مرحبا بك في موقع رؤيا الإخباري لتطلع على آخر الأحداث والمستجدات في الأردن والعالم

عامل في الكوادر الصحية يتحقق من درجة حرارة أشخاص - أرشيفية

٥ وفيات و٢٣١١ إصابة جديدة بكورونا في فلسطين

٥ وفيات و٢٣١١ إصابة جديدة بكورونا في فلسطين

نشر :  
منذ سنتين|
اخر تحديث :  
منذ سنتين|

أعلنت وزيرة الصحة مي الكيلة، اليوم الجمعة، تسجيل 5 وفيات، و2311 إصابة جديدة بكورونا و1660 حالة تعافٍ، في الـ24 ساعة الماضية.

وقالت الكيلة في التقرير اليومي للحالة الوبائية، إن الوفيات الجديدة سجلت في المحافظات كما يلي: قطاع غزة (4)، نابلس (1).

وأضافت أن الإصابات الجديدة سجلت على النحو التالي: طولكرم (188)، سلفيت (67)، نابلس (240)، طوباس (42)، قلقيلية (60)، جنين (152)، رام الله والبيرة (130)، أريحا والأغوار (13)، ضواحي القدس (12)، الخليل (34)، بيت لحم (2)، قطاع غزة (1371)، مؤكدة إجراء 10382 فحصا.

وتابعت أن حالات التعافي الجديدة توزعت حسب التالي: طولكرم (217)، سلفيت (26)، نابلس (217)، طوباس (23)، قلقيلية (849)، جنين (128)، رام الله والبيرة (130)، أريحا والأغوار (2)، ضواحي القدس (11)، الخليل (40)، بيت لحم (59)، قطاع غزة (777).

وذكرت الكيلة أن نسبة التعافي من الفيروس في فلسطين بلغت 90.9%، فيما بلغت نسبة الإصابات النشطة 8.1% ونسبة الوفيات 1% من مجمل الإصابات.

ولفتت إلى وجود 70 مصابا في غرف العناية المكثفة، فيما يعالج في مراكز وأقسام كورونا في مستشفيات الضفة 170 مصابا، بينهم 10 مصابين على أجهزة التنفس الاصطناعي.

وفيما يخص المواطنين الذين تلقوا لقاحات كورونا، فقد بلغ عددهم الإجمالي في الضفة الغربية وقطاع غزة 1,202,045، بينهم 496,050 تلقوا الجرعتين من اللقاح.


اقرأ أيضاً : %90 من إصابات كورونا في فلسطين هي بمتحور "دلتا"


وفي وقت سابق، قالت الوزيرة إن 90% من الإصابات بكورونا حاليا في فلسطين هي من متحور "دلتا".

وأضافت الكيلة أن "الموجة الرابعة من الجائحة التي نعيشها حاليا تستدعي اتخاذ جميع الإجراءات الوقائية اللازمة التي اتبعناها في الموجات السابقة".

وبينت أن "متحور دلتا يعد أكثر انتشارا وينقل العدوى إلى عدد أكبر مقارنة مع الفيروس الأصلي، وكونه يصيب الرئتين منذ اليوم الثالث تقريبا، ما يشكل خطورة أكبر على المرضى، كما أنه يصيب فئة الشباب والأطفال بشكل أكبر من الموجات السابقة".

وشددت الكيلة على أهمية تلقي اللقاح باعتبار المتحور يتجاوب معه وهذا مؤشر ايجابي، لافتة إلى أن الموجة الرابعة تتميز عن سابقاتها بأن نسبة الشفاء فيها أكبر ونسبة الوفيات أقل نتيجة ارتفاع نسبة متلقي اللقاح حتى وإن كانت جرعة واحدة.

وأشارت الكيلة إلى أن إيجابية الفحوصات في المحافظات الشمالية بلغت 16%، وفي غزة 28% وهذا مؤشر عال، ما يعني أنه لا زال هناك حالات لا نعلم عنها، مشيرة إلى أن أعلى نسبة ايجابية بفحوصات كورونا سجلت في طولكرم وأقلها في بيت لحم.


اقرأ أيضاً : الصحة الفلسطينية: نحن أمام مرحلة مفصلية والحالات الخطرة في ازدياد


وفيما يتعلق بتلقي طلبة الثانوية اللقاح، قالت الكيلة: "قطعنا شوطا كبيرا، وأنهينا عملية التطعيم في بعض المحافظات مثل سلفيت وطوباس، ومن المتوقع إنهاء مرحلة التطعيم للفئة المستهدفة مع نهاية الاسبوع المقبل"، لافتة إلى توزيع نموذج على الطلبة يحتوي على توقيع الأهل ولم يكن هناك أي معارضات على تلقي أبنائهم اللقاح.

وأكدت أن العاملين كافة في الهيئات التدريسية في المدارس والجامعات تلقوا أو سيتلقون اللقاح، مشيرة إلى مطلب وزارة الصحة واللجنة الوبائية من إدارة الجامعات أن تكون نسبة متلقي اللقاح فيها على الاقل 70% كي يكون التعليم وجاهيا.

وحول إعطاء اللقاح للطلبة من عمر 12 عاما حتى 16 عاما، قالت: "يتم إجراء الدراسات على اللقاحات المناسبة لإعطاء هذه الفئة العمرية، هل هو لقاح "فايزر" الحالي أم الجاري العمل على تطويره، ولدينا اجتماعات مقبلة للتخطيط للمرحلة الثانية من التطعيم، وتقدير احتياجاتنا اللازمة من اللقاحات في الفترة المقبلة، ثم سنعرضها على مجلس الوزراء، وستكون اللقاحات الخاصة بالفئة العمرية من 12 عاما من ضمن هذه الدفعة التي ندرسها حاليا".

وبينت الكيلة أن عدد الطلبة المصابين منذ السادس عشر من الشهر السابق وحتى أمس الأربعاء بلغ 1471 طالبا، ومن ضمن الهيئة التدريسية 210 في الضفة الغربية، وتعد هذه النسبة مقبولة مقارنة مع عدد الطلبة الاجمالي والهيئة التدريسية.

وفيما يتعلق بالجرعة الثالثة من اللقاح، قالت: "بدأنا بإعطاء الجرعة الثالثة بشكل اختياري للفئات المستهدفة، وهم الاشخاص فوق 65 عاما، والأشخاص الذين لديهم أمراض مزمنة بتقارير طبية، أما الكادر الطبي فهو مجبر على أخذ الجرعة الثالثة".

وأوضحت أن 40% من اللقاحات التي تصلنا تذهب إلى قطاع غزة، وقالت: "سنرسل 150 ألف جرعة من لقاح فايزر الخميس المقبل إلى قطاع غزة مصحوبة بشحنة من الأدوية.

وأشارت الكيلة إلى دراسة أجريت حول نسبة المصابين ومتلقي اللقاح، وعلى سبيل المثال، تبلغ نسبة المصابين ممن تلقوا لقاح "فايزر" 0.11%، وممن تلقوا لقاح "استرازنيكا" 0.2%، وهذا يدل على أهمية التطعيم من أجل مواجهة الجائحة.