021-09-11 16:34 آخر تحديث: 2021-09-11 16:34
طائرة مساعدات إماراتية لأفغانستان
طائرة مساعدات إماراتية لأفغانستان

أقامت الإمارات "جسرا جوّيا" لنقل أطنان من المساعدات الى أفغانستان بعد سيطرة حركة طالبان المتشددة على البلاد، حسبما أفاد السبت مدير عمليات في مطار كابول لوكالة فرانس برس.


اقرأ أيضاً : "الأغذية العالمي" :أفغانستان بحاجة لمساعدات غذائية بقيمة 200 مليون دولار


والإمارات، الحليف الوثيق للولايات المتحدة، واحدة من بين عدد من دول الخليج التي لعبت دورا محوريا في المساعدة على إجلاء الأجانب والأفغان من البلاد في أعقاب دخول الحركة إلى كابول منتصف الشهر الماضي.

وقال المدير العام والمسؤول الإقليمي لشركة "غاك" التي تقدّم خدمات المناولة الأرضية والأمنية في مطار كابول إبراهيم معرفي "بدءا من الثالث من أيلول/سبتمبر (...) قامت حكومة الإمارات بتفعيل ممر جسر جوي للمساعدات الإنسانية".

 وأضاف معرفي الذي تعمل شركته، ومقرها الرئيسي الإمارات، في مطار كابول ومطارات أفغانية أخرى منذ تشرين الثاني/نوفمبر الماضي "منذ ذلك اليوم وحتى الآن، استقبلنا وتعاملنا مع 11 رحلة طيران بشكل شبه يومي".

وتابع "تعاملنا مع 255 طناً من المساعدات الطبية والمواد الغذائية".

والسبت أفرغت طائرتان إماراتيتان عشرات صناديق المساعدات المحمّلة بلحم العجل والحليب وزيت الطهي والإمدادات الطبية، وبعضها مقدّم من البحرين، بحسب مراسل وكالة فرانس برس.

وعبر أكثر من ثلثي الأفغان والأجانب الذين فروا من أفغانستان في رحلات الإجلاء والبالغ عددهم 120 ألفًا، الإمارات وقطر قبل بلوغ وجهاتهم النهائية.

وتعمل قطر التي تستضيف أكبر قاعدة جوية أمريكية في المنطقة، كوسيط بين طالبان والمجتمع الدولي ، ونقلت العديد من الدول بما في ذلك الولايات المتحدة سفاراتها من كابول إلى الدوحة.

والإمارات واحدة من ثلاث دول فقط اعترفت بحكم طالبان بين عامي 1996 و 2001. وتستضيف حاليًا الرئيس المخلوع أشرف غني.

وبينما يستعد مطار كابول لاستقبال أول رحلة دولية، تواصل الفرق الفنية في المعبر الحيوي عملها لإعادة إطلاق عملياته.

وقال معرفي إن الجهود جارية لإعادة تشغيل المطار بالكامل، مضيفا "لقد قمنا بتفعيل واستئناف عملياتنا".

أخبار ذات صلة

newsletter