مرحبا بك في موقع رؤيا الإخباري لتطلع على آخر الأحداث والمستجدات في الأردن والعالم

موظفون طبيون وأقارب يحفرون قبرا لدفن شخص توفي جراء إصابته بفيروس نيباه في مدينة كويزيكود بولاية كيرالا الهندية في مايو 2018

رصد تفشي فيروس فتاك في جنوب الهند

رصد تفشي فيروس فتاك في جنوب الهند

نشر :  
منذ سنتين|
اخر تحديث :  
منذ سنتين|

أفادت وسائل إعلام هندية، اليوم الأحد، بتسجيل السلطات الصحية تفشيا لفيروس "نيباه" الخطير، الذي قد تبلغ نسبة فتكه 75%، في ولاية كيرالا جنوب الهند.


اقرأ أيضاً : "بي بي سي": اكتشاف فيروس كورونا جديد بـ 5 خفافيش في تايلاند


وأوضحت قناة "NDTV" استنادا إلى مصادر في السلطات المحلية أن طفلا في 12 عاما من عمره توفي الأحد جراء إصابته بالفيروس، بينما تم رصد أعراض المرض لدى شخصين آخرين.

وأضافت القناة أن الحكومة الهندية أرسلت بشكل عاجل إلى كيرالا فريقا للخبراء من المركز الوطني لمكافحة الأمراض لمساعدة الأطباء المحليين.

وأكد الخبراء، حسب التقرير، ضرورة تسجيل كل الأشخاص الذين تخالطوا مع المرضى ووضعهم في الحجر الصحي بصورة عاجلة.

وهذا التفشي لفيروس نيباه ليس الأول في ولاية كيرالا الهندية حيث سبق أن تم رصده هناك في مايو 2018.

وحذر علماء صحيون سابقا من أن فيروس نيباه، الذي تم رصده لأول مرة في ماليزيا عام 1999 وتحمله خفافيش الفاكهة، قد يؤدي إلى جائحة جديدة تضرب العالم وستكون "كبيرة حقا".

وحددت منظمة الصحة العالمية نيباه كواحد من 10 أمراض معدية من إجمالي 16 مرضا قالت إنها تشكل خطرا على الصحة العامة، مع التشديد على أنه لا توجد حتى الآن أي مشروعات بحثية من قبل شركات الأدوية لإيجاد علاج من عدوى الفيروس.


اقرأ أيضاً : دراسة جديدة: اكتشاف بؤرة جديدة لأحد أخطر الفيروسات بالعالم !


وأظهرت الدراسات الخاصة بتفشي هذا الفيروس، الذي وصل من ماليزيا إلى سنغافورة وبنغلاديش والهند، أن نسبة فتكه تتراوح بين 45% إلى 75%.

وتمتد فترة حضانة المرض عادة ما بين 4 و14 يوما، لكنها بلغت في بعض الحالات إلى 45 يوما.

وتشمل أعراض الإصابة بالفيروس كلا من الحمى والصداع والألم العضلي والقيء والتهاب الحلق، وقد يتبع ذلك دوار ونعاس وتغير في الوعي وتشوش ذهني وعلامات عصبية تشير إلى التهاب الدماغ الحاد.

ومن الممكن أن يعاني بعض الأشخاص أيضا من بعض أنواع الالتهاب الرئوي ومشاكل تنفسية حادة، وفي الحالات الشديدة يمكن أن يصاب البعض بالتهاب الدماغ، وقد تتطور هذه الحالات إلى غيبوبة في غضون 24 إلى 48 ساعة، كما من الممكن في الوقت ذاته أن يسير المرض دون أي أعراض على الإطلاق.