433 شكوى على شركات الاتصالات والخدمات البريدية

محليات
نشر: 2021-09-06 15:55 آخر تحديث: 2021-09-06 15:55
هيئة تنظيم قطاع الاتصالات - ارشيفية
هيئة تنظيم قطاع الاتصالات - ارشيفية

 

أظهرت الاحصائيات الصادرة عن هيئة تنظيم قطاع الاتصالات ان مجموع الشكاوى الواردة للهيئة على خدمات الاتصالات والخدمات البريدية خلال شهر تموز من العام الحالي بلغ ما مجموعه (433) شكوى، حيث بلغت نسبة المعالجة ما مجموعه (91%) من المجموع الكلي للشكاوى، اذا ما تم استثناء شكاوى التغطية والتي تتطلب وقتاً لمعالجتها وذلك للتحقق من المواقع المشار اليها في الشكاوى والقيام بالجولات الميدانية للتحقق من طبيعة الشكاوى.

وأشارت الاحصائيات ان الشكاوى الواردة للهيئة توزعت على خدمات الهواتف المتنقلة بمجموع بلغ (114) شكوى وبنسبة (26%) من مجموع الشكاوى، وخدمات الهاتف الثابت بمجموع بلغ (10) شكاوى وبنسبة (2%)، فيما بلغ مجموع الشكاوى المتعلقة بخدمات الانترنت (307) شكاوى وبنسبة (71%)، وتلقي (2) شكوى متعلقة بالخدمات البريدية بنسبة (1%).


اقرأ أيضاً : "هيئة الاتصالات": الجيل الخامس يحتاج إلى تجهيزات في البنية التحتية


وتجدر الاشارة الى ان الهيئة تتعامل مع الشكاوى من خلال مركز الشكاوى المخصص لتلقي ومتابعة الشكاوى ومن خلال عدة قنوات مخصصة لهذه الغاية تمثلت باتاحة المجال للاتصال عبر الرقم المجاني (117000)، اضافة الى البريد الالكتروني (COMPLAINTS&[email protected]) ، وصفحة الهيئة على الفيسبوك: هيئة تنظيم قطاع الاتصالات – TRC Jordan (@TRCJO)، والموقع الالكتروني للهيئة والمرتبط بشكل مباشر مع النظام المؤتمت لتلقي ومتابعة الشكاوى. حيث يتم متابعتها من خلال ضباط ارتباط شركات الاتصالات المعتمدين لدى الهيئة لهذه الغاية والتواصل مع مقدمي هذه الشكاوى للتحقق من حل الشكاوى المقدمة من قبلهم وفقاً للقوانين والتشريعات النافذة.

على صعيد آخر، قال رئيس مجلس مفوضي هيئة تنظيم قطاع الاتصالات الدكتور المهندس غازي الجبور أن جميع الرخص الممنوحة من قبل الهيئة للشركات مقدمة خدمات شبكات الاتصالات المتنقلة العامة والعاملة باستخدام تكنولوجيا شبكات الجيل الثاني للاتصالات قد تم تجديدها وتم منحها ميزة حيادية استخدام التكنولوجيا، وأما بالنسبة للرخص الممنوحة حالياً من قبل الهيئة للشركات العاملة باستخدام تكنولوجيا شبكات الجيل الثالث فإن معظمها سوف تنتهي تحديدات استخدام التكنولوجيا عليها وذلك خلال مدة زمنية لا تتعدى الـ  6 سنوات قادمة.

ودعا الدكتور الجبور جميع مستخدمي خدمات الاتصالات المتنقلة ومستوردي أجهزة الاتصالات في المملكة إلى عدم شراء أي أجهزة أو أنظمة إتصالات تدعم العمل فقط على الجيلين المذكورين اعلاه كون مدة الاستخدام ستكون محدودة لعدم قدرتها على دعم العمل باستخدام تكنولوجيا شبكات الاتصالات الحديثة مثل الجيل الرابع وما بعدها مما سيؤدي إلى صعوبة الحصول على الخدمة من خلال هذ الأجهزة مستقبلاً.

وأوضح الجبور أن هيئة تنظيم قطاع الاتصالات لا تملك أي مسوغ قانوني يتيح لها فرض استخدام نوع معين من التكنولوجيا وأن الشركات التي تقوم بتجديد رخص الترددات الممنوحة لها أصبحت تملك ميزة حيادية التكنولوجيا التي تمكنها من الاستثمار في تشغيل أحدث خدمات تكنولوجيا الاتصالات الراديوية داخل المملكة واستثمار أفضل للترددات، كما أكد أن العديد من شركات الاتصالات في دول العالم باشرت منذ عدة سنوات بإيقاف العمل بتكنولوجيا شبكات الجيل الثاني والثالث للاتصالات المتنقلة 3G/2G)) واستبدالها بتكنولوجيا شبكات اتصالات أخرى حديثة نظرا لقدمها وعدم كفاءتها باستخدام موارد الطيف الترددي وعدم تلبيتها لمتطلبات تشغيل بعض تطبيقات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات الحديثة.


اقرأ أيضاً : ارتفاع متوسط سرعة خدمات الإنترنت في الأردن مع نهاية النصف الأول للعام 2021


وفي سياق منفصل، بلغ حجم استهلاك جيجا الإنترنت في الأردن نحو 7 ملايين جيجا يوميا، وفق بيانات صدرت حديثا عن هيئة تنظيم قطاع الاتصالات.

وجرى استهلاك قرابة 1.23 مليار جيجا من الإنترنت منذ بداية العام وحتى نهاية شهر حزيران/يونيو الماضي، وبذلك تكون الزيادة في الاستهلاك وصلت إلى 58 في المئة، مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.

وأظهرت بيانات الهيئة ارتفاعا في اشتراكات الإنترنت خاصة "الفابير" في النصف الأول، ليصل عدد الاشتراكات إلى 1.26 مليون مشترك، وبارتفاع وصلت نسبته إلى 24 في المئة، مقارنة مع الأعداد المسجلة في نهاية العام الماضي، مقابل تراجع اشتراكات "برودباند" في النصف الأول.

وفيما يتعلق باشتراكات الهاتف المتنقل، ذكرت البيانات أن عدد الاشتراكات الخلوية المسجلة ( دفع لاحق ودفع سابق) قد وصل إلى 7.2 مليون اشتراك في الأردن، وبنسبة انتشار وصلت إلى 100في المئة بحسب المملكة.

وبلغ عدد الدقائق التي استنفدت في الاتصالات بالمملكة، خلال فترة النصف الأول من العام الحالي، 8.669 مليار دقيقة اتصال هاتفي تمت حتى نهاية النصف الأول 2021، بحيث بلغ متوسط المكالمات الشهرية 412 دقيقة للمستهلك الواحد.

أما الرسائل النصية التي تم تداولها في النصف الأول من العام الحالي، فبلغت قرابة 333 مليون رسالة نصية تم تداولها حتى نهاية النصف الأول 2021.

أخبار ذات صلة

newsletter