العراق .. محاولات ابتزاز النساء والفتيات إلكترونيا لا تتوقف

هنا وهناك
نشر: 2021-09-03 16:47 آخر تحديث: 2021-09-03 16:47
يوميا تعلن وزارة الداخلية عن الإيقاع بأشخاص يقومون بالابتزاز الإلكتروني
يوميا تعلن وزارة الداخلية عن الإيقاع بأشخاص يقومون بالابتزاز الإلكتروني

أعلنت الشرطة المجتمعية، اليوم الخميس، أحباط محاولات ابتزاز الكتروني وإعادة فتاة هاربة بثلاث محافظات.


اقرأ أيضاً : العراق.. القبض على 18 مبتزا إلكترونيا هددوا فتيات بنشر صورهن


وذكر بيان للشرطة المجتمعية تلقته وكالة الانباء العراقية (واع)، ان "مفارزها في دائرة العلاقات والإعلام بوزارة الداخلية أحبطت (3) محاولات ابتزاز الكتروني لثلاث فتيات من محافظات بغداد، والأنبار، والنجف الأشرف".

واضافت ان "مفارز المجتمعية في الأنبار تمكنت من إعادة فتاة هاربة بعمر (13) عاما، غرر بها أحد الأشخاص بداعي الزواج"، مشيرة الى أنها "اتخذت بحقه الإجراءات اللازمة بعد أن قامت بحذف محتوى الابتزاز وتأمين حسابات الفتيات".

وتابعت أن "الشرطة المجتمعية قدمت الدعم النفسي والمعنوي للفتاة الهاربة، وأخذت التعهدات الأصولية من ذويها برعايتها وعدم تعنيفها".


اقرأ أيضاً : مصري يطالب بحبس زوجته بعد إصابته بعاهة


وفرت شبكات التواصل الاجتماعي لبعض النساء العراقيات حرية غير مسبوقة في التعبير عن آرائهن ومنحتهن مساحة واسعة لمشاركة أفكارهن مع المجتمع، لكن بالنسبة لكثيرات، من الصعب التخلص من الأعراف الاجتماعية والسيطرة الذكورية على حياتهن، لذا دائما ما يبقين مجهولات على مواقع التواصل الاجتماعي خوفا من عمليات الابتزاز الإلكتروني المتزايدة على نحو مطّرد في العراق.  

إحصاءات صدرت عن البنك الدولي في 2018، إشارت إلى ارتفاع نسبة العراقيين الذين لديهم إمكانية الوصول إلى الإنترنت من 0.6 في المئة فقط في عام 2003 إلى 75 في المئة.

ولكن فيما فتح الوصول إلى الإنترنت الباب واسعا للشباب العراقيين على العالم، تجد العديد من النساء أن قيم العنف والتفاوت بين الجنسين التي تسود داخل المجتمع العراقي في الواقع، منتشرة بنفس القوة على الإنترنت أيضا.

وبشكل متكرر، تكشف وزارة الداخلية العراقية عن وقوع حوادث مماثلة، يطالب فيها المبتزون بمبالغ مالية يدفعها الضحايا تجنبا للفضيحة، أو يطالبونهم بالقيام بممارسات شائنة، عادة ما تنطوي على ممارسة أفعال جنسية.

وبشكل يومي تقريبا، تعلن وزارة الداخلية عن الإيقاع بأشخاص يقومون بالابتزاز الإلكتروني، وكذلك إنقاذ ضحايا ابتزاز من دفع مبالغ مالية، لكن مع ذلك لا تزال عمليات الابتزاز منتشرة بشكل ملحوظ في العراق.

أخبار ذات صلة

newsletter